اغلاق

مزارعون يشاركون في احتجاجات بأنحاء الهند ضد قوانين تتعلق بالقطاع الزراعي

جدد مزارعون هنود يعارضون إصلاحات يقولون إنها تهدد سبل معيشتهم ضغوطهم ضد هذه التغييرات باحتجاجات اندلعت في مختلف أنحاء البلاد ، يوم أمس الاثنين، بعد
مزارعون يشاركون في احتجاجات بأنحاء الهند ضد قوانين تتعلق بالقطاع الزراعي - تصوير رويترز
Loading the player...

 عام من تطبيق القوانين المتعلقة بتحرير هذا القطاع.
وفي ولاية تاميل نادو تشيناي جنوب شرق البلاد، حطم متظاهرون الحواجز التي أقامتها الشرطة واشتبكوا مع أفرادها، وأُلقي القبض على العديد من المحتجين هناك.
وفي العاصمة نيودلهي ومدن أخرى في الشمال مثل باهادورجار ورانتشي، قطع المزارعون الطرق وخطوط السكك الحديدية بينما كانوا يطالبون حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي بإلغاء القوانين الثلاثة.
والاحتجاجات سلمية في المجمل، إلا أن العاصمة شهدت في يناير كانون الثاني اشتباكات بين الشرطة والمزارعين أسفرت عن مقتل متظاهر وإصابة أكثر من 80 من أفراد الشرطة. لذا جرى تشديد الإجراءات الأمنية يوم الاثنين في المناطق التي وقعت فيها تلك الاشتباكات.
أجاي سينج أمين المنطقة للحزب الشيوعي الهندي قال إن هذه الاحتجاجات تعترض على القوانين التي لا يريدها المزارعون والتي تريد الحكومة فرضها عليهم بالقوة. وتابع أنهم سيواصلون الاحتجاج إلى أن يتم إلغاء تلك القوانين.
ويرى صغار المزارعين أن تلك التغييرات تضعهم في مواجهة تنافسية مع شركات كبرى، ما يعرضهم في نهاية المطاف لأن يفقدوا دعم الأسعار للمواد الغذائية الأساسية كالقمح والأرز، في حين تقول الحكومة إن تلك الإصلاحات توفر فرصا جديدة وأسعارا أفضل للمزارعين.
ويعتمد ما يقرب من نصف سكان الهند الذين يربو عددهم على 1.3 مليار نسمة على الزراعة، وتمثل نحو 15 بالمئة من اقتصاد البلاد الذي تبلغ قيمته 2.7 ترليون دولار.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق