اغلاق

الجزائر تقيم جنازة رسمية لرئيسها السابق بوتفليقة

شيع جزائريون جثمان الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة إلى مثواه الأخير في جنازة حضرها مسؤولون كبار ودبلوماسيون أجانب لكن لم تحظ باهتمام يُذكر مثلما كان يحدث
الجزائر تقيم جنازة رسمية لرئيسها السابق بوتفليقة - تصوير رويتزر
Loading the player...

في مثل هذه المناسبات.
بوتفليقة، الذي أُطيح به عام 2019 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه، توفي يوم الجمعة عن 84 عاما. وحملت عربة مدرعة مزينة بالورود نعشه الملفوف بالعلم الوطني إلى مقبرة العالية في الجزائر العاصمة حيث دُفن خمسة من أسلافه.
وإلى جانب عائلة بوتفليقة، كان من بين حضور الجنازة الرئيس عبد المجيد تبون والعديد من وزراء الحكومة الحالية وضباط من الجيش من بينهم الفريق سعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الجزائري.
لكن وسائل الإعلام الحكومية لم تول اهتماما يُذكر بالجنازة، ولم يعرض التلفزيون الحكومي مراسم الدفن على الهواء، مثلما كان الحال في جنازات الرؤساء السابقين.
ومع ذلك رثا عدد من المواطنين الرئيس السابق.
وانتُخب بوتفليقة رئيسا للبلاد أول مرة عام 1999، ويُنسب إليه الفضل على نطاق واسع في سياسة المصالحة الوطنية التي أعادت السلام بعد حرب مع الإسلاميين المسلحين في التسعينات أودت بحياة ما يقدر بنحو 200 ألف شخص.
لكن الكثير من الجزائريين يحملونه مسؤولية الركود الاقتصادي في سنواته الأخيرة في السلطة، حين كان نادر الظهور في العلن على أثر إصابته بجلطة. وأدى انتشار الفساد في عهده إلى نهب عشرات المليارات من الدولارات من دولة تعتمد اعتمادا كبيرا على احتياطيات النفط والغاز.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق