اغلاق

إطلاق تطبيق المحادثة الأكثر خصوصية بالعالم من الإمارات

أعلن رائدا أعمال في الإمارات إطلاق تطبيق المحادثة الأكثر خصوصية في العالم، والذي يمكّن المستخدمين من إرسال رسائل صوتية ومكتوبة تختفي فور إرسالها وقراءتها


صورة للتوضيح فقط - تصوير: Pheelings Media - istock

 وسماعها بشكل نهائي من أجهزة المستخدمين، ويتم الاحتفاظ بها على خوادم التطبيق.
كما يعيد التطبيق، الذي يحمل اسم "أوه مَسِج" ( Oh! Message )، المستخدمين إلى زمن التواصل القديم الأقل تعقيداً، ولكن باستخدام أفضل الخصائص المعززة للخصوصية، ليكون بذلك أول تطبيق محادثة بهذه الخصوصية العالية يتم تطويره في المنطقة وبخبرات عربية من الإمارات، وفق رائدي الأعمال محمد عثمان وحيان نيوف.

خلال 10 ثوانٍ
ولا يحتفظ التطبيق بالرسائل التي يتم إرسالها، حيث تختفي خلال 10 ثوان من إرسالها من حساب المُرسِل، سواء قرأها وسمعها المستخدم الآخر أم لا، وتختفي الرسالة من حساب المُرسَل إليه بعد 10 ثوانٍ من فتحها، وذلك بتدمير الرسالة كلياً من داخل التطبيق.
إلى ذلك يمنح التطبيق المستخدم المستقبِل للرسالة 10 ثوان لقراءتها أو سماعها، وحدد عدد حروف الرسالة بما لا يزيد عن 100 حرف و10 ثوانٍ للرسالة الصوتية المرسلة.

تجاوز ميزة التشفير التام
وأوضح المهندس محمد عثمان، الشريك المؤسس ورئيس تكنولوجيا المعلومات في الشركة المالكة لتطبيق "أوه مَسِج" Oh!Message والتي تحمل ذات الاسم، أن "التطبيق تجاوز ميزة التشفير التام في المحادثات ليقدم ميزات أخرى تجعل منه الأكثر خصوصية بين تطبيقات المحادثة".
كما أضاف عثمان أن "التطبيق الموجود في مخازن أبل وأندرويد مجاناً يتمتع بميزات أخرى أيضاً مثل عدم ظهور المستخدم أونلاين أثناء استخدام التطبيق، وعدم تتبّع مكان تواجده".

الأول في العالم العربي
وقال حيان نيوف، الشريك المؤسس ورئيس التواصل والإعلام في الشركة المالكة للتطبيق، إن "الإمارات تترسخ كعاصمة للمواهب والشركات والاستثمارات في مجالات التفوق الرقمي والتقني عالمياً وهذا شكل حافزاً كبيراً للعمل على هذا المشروع من الإمارات"، لافتاً إلى أن "التطبيق هو الأول الذي يتم إطلاقه في العالم العربي بهذه الميزات القوية من الخصوصية".
إلى ذلك أكدت الشركة أن تجربة التواصل عبر هذا التطبيق سهلة وبسيطة، من حيث الحجم الصغير للتطبيق على جهاز المستخدم والذي لا يزداد مهما تم استخدامه لأن المحتوى يختفي نهائياً، كما أن المستخدم لن ينشغل بتعقيدات ضبط الخصوصية، لأن الخصوصية أمر حتمي في التطبيق لكل المستخدمين وليست خياراً.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
تجديدات واختراعات
اغلاق