اغلاق

طلابنا وهيئاتنا التدريسية إلى أيْن ؟ بقلم: رياض حاج يحيى

مَا حَدَثَ أَوَّلَ أَمْسِ مِنْ أَعْمَالِ عُنْف وَطَعْنٍ وَضَرْبٍ إحْدَى المربيات بِمَدْرَسَة الثَّانَوِيَّة بِمَدِينَة الطَّيِّبَة ، هَذَا مُؤَشِّر خَطِير ومنعطف يأخذنا إلَى الْهَاوِيَةِ ،

 
رياض حاج يحيى - صورة شخصية

لَا يُعْقَلُ شِجار بِمَدْرَسَة ثَانَوِيَّةٌ تَتَدَخَّل كَتِيبَة كَامِلَة مِنْ عَنَاصِرَ الشُّرْطَة لِفَض الشِّجَار وَكَأَنَّهُم بِسَاحَة حَرْب ، أَيْن أخفقنا بِتَرْبِيَة أَبْنَائِنَا ؟ ؟ أَيْنَ تَذْهَبُ الميزانيات الَّتِي تَصِلُ الْبَلَدِيَّة لمناهضة العُنْف ؟ أَيْن المربيون وَالْمُرَبِّيَات مِنْ ضَبْطِ سُلُوك الطُّلاَّب دَاخِلٌ حَرُم الْمَدْرَسَة ؟ ؟ كُلُّ هَذِهِ الْأَسْئِلَةِ يَجِب طَرْحُهَا ومعالجتها وَدِراستِها ، لَا يُعْقَلُ أَنَّ تَتَحَوَّلَ سَاحَةِ الْمَدْرَسَةِ لساحه حَرْب وَيَسْتَخْدِم السِّلَاح الْأَبْيَض مِثْل السَّكَاكِين وَغَيْرِهَا ، أَيْن الْمَسْؤولُ عَنْ جِهَازِ التَّرْبِيَةِ وَالتَّعْلِيمِ ؟ مَا هِيَ صلاحياته ، وَمَا هِيَ البَرامِج الَّتِي يُعْمَلُ عَلَيْهَا لكبح ظَاهِرُه العُنْف بالمدارس ؟ ؟
مَا حَدَثَ بمنتصف الأسْبُوعَ الْمَاضِي بِمَدْرَسَة الثَّانَوِيَّة هُوَ ضَوْءُ أَحْمَر لِلْجَمِيع ، وَعَلَى جَمِيعِ أَصْحَابِ الشَّأْنُ أَنْ يَتَّخِذُوا الْخُطُوَات الْأَزْمَة مِنْ أَجْلِ عَدَمُ تَكْرَارِ أَعْمَال عُنْف مُشَابَهَة مُسْتَقْبِلًا ، وَإِلَّا الْعَوَاقِب سَتَكُون وَخَيْمَةٌ لَا سَمَحَ اللَّهُ ، وَعَلَى لَجْنَة أُمُور الطُّلاَّب الْمَرْكَزِيَّة وَالْمَحَلِّيَّة اتِّخَاذ خُطُوَات صَارِمَة وَوَضَع أَلْيَات لِمَنْع شِجار مُسْتَقْبِلِي أَوْ أَيُّ عَمَلٍ يُؤَدِّي إلَى تَعْنِيف الطُّلاَّب وَالْهَيْئَة التدريسية .
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق