اغلاق

مبادرة لتأسيس نادي الكِتاب في شفاعمرو

نشهد في الفترة الأخيرة، نهضة ثقافية في مختلف القرى والمدن العربية، تتمثل في مناقشة الكتب وتنظيم أمسيات احتفاء بإصدارات لكتاب وشعراء، يحضرها العشرات


صور من زياد شليوط

وأحيانا المئات مما يغني مثل هذه الأمسيات الثقافية خاصة وحياتنا الثقافية عامة.
وأفاد
الكاتبان المبادران زياد شليوط وحسين الشاعر " ما لفت نظرنا ومن خلال مشاركتنا في أكثر من مناسبة، أن تلك الأمسيات نظمت من قبل "نادي القراء" أو "نادي الكتاب" أو بمبادرة "المكتبة العامة" في هذا البلد أو ذاك. وبما أنّ شفاعمرو، تزخر بالشعراء والكتاب وأصحاب القلم ومحبي القراءة، ممن يتمتعون بالحس الثقافي والذائقة الأدبية، لكنها تفتقر لمنتدى أو ناد، يضمهم ويجمعهم تحت سقف واحد، رغم محاولات سابقة لم يكتب لها النجاح ولم تستمر. وبعد تفكير، وبعد محادثات شخصية مع عدد من أصدقاء الكتاب، فإننا اتفقنا على الخروج بمبادرة جديدة نأمل أن تجد القبول لديكم، والتجاوب من قبلكم" .
وأضاف الكاتبان :" بناء عليه نعلن عن مبادرتنا المتمثلة في الدعوة إلى تأسيس "نادي الكتاب في شفاعمرو"، ونتوجه إليكم من خلال هذا البيان، للانضمام لهذه المبادرة من خلال التواصل المباشر معنا، وذلك من أجل عقد اجتماع تأسيسي للنادي، والانطلاق في نشاطنا المنشود من أجل النهوض بالمشهد الثقافي الشفاعمري" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق