اغلاق

رئيس بلدية الطيبة يكتب : عامان - تحديات جسام ومنجزات عينية ضخمة لا تتوقف

إخوتي وأخواتي أبناء بلدي الكرام، تيمنا بقول الله تعالى: "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون"، وايمانا منا بأن الاخلاص في العمل هو رسالة وواجب
رئيس بلدية الطيبة يكتب : عامان - تحديات جسام ومنجزات عينية ضخمة لا تتوقف - فيديو من بلدية الطيبة
Loading the player...

مجتمعي وطني وديني حتمي، وأنه الفيصل والقول الفصل، ومن منطلق حتلنتكم ووضعكم في الصورة والمشهد كاملا بعد مرور عامين، ها نحن كادارة نضع بين أياديكم ما عملنا عليه ونفّذناه، متعمّدين طيلة الفترة السابقة عدم الالتفات لما قد يُعيق تقدم البلد وازدهاره أو يُدخله في دائرة مشاحنات ومناحرات، البلد بغنى عنها، عانى من ويلاتها على مدار عقود، ولفهمنا حجم المسؤولية المُلقاة على عاتقنا من موقعنا أكثر من غيرنا، وضرورة الحفاظ على ازدهار البلد دون الدخول في جدالات عقيمة غير مهنية بأقل وصف وتقدير منقطعة عن الواقع والحقيقة، ومناكفات تُعطّل عجلة تطور البلد وتُعيق تقدّمه، دفع ثمنها غاليا دائما، تُعيدنا للمربع الأول والمراوحة في نفس المكان وتحرف بوصلتنا عن الهدف الأساس الموجود في مرمى كل طيباوي حريص مُخلص حَمّلَنا الأمانة ووضع ثقته بنا، وقد عاهدنا الله أن نصون أمانته وأن تبقى مؤشرات بوصلتنا ثابتة لا نُضيعها نحو المصلحة العامة ونحن لها، فلا اتهامنا بتهم مطاطية لم يُنزل الله بها من سلطان تُخيفنا ولا محاولات نزع الشرعية و " الشيطنة " المتواصلة تؤثر علينا، فنحن نؤثر ولا نتأثر والتزمنا بما تعهّدنا به أن لا ننجر خلف أي تهجم أو نقد من أجل النقد خالي من أي مضمون ولا يرتكز على أي حقيقية، وعندما تتحدث الحقائق لا داعي للتأويلات والترهات، فالأيام أثبتت أن وعوداتنا مع رصيد، هذا مُثبت بكل تأكيد من خلال ثورة العمران والتطور الذي طال كل مجال وكل شارع وحي، والشواهد راسخة ثابتة على أرض الواقع محسوسة ملموسة.
وعليه، واصلنا ونواصل العمل بكل إخلاص من أجل الجميع في بلد الجميع، آخذين بعين الاعتبار تعددية بلدنا التي فيها قوتنا كمجتمع، مراعين أواصر الصداقة وأخوة البلد مع المعارضة، واجبا لا منّة، الممثلة في البلدية وخارجها، واضعين نصب أعيننا لحمة أبناء البلد الواحد والامتناع عن كل ما قد يخدش نسيجه، نعمل ضمن القواسم المشتركة مُغلّبين لها على كل ما قد يؤجج الخلافات في بلدنا الطيّب بأهله وناسه.
عملنا من منطلقات مسؤولة بحكمة وحنكة وموازنات دقيقة حساسة، ورغم كل التحديات الجسام التي واجهتنا، تلّخصت بعدم الاستقرار السياسي للحكم المركزي، وبالتالي عدم رصد الميزانيات لعدم وجود ميزانية مُصادق عليها من جهة، والتصدي لوباء الكورونا الذي عقّد الأمور وزادها تعقيدا وبسببه وجدنا أنفسنا نعمل على أكثر من جبهة من جهة أخرى، وقد وفقنا الله بذلك ونجحنا مع كل موجة وموجة بالطبع بتعاونكم وتكاتف الجهود. وما أنجزناه حتى الأن يبقى من فضل الله غيض من فيض مما نحمله من خطط وبرامج عمل حالية ومستقبلية سيكون لها الزمن والأيام خير كاشف.
ننشر لكم كيف يبدو واقعنا الحالي:

إقامة قاعة رياضية عصرية وضخمة جنوبا:
بعد إقامة قاعة الشافعي الرياضية شمالا التي تعج بالنشاطات الرياضية، افتتحنا مؤخرا بحضور الرئيس "يتسحاق هرتسوغ" وعقيلته قاعة رياضية عصرية متطورة أخرى في المنطقة الجنوبية بمحاذاة المسبح البلدي، وذلك لخدمة أهالي الطيبة وتوفير أطر وقاعات ومنشآت رياضية مناسبة لجميع شرائح المجتمع.

هُم أحوج الناس لدعمنا -إقامة وبناء مدرسة الايمان للتعليم الخاص:
حرصا منا على توفير ظروف تعليمية مناسبة لأكثر الشرائح المجتمعية المحتاجة لدعمنا ومساندتنا الدائمة، شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة أو الطاقات الخاصة، قمنا ببناء مدرسة الايمان، مدرسة كبيرة وعصرية متطورة، تُوفر لهم جميع احتياجاتهم الخاصة.

إقامة محطة اطفاء هي الأولى في الطيبة والمنطقة:
حرصنا منذ اليوم الأول لاستلامنا زمام ادارة البلدية على ضرورة اقامة محطة اطفاء، وقد وفقنا الله، بعد جهد جهيد واقناع جميع الجهات الرسمية من إقامة أول محطة اطفاء لخدمة المواطن الطيباويّ وأبناء المنطقة في الحالات الطارئة (لا قدر الله)، علما أن العامل الزمني مهم فيها. يعمل على تشغيلها طاقم من المتطوعين الذين مروا في تأهيل مهني ودورات من قبل سلطة الاطفاء.

افتتاح 4 وحدات رياض أطفال مع بداية العام الدراسي الحالي:
ضمن خطتنا الرامية للقضاء على ظاهرة الصفوف المستأجرة وتوفير ظروف تعليمية تليق بأطفال الطيبة، أقمنا عشرات الوحدات من البساتين ورياض الأطفال الجديدة، كان آخرها إقامة وبناء 4 وحدات رياض أطفال جديدة تشمل 12 صف مع بداية العام الدراسي الحالي.

 لرفاهية الناس - إقامة حدائق خضراء وملاعب أحياء متعددة الاستخدامات:
توفيرا لجودة حياة عالية وبيئة خضراء نظيفة واستغلالا لجميع أراضي الملك العام المُخصصة لذلك، وتوفيرا لأماكن قضاء أوقات فراغ في أحضان الطيبة دون الاضطرار على السفر بعيدا خارجها، عملت بلدية الطيبة بإدارتنا على إقامة الحدائق وملاعب الأحياء التالية:
1- إقامة ملاعب متعددة الاستخدامات وحديقة الأقصى الخضراء الكبيرة المُجهزة بألعاب ترفيهية للأطفال بالقرب من "شيكون منصور".
2- إقامة ملعب متعدد الاستخدامات في حي الشل.
3- إقامة حديقة خضراء في حي السليلمة.
4- إقامة حديقة خضراء مُجهزة باجهزة تدريبات اللياقة البدنية شرقي المدينة.
5- إقامة ملعب متعدد الاستخدامات في منطقة وادي حمدان.

تطوير البنى التحتية وتعبيد شوارع كثيرة في أحياء المدينة المختلفة:
وفقا لخطتها التي تهدف إلى اغلاق الفجوات التي امتدت إلى عشرات السنوات والتخلّف في البنى التحتية، عملت بلدية الطيبة بإدارتنا على سد هذه الفجوات وتطوير البنى التحتية وتعبيد ورصف الشوارع وفق جدول زمني وسلم أولويات وهي على النحو التالي:
1- تطوير شامل وتعبيد نحو 10 آلاف متر في المنطقة الصناعية.
2- رصف وتعبيد جميع الشوارع والطرقات المُتشعبة من شارع محمود درويش شرقا والمربوطة في شارع القدس.
3- تطوير وتجديد وتعبيد نحو كيلومتر في منطقة مدرسة عتيد النجاح جنوبي المدينة.
4 - تطوير البنى التحتية ورصف جميع الأزقة في وسط المدينة.
5- رصف الشارع المحاذي لمكتب التأمين الوطني.
6- شق وتطوير البنى التحتية وتعبيد شارع "المزار" شمالي المدينة (محور محيط مدرسة الشافعي والمزرعة التعليمية).
7- شق وتطوير البنى التحتية وتعبيد جميع الشوارع في منطقة "خلة أبو عفيف".
8- شق وتطوير البنى التحتية وتعبيد شارع القدس.
9- تطوير وتعبيد شارع خالد ابن الوليد شمالا، وملاءمته لمتطلبات وزارة المواصلات تمهيدا لانطلاق خطوط المواصلات الداخلية.
10- شق وتطوير وتعبيد شارع 114 في منطقة الشل وجميع الشوارع المتفرّعة منه.
11- تطوير وتعبيد الشارع المحاذي لمدرسة عتيد المجد على اسم المرحوم شريف دعسان وربطه بمحطة الباصات العمومية وتعبيدها.
12- رصف جميع الساحات العامة في منطقة "مقبرة الشل".
13- بستنة وتطوير شارع سميح القاسم وزرعه بالورود على امتداده.
14- انطلاق أعمال تطوير وتعبيد في حي البدو بقيمة نحو 3 ملايين شيكل.
15- شق وتطوير وتعبيد كامل "لشارع ب" المحاذي لمدرسة الحكمة، من شرقي مسار المشي الجنوبي حتى مفرق شارع محمود درويش جنوبا ("مبنى الميچا").
وغيرها الكثير من شوارع المدينة.

تعاون بنّاء بين البلدية واتحاد مياه وادي عارة يقطف ثماره جميع المواطنين:
 التعاون البنّاء بين بلدية الطيبة واتحاد مياه وادي عارة وضع كل بيوت الطيبة وربطِها بشبكات المياه في المقدمة، إذ نجحنا بالقضاء على ظاهرة انقطاع المياه، إلى جانب الخدمات المتطورة من مد البيوت بشبكات الصرف الصحي وتطوير البنى التحتية وربط العديد من الاحياء بالمياه وشبكات الصرف الصحي بما يتوافق مع متطلبات العصر، ما أنهى أزمة ومشكلة عدم وصول المياه للبيوت بشكل كامل.

تعاون بنّاء بين بلدية الطيبة والمركز الجماهيري يولّد مئات النشاطات والفعاليات:
دأبت بلدية الطيبة والمركز الجماهيري التابع لها على وضع برامج تربوية وتثقيفية توعوية تعمد لبناء الانسان وتنشئة جيل واع وفقا لرؤية واضحة، إذ شهد المركز افتتاح العشرات من الدورات وإقامة المئات من النشاطات والفعاليات التربوية التثقيفية والتوعوية والعروض المسرحية لتوفير متنفس لجميع شرائح المجتمع على مختلف أطيافه.

لاتاحة المعلومة وابقاء المواطن في الصورة، - تطوير موقع البلدية وجميع منصاتها الاعلامية:
ايمانا منها بالشفافية كقيمة مثلى، عكفت بلدية الطيبة على تطوير موقعها على شبكة "الانترنت" ليكون موقعا عصريا متاحا، بالاضافة إلى تطوير جميع منصاتها على شبكات التواصل الاجتماعي، ليبقى المواطن في الصورة يتلقى جميع الحتلنات المُتعلقة بجميع المجالات والخدمات، بالاضافة لاقامة موقع خاص يتحتلن بشكل مباشر حول كل القضايا المتعلقة بالكورونا، إلى جانب تلقي كل الاخبار المتعلقة بنشاطات البلدية المختلفة.
والعمل على اتاحة المعلومة لذوي الاحتياجات الخاصة ("المنالية - הנגשה").

متابعة وترميم وتطوير دائم للملاعب والمنشآت الرياضية:
للحفاظ على الملاعب والمنشآت الرياضية، تحرص أقسام البلدية المختلفة على متابعتها وترميمها وتطويرها وفقا للحاجة ضمن جدول زمني محدد وعلى وجه السرعة.

احتضان مهرجانات وفعّاليات قطرية تُعيد للطيبة مكانتها كعاصمة ثقافية لها موقعها وتأثيرها:
ايمانا منا بضرورة مواصلة العمل على تعزيز مكانة الطيبة وتحسين صورتها الجماهيرية وفتح أبوابها أمام جميع الزوار من شتى البلدات والقرى، عملنا على استضافة مهرجانات قطرية، أبرزها على سبيل المثال لا الحصر: "مؤتمر التنمية البشرية الرابع" للجنة المتابعة العليا.
إقامة مهرجانات عديدة لاحياء يوم التراث الفلسطيني.

البلدية تُوفر فعاليات حتى البيت في فترة الكورونا:
وباء الكورونا في موجاته المختلفة خلق واقعا مركبا مليئا بالضغوطات النفسية والعزلة، وألقى بظلاله على الجميع، ما دفع بالادارة إلى توفير فعّاليات للترويح عن النفس من خلال نشاطات متنوعة، دأبت أقسام البلدية المختلفة كقسم الشبيبة وقسم الثقافة والرياضة وغيرها على بثها عبر خاصية البث المباشر من خلال الموقع وشبكة التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" الخاصة في البلدية، بالاضافة إلى الفعّاليات المختلفة عبر التجوال في المركبات كاستضافة عروض محبوبي الأطفال فوزي وموزي، وعمو صابر وغيرهم.

بهجة مسيرات ومهرجانات العيد تتواصل:
 لبث الفرحة في نفوس الجماهير وابقاء البهجة والبسمة على وجوه الأهالي، ادارة البلدية أصرّت ضمن الضوابط المقبولة على إقامة مسيرات العيد التي كانت تجوب شوارع المدينة ومهرجانات العيد في الملعب البلدي قبل كل عيد.

مواصلة العمل على انهاء أزمة الأرض والمسكن من خلال التخطيط والتنظيم:
إيمانا منها بضرورة إنهاء أزمة الأرض والمسكن التي يعاني منها مجتمعنا العربي برمته، عكفت إدارتنا على فكفكة هذا الملف الشائك والمُركّب من خلال ايجاد الحلول بواسطة التخطيط والتنظيم، فإلى جانب نجاحنا بالمصادقة على خوارط كثيرة سابقا مثل: الخارطة الغربية منطقة تفضيل سكنية "الفتمال"، ما بين شارع 444 وشارع 6 والخارطة الشرقية 3030 وغيرها، نجحنا أيضا خلال العامين الماضيين:
1- وضع مخطط تفصيلي هيكلي "תכנית שלדית" من منطقة السبوبة غربا حتى حي البدو، بين شارع 444 وشارع 6 ونجحنا بتقليص خط ارتداد البناء من شارع 6 من 100 إلى 50 متر.
2- المصادقة على ايداع خارطة السبوبة التي تضم نحو 300 دونم.
3- ايداع خارطة منطقة "موارس الجامع" وبدء التخطيط المُفصل بمساحة 1700 دونم.

النظافة من الإيمان - نجتهد من أجل السكان. مواصلة تنظيف البلد من خلال مشاريع بيئية متعددة:
النظافة العامة للمدينة هي مسؤولية جماعية تبدأ من المواطن وتنتهي في البلدية، فالتعاون بين قسم ووحدة البيئة في الطيبة والمواطن انعكست ايجابا على المدينة، فإلى جانب المبادرة إلى مشاريع بيئية عديدة كغابة الاشجار وزرعها في انحاء متعددة، إلى جانب فعّاليات تربوية عديدة من خلال المدارس، كان هناك المشروع الأبرز المتواصل وهو تنظيف الطيبة من مركبات الخردة:
1- لتعزيز جودة الحياة والبيئة بادرنا إلى حملة تنظيف الطيبة، حملة مُعقدة، من جميع مركبات الخردة واخراجها من المدينة.
2- مواصلة مشروع تنظيف المدينة من مركبات الخردة، هذه المرة، في المنطقة الصناعية.

توفير الخدمات الحكومية، والتعاون مع جميع صناديق المرضى لتوفير الخدمات الطبية اللازمة:
1- توفير جميع الخدمات، بما فيها الطبية، هي ضرورة عملنا عليها طيلة الفترة السابقة، وقد نجحنا بتوفير خدمات طبية لم تكن متوفرة في البلد من خلال صناديق المرضى، وذلك لتوفير عناء السفر على المواطنين، إذ نجحنا بالزام صندوق المرضى كلاليت بتوفير فحص الثدي الشعاعي وفحص الموجات فوق الصوتية ("التراساوند").
2- توفير جهاز "جميع الخدمات الحكومية بكبسة زر" في البلدية والذي يخدم الجميع
 على مدار الساعة.

تطبيقا لنهج طرق كل الأبواب - جلسات رصد الميزانيات لا تتوقف:
تطبيقا لنهج طرق أبواب كل المكاتب الحكومية لرصد الميزانيات الذي نعمل من خلاله، لا نكل أو نمل بالعمل على تجنيد الموارد ورصدها، فعلى سبيل المثال لا الحصر: نجحنا مؤخرا برصد وتجنيد نحو 10 ملايين شيكل من شركة "نتيڤي يسرائيل" لتطوير شارع 444 من محطة "سونول" جنوبا وحتى المدخل الشمالي للمدينة، بهدف تطوير وترميم الجزيرة الفاصلة والعمل على إقامة مفرق عند مدخل المقبرة الغربية ونصب اشارة ضوئية. 

تعاون بنّاء مع لجنة رعاية الابداع الثقافية الطيباوية:
حرصنا على تبني جميع أعمال لجنة رعاية الابداع الثقافية في الطيبة، والعمل معا على تكريم الكثير من الشخصيات الطيباوية المؤثرة إحياءً لذكراهم العطرة ولارثهم الثقافي، وطباعة أعمالهم الأدبية الكاملة، إلى جانب تمويل كتب ثقافية تعنى بتاريخ الطيبة وتخليده.

 إقامة مركز مبادرات التقنية الحديثة العالية "هب هايتك":
تماشيا مع متطلبات العصر الحديثة، خاصة والعالم يرتكز على التقنية الحديثة، بادرنا إلى إقامة مركز لمبادرات "الهايتك"، مركز يعنى في شؤون التقنية الحديثة العالية.

مهمة المهمات - رفع التحصيل العلمي والعلامات في "البجروت":
نجحنا بتوفيق الله وتضافر كل الجهود التي تشملها منظومة التربية والتعليم، من مديرين ومفتشين ومعلمين وجميع الطواقم التدريسية والمفتشين وغيرهم من رفع التحصيل العلمي لطلابنا ورفع علامات "البجروت" بشكل منهجي متواصل، الأمر الذي وضع مدينة الطيبة، بجميع مدارسها، في المرتبة الأولى لوائيا.

إقامة "جسر الطالب" فوق وادي البرك وحديقة في المكان:
لتعزيز جودة الحياة وتوفير بيئة نظيفة، أقمنا جسرا، جسر الطالب" جنوبا، الذي يربط بين ضفتيّ وادي البرك، لاضفاء جمالية على المكان، بالاضافة إلى اقامة حديقة خضراء في المكان بالتعاون مع بنك لؤمي.

وضع مخطط لترميم مكب النفايات الشرقي والمصادقة عليه من قبل الاتحاد الأوروبي:
ضمن جهودها الرامية للحفاظ على البيئة وتعزيز نظافة المدينة ورفع جودة الحياة فيها، وضعت بلدية الطيبة مخططا شاملا لترميم مكب النفايات الشرقي، وذلك لتحويله بنهاية المطاف استكمالا للمشروع الذي بدأ كمسار مشي لمتنزه عام أيضا، الأمر الذي نقل وسينقل المنطقة برمتها نقلة نوعية غير مسبوقة.

إقامة مبنى متعدد الاستخدامات بمحاذاة مدرسة الأخوة:
انطلقت مؤخرا أعمال البناء الضخمة لاقامة مبنى متعدد الاستخدامات بمحاذاة مدرسة الأخوة والذي سيكون مفتوحا لخدمة كافة المجتمع الطيباويّ وشرائحه.

صرح ثقافيّ علميّ كبير اسمه المركز التكنولوجي اللوائي:
عملنا الدؤوب أثمر بفوز الطيبة بالمناقصة، ما أتاح انطلاق أعمال بناء المركز التكنولوجي اللوائي الذي سيكون بمثابة صرح علمي كبير في شؤون علم التكنولوجية لجميع أبناء المنطقة.

هذه المشاريع وغيرها التي ترمي إلى بناء الانسان وبناء وتطوير المكان في نفس الوقت، لم تكن لتكون لو لا الجهود المترامية لادارة البلدية والثقة المتبادلة بين الادارة والأهالي، والتعاون المشترك والعزيمة والارادة نحو المضي في طيبة الجميع إلى الأمام وبر الأمان، بلد تحول لرقم صعب بين البلدات ومدن المجتمع العربي في فترة زمنية قياسية، وعاد ليأخذ مكانته الطبيعية وأعاد تثبيت أقدامه وترسيخها في مصاف المدن المتقدمة والمتطورة، صاحبة الرأي والقرار والشأن. وما نحن، إلا أمل يدب على وجه البسيطة، نُدرك أن العمل كان قد بدأ، نقوم به ونتابعه، لكنه لم ينته بكل تأكيد بعد، سنواصله بإذن الله معكم ومع الجميع وبدعمكم وثقتكم المتواصلة التي نعتز بها ونصونها.
المشاريع بطاقة هويتنا ومرآة واقعنا.


المحامي شعاع منصور


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق