اغلاق

مقابلة متلفزة هامة حول المنح للطلاب العرب بالبلاد

استضاف موقع بانيت في بث مباشر البروفيسور مانوئيل طراختنبرغ رئيس لجنة التخطيط والميزانية في مجلس التعليم العالي .
Loading the player...

وتركزت المقابلة معه حول تدشين صندوق المنح الجديد " ارتقاء " لطلاب اللقب الاول من المجتمع العربي .
هذا وقد أجرت المقابلة في بث مباشر فريدة جابر - برانسي محررة موقع بانيت وصحيفة بانوراما .
تابعوا اعادة المقابلة بالضغط على الفيديو اعلاه  .
مقابلة متلفزة هامة حول المنح للطلاب العرب في البلاد

ترجمة النص الكامل للمقابلة باللغة العربية
المقابلة المتلفزة  الخاصة مع البروفيسور مانوئيل طراختبرغ رئيس لجنة التخطيط والموازنة في مجلس التعليم العالي في البلاد . أجرت المقابلة فريدة جابر- برانسي وتم بثها على الهواء مباشرة في تلفزيون بانيت نهاية هذا الاسبوع .
فيما يلي النص الكامل للمقابلة : في بداية المقابلة رحبت الصحفية فريدة جابر –برانسي بالبروفيسور مانوئيل  طراختنبرغ رئيس لجنة التخطيط والموازنة في مجلس التعليم العالي لوصوله الى مبنى تلفزيون بانيت لاجراء هذه المقابلة الخاصة والهامة والتي نورد نصها فيما يلي :

فريدة : في البدء , اسمح لي ان طرح سؤالا يتعلق بعمل لجنة التخطيط التي تتولى رئاستها وعن دورها في مجال التعليم الاكاديمي , ماذا عن ابرز نشاطاتها؟
طراختنبرغ : اسمحي لي في بداية الحديث ان اوجه شكري لتلفزيون وموقع بانيت على استضافته لي ..اما بالنسبة لسؤالك فان لجنة التخطيط والموازنة في مجلس التعليم العالي هي  الجهاز المركزي والعنصر الاساسي الذي يعمل على تنظيم عمل المجلس العالي للتعليم  فهناك 67 مؤسسة تعليمية منتشرة  في البلاد  ونحن نعمل على وضع الميزانيات اللازمة وتحويل الاموال لهذه المؤسسات وفقا لتخطيط ودراسة مجلس التعليم العالي .

فريدة : في البداية , وددت ان نقف مع القراء والمشاهدين على رأيك بشكل عام على موضوع مصيري الا وهو التعليم في الوسط العربي ؟
طراختنبرغ : يجب ان نقول الحقيقة دون مواربة ، الوضع ليس جيدا ومن هذا المنطلق نرى ان هناك حاجة ملحة لاصلاح هذا الوضع ومجلس التعليم العالي يحاول جاهدا احراز تقدم ولكن الطريق امامنا طويل وشاق للتجسير على الفجوات خاصة في المواضيع العلمية واللغات مثل الانجليزية والعبرية وانا على قناعة انه من الممكن ان يتحقق التقدم الاجتماعي والاقتصادي اذا ما حققنا تقدما في المجالات التعليمية .

فريدة : وما هي المعوقات التي تحول دون التقدم في المجالات التعليمية ؟
طراختنبرغ : قبل سنوات قليلة وقبل ان اتولى منصبي لم يكن وضع التعليم على ما يرام وخاصة اثر المس باعتمادات التعليم العالي وكان من الواضح ضرورة اتخاذ خطوات عملية لاعادة مسار التعليم العالي الى سواء السبيل وقد وضعنا نصب اعيننا هدفين رئيسيين :
1. اعادة التميُز الى  مركز  العمل الاكاديمي .
2. تخصيص الميزانيات اللازمة للوسطين العربي والمتدين المتزمت اليهودي .
وحين وصلت اليكم الى استديوهات بانيت فقد حملت معي رغبة جامحة في تمهيد السبيل امام الطلاب العرب للوصول الى التعليم الاكاديمي خاصة وان عدد الطلاب العرب في ازدياد مضطرد ولكن هذه النسبة تاخذ في الانخفاض في مراحل التعليم المتقدمة للقب الثاني والثالث . وقد سألت نفسي عن سبب ذلك مرات ومرات وتبين لي بعد البحث والتمحيص انه ليس كافيا ان نضع الميزانيات على الطاولة انما يجب دراسة المسببات والدوافع التي ادت الى مثل هذه الحالة , وقد دلت دراستنا الى وجود معوقات كثيرة فعلى سبيل المثال هناك عائق اللغة الذي يصاحب الطالب منذ دراسته الابتدائية ومن ثم الثانوية ولكون الطالب لا يعرف ما الذي يريد ان يتعلمه في المستقبل ..

فريدة : وهل وقفتم على اسباب ذلك بوضوح؟؟
طراختنبرغ: من الاهمية بمكان ان نصل الى الطلاب اينما كانوا لكي نحمل لهم البشرى في المراحل التعليمية المتقدمة رغم الصعوبات التي تواجههم في الامتحان السيكومتري والصعوبة في تطويع اللغة وحالات التسرب وما الى ذلك من عوائق ومواكبة عملية التعليم الاكاديمي لدى كل طالب وهذا الامر بحاجة الى خطوات في مراحل التعليم الثانوي والى حين استيعاب الطلاب والتاهيل العملي والعلمي لكل طالب ومنح كل طالب الفرصة لمتابعة تعليمه للقب الثاني والثالث.

فريدة: كيف تجدون السبل للتسهيل وتاهيل الطلاب العرب لكي ينخرطوا في التعليم العالي؟
طراختنبرغ: هذا ما اردناه وهذا ما نفعله لتذليل الصعاب امام الطالب العربي ومنحه فرصة سانحة  ومحاولة تحسين وضعه علما واننا في بداية الطريق لكي نغرس في نفوس الطلاب الرغبة في التعلم ويعني ذلك ان لا نعطي منحة مالية هنا وهناك فقط بل هناك حاجة الى هيئة مركزية تعمل وفق ضوابط واضحة .

فريدة : بعد ايام ، وتحديدا يوم الاثنين الوشيك 12.5.2014 ، ستقيمون حفل تدشين صندوق المنح "إرتقاء" لطلاب اللقب الاول من المجتمع العربي في مركز المؤتمرات في حيفا ، هذا مشروع منح لم يسبق له مثيل فكيف ولدت هذه الفكرة ؟
طرختنبرغ : مما لا شك فيه ان هناك وضعا اجتماعيا - اقتصاديا خاصا للطلاب العرب وهناك ضروره ملحة لدعمهم والا فان الطالب العربي امام خيارين لا ثالث لهما فاما ان يذهب الى سوق العمل او ان ينخرط في اطار تعليمي اكاديمي ، حينئذ رأينا ان منحة  دراسية ستدعم الطالب العربي في دراسته للقب الاول وهو بامس الحاجة الى ذلك وعلى الاخص ذاك الطالب المعني بدراسة العلوم والهندسة والعلوم الالكترونية والعلوم البحتة.

فريدة  : هل هذا شرط للحصول على المنحة ؟
طراختنبرغ: لا ..نحن لا نضع شروطا من هذا القبيل انما نشدد على اهمية المواضيع العلمية والدراسات الاكاديمية في مجالات الاقتصاد وخصوصا اننا نرى اهمية لذلك وعلينا استيعاب الخريجين  في سوق العمل .

فريدة : هل هناك متابعة للخطوات العملية لهؤلاء الخريجين ؟
طرختنبرغ : نحن نعمل على تشجيع كافة القطاعات المشغلة لاستيعاب الخريجين والصندوق الذي نحن بصدده والذي نطلقه يوم الاثنين في مركز المؤتمرات في حيفا ما هو الا خطوة هامة نحو منح 650 طالبا منحا بمبلغ عشرة الاف شيقل لكل منحة ولم يسبق ان كانت منح من هذا القبيل في الماضي حتى  في الوسط اليهودي .

فريدة : من هم الذين سيحصلون على المنح ؟
طراختنبرغ : من المثير حقا ان 4000 طالب قدموا طلبات للحصول على المنحة وقد اقمنا لجنة توجيه من اكاديميين وتمت الموافقة على منح 650 طالبا وطالبة منحا بسبب اوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية والمواضيع التي يدرسونها وقد تم تجنيد مبلغ المنح من مجلس التعليم العالي ومكتب رئيس الوزراء ومفعال هبايس ووزارة التربية والتعليم وعدد من المحسنين والمتبرعين الذين يقدمون مساعدات للصندوق والذين يؤمنون ان اصلاح المجتمع يعتمد اساسا على التعليم .

فريدة : كيف يمكن للطلاب تقديم الطلبات للحصول على المنح ؟
للحصول على منح العام القادم يمكن الدخول الى موقعنا :
www.che.org.il

فريدة : شاهدنا سوية طلابا يتذمرون من الصعوبات المادية في مسيرتهم التعليمية فما الذي تأمله من اطلاق المشروع ؟
طراختنبرغ : صحيح ان الطالب العربي له خصوصيته في خضم المشاكل الاقتصادية ونحن نرغب وبصدق تذليل الصعوبات التي تعترضه ومن هنا وعبر بانيت اعلن عن اضافة 300 مليون شيقل لميزانية التعليم العالي على ان يكون هناك مسؤول  يعين خصيصا لمتابعة ومعالجة قضايا الطلاب العربي بشكل مباشر.

فريدة : وكيف يمكن معالجة مشاكل الطلاب البدو نظرا لظروفهم الخاصة ؟
طراختنبرغ : لقد وقفت بنفسي على وضع الطلاب البدو وقمت بزيارة حوره وراهط ولا شك ان هناك حاجة ملحة لدعم هؤلاء الطلاب مع فهم تام لاحتياجاتهم .

فريدة : هل لديكم معلومات عن نسبة الطلاب الذين يدرسون في الاردن والدول الاوروبية وهل لديكم احصائيات وكيف يمكن استيعابهم في البلاد مستقبلا ؟
طرختنبرغ : نحن على دراية تامة بهذه القضية وقد وضعنا الخطط  لمعالجة الموضوع وسط اهتمام وزير التربية والتعليم الذي يعمل على الغاء الامتحان السيكومتري وافساح المجال امام الطلاب للدراسة في البلاد . وانا شخصيا ارى ضرورة ملحة لاقامة مؤسسات اكاديمية في المدن الكبرى مثل الناصره وسخنين وباقه الغربية وكل تجمع سكاني كبير وان نجتهد في مجال تهيئة الطلاب للدراسة في البلد حتى اذا اقتضى الامر تدريس بعض المواضيع باللغة العربية ضمن سنة تحضيرية لاعداد الطلاب للدخول في معترك الحياة الاكاديمية.

فريدة : وما هي رسالتك  الى الطلاب العرب؟
طراختنبرغ : لقد اتيت اليوم الى موقع بانيت لاقول للطلاب والاهالي : انني اريد فتح كافة ابواب التعليم الاكاديمي امامكم وعليكم انتهاز الفرصة لتحقيق اهدافكم في حياة كريمة ومستقبل افضل .

فريدة : اشكر البروفيسور طراختنبرغ على هذه المقابلة .


فريدة جابر - برانسي تحاور البروفيسور مانوئيل طراختنبرغ


بسام جابر لدى استقبال البروفيسور مانوئيل طراختنبرغ في مكاتب موقع بانيت وصحيفة بانوراما













لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من حلو الكلام اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك