اغلاق

اطلاق برنامج منح الطلاب الجامعيين في الناصرة ، طلاب :‘ بيت دافئ وملاذ آمن لنا ‘

استضافت قاعة " نيو جراند بالاس" ، في مدينة الناصرة، صباح اليوم، حفل اطلاق برنامج المنح للطلاب الجامعيين التابع لجمعية الثقافة العربية ومنحة روضة بشارة عطا الله .
Loading the player...

وفي هذا السياق، تحدثت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما، مع مصطفى ريناوي مدير جمعية الثقافة العربية، الذي افتتح الحديث بقوله : " البرنامج اليوم هو انطلاق منحة روضة بشارة عطا الله للعام 2021-2022، هذه السنة هي الخامسة عشر على التوالي التي ننظم بها حفل اطلاق المنحة، وهذه المنحة تضم سنوياً ما يقارب 250 طالبا ، ونتحدث عن اكثر من 1000 خريج خلال الخمسة عشر سنة من العمل مع الطلاب" .

"
المنحة تُقّدم لطلاب اللقب الاول في السنة الاولى او الثانية "
واضاف ريناوي: "المنحة تُقّدم لطلاب اللقب الاول في السنة الاولى او الثانية. وبالاضافة الى الدعم المادي، هناك برنامج لمدة ثلاث سنوات يتلقى الطالب من خلاله برنامجا تثقيفيا، بالاضافة الى برنامج في التمكين الذاتي والتعليمي الذي من خلاله نضمن استقرار الطالب تعليمياً، ويكون ايضاً نشاطه تجاه مجتمعه الذي بدروه سيساهم في تغيير إيجابي للمجتمع ".
وتابع بالقول :" هذا البرنامج يوفر للطلاب ادوات وآليات من خلاله ينشطون في مرحلتهم التعليمية وايضاً يتفوقون تعليمياً، وما بعد التخرج يبقى لديهم انتماء لشعبهم ومجتمعهم وتعزيز القيمة المجتمعية، ونحن لا نركز على قيمة الفرد ولكنها مهمة جدا، انما نركز على المجموعة لكونها تخلق مبادرات مجتمعية لبلدنا وشعبنا " .

" ما شقته هذه المنحة من طريقٍ ونهجٍ سيبقيان بمثابة افقٍ لمستقبل ننشده "
من جانبه ، أوضح رئيس الهيئة الادارية في جمعية الثقافة العربية انطوان شلحت من عكا لمراساة موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " نقيم هذا الاحتفال لمنحة روضة بشارة عطا الله هذا العام لعدة اسباب ، أكثرها اهمية ان نتعهد بالنيابة عن جمعية الثقافة العربية بديمومة هذه المنحة التي تعطي الكثير من الثمار الطيبة ، وتعود بالخير على الاجيال الفتية لطلاب العلم وعلى مجتمعنا وشعبنا عموماً . وفي ضوء ذلك نستطيع ان نعد من على هذا المنبر ان ما شقته هذه المنحة من طريقٍ ونهجٍ سيبقيان بمثابة افقٍ لمستقبل ننشده ونتوقع ان كل انسان مسؤول في مجتمعنا يتطلع اليه " .

"
المنحة الدراسية تساهم وتساعد الطالب العربي ليعرف هويته في بلادنا "
الطالب محمد طربيه من سخنين قال : " انا طالب سنة ثالثة في جمعية روضة بشارة عطا الله والجمعية العربية الثقافية ، المنحة الدراسية تساهم وتساعد الطالب العربي ليعرف هويته في بلادنا وايضاً لمساعدة الطالب تعليمياً من ناحية مادية .
المنحة ساهمت كثيرا بشكل شخصي كي اتعرف على طلاب آخرين ، وتعرفت على مناطق جديدة في بلادنا التي تجعل الطالب العربي الفلسطيني يعرف الى اي طريق هو ذاهب واين يتواجد . بالاضافة الى ان المنحة ساعدتني من الناحية التعليمية التي جعلتني اتقدم تعليمياً .
كل طالب يريد التعرف اكثر على بلاده واستثمار طاقته وايضاً المساعدة في التعليم يجب عليك القدوم الى جمعية الثقافة العربية " .

" بيت دافئ وملاذ آمن للطلاب "
بدورها ، قالت الطالبة مريم عساف من زيمر : " انا طالبة سنة ثانية في موضوع الحقوق وطالبة سنة ثانية في منحة روضة بشارة عطا الله ، اليوم مميز بالنسبة لنا كطلاب لانه يوم افتتاح السنة الدراسية الجديدة للطلاب .  فخر كبير بالنسبة لي وشرف ان اتواجد هنا اليوم ، جمعية الثقافة العربية ومنحة روضة بشارة عطا الله عبارة عن بيت دافئ وملاذ آمن بالنسبة لجميع الطلاب . بالاضافة الى الدعم المادي هنالك دعم معنوي كبير ونفسي والمشاركة بين الطلاب ، وهو مكان جميل لطلابنا هنا في الداخل .
بالاضافة هنالك جانب ثقافي وتطوير ذاتي للطالب في هذه الجمعية ، وادعو جميع الطلاب للانضمام الى هذا البيت وهذا الملاذ الآمن " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق