اغلاق

سماح سلايمة :‘ الملجأ هو الملاذ الأخير لعلاج امرأة معنفة أو مهددة - ويكون باختيارها ‘

أعلنت الشرطة أول أمس انها أحبطت محاولة خطف امرأة من الجليل - من ملجأ للنساء المعنفات. وقالت الشرطة في بيان صادر عنها : " إنها اعتقلت شقيقي المرأة واثنين
Loading the player...

اخرين الذين يشتبه بأنهم قد خططوا لإلحاق الأذى بها ". وفق ما جاء في بيان الشرطة.
هذا ومددت المحكمة ظهر امس ، اعتقال الاخوة المشتبهين بمحاولة خطف اختهم من الملجأ. وقال المحامي سعيد حداد وهو محامي الدفاع عن احد الاخوة المشتبهين:" هذا شاب ليس له اي سجل جنائي. لم تكن هناك أي شكوى ضده بتهمة العنف ضد أخته. لم يصل بنية الاختطاف ولم يخرج من السيارة. حاليا ننتظر ان تحقق الشرطة في اقواله والانتهاء من التحقيق معه قريباً ". وفق ما قاله محامي الدفاع سعيد حداد.
وللاستزادة أكثر حول هذه القضية وظروف ايواء النساء المعنفات في ملاجئ ومراكز خاصة، استضافت قناة هلا سماح سلايمة، ناشطة نسوية ومديرة جمعية "نعم" – نساء عربيات بالمركز..

" الملجأ هو الملاذ الأخير لعلاج امرأة معنفة أو مهددة "
سماح سلايمة أوضحت في حديثها لقناة هلا :" يوجد في اسرائيل 14 ملجأ ، 2 منها مخصصان للنساء العربيات ، وهناك عدة ملاجئ تقبل النساء العربيات ، بينما أغلب النساء هناك هن نساء يهوديات . الملجأ هو الملاذ الأخير لعلاج امرأة معنفة أو مهددة لأن الأصل في العلاج ان تكون في قلب المجتمع والبيت والحي ، وقلة قليلة من النساء يتم تحويلها للمآوي أو الملاجئ في حال لم تستطع الشرطة والشؤون حمايتها ، لذا فان المأوى هو للنساء الموجودات في خطر حقيقي على حياتهن ولا توجد بدائل أخرى في المجتمع " .

" الحادثة التي وقعت أول أمس كانت خارج المأوى "
وأضافت سماح سلايمة لقناة هلا :" في كل ملجأ تجد امرأة عربية ، ويمكننا القول أنه يوجد عشرات من النساء العربيات في هذه الملاجئ ، ويتم التنقل أحيانا من ملجأ الى اخر حسب الحالة التي نعتني بها . ويهمني كثيرا أن يعرف الجميع أن الحادثة التي حدثت اول أمس لم تحدث في مأوى للنساء المعنفات وانما حدثت خارج المأوى ، والذي يعتقد أن هذه العصابة أو الاخوة الأربعة استطاعوا أن يخترقوا المكان الذي فيه النساء فهذا كان مغالطة من الشرطة واعتذرت عنه وكانت المرأة موجودة خارج المأوى ، لذا مهم جدا أن نطمئن النساء اللواتي للأسف من الممكن أن يكن ضحايا مستقبلا أن المأوى مكان آمن وفيه عناية مكثفة وحماية مكثفة للنساء " .

" لا يمكن ادخال امرأة الى مأوى بدون أن يكون اختيار حر "
وحول ان كانت المرأة المعنفة يتم تخييرها أو الزامها بالدخول الى الملجأ ، أوضحت سماح سلايمة لقناة هلا :" كل امرأة في هذا العالم هي امرأة حرة ، لذا لا تستطيع ادخال امرأة الى مأوى بدون أن يكون اختيار حر ، حتى الخروج من المأوى بمعنى يمكن للمرأة أن تخرج من المأوى ان لم تكن معنية باكمال العلاج او اعادة التأهيل، حيث أن المرأة بالغة  وتحكم نفسها ويجب أن يكون موافقة كاملة لتواجدها في هذا الاطار . ولكن ما يحدث أنه عندما يكون هناك خطر على حياتها ويشرحوا لها أين تتواجد ولا تكون متقبلة هذا الأخ المسلح أو الزوج الذي عليه أدلة أنه ممكن أن يكون مجرم مستقبلي فانهم يفهمونها الصورة ، وأحيانا تطلب المرأة أن تكون في المأوى لأنه لا يكون هناك مكان آمن لها وتكون تشعر بخطر " .
وأكدت سماح سلامية أن " المأوى هو مكان مؤقت حتى تقف المرأة على رجليها وتعود الى مكانها الطبيعي ، في مكان آمن " .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق