اغلاق

الناصرة: يهودي متدين يعشق الطرب العربي الأصيل

قابلت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالفنان اليهودي المُتدين زيف يحزقيل 29 سنة من تل أبيب، أثناء زيارته لمدينة الناصرة، الذي تحدث عن موهبته الفنية بالغناء الطرب العربي
Loading the player...

الأصيل وحول مشاريعه الفنية بقوله :" بدأت بمجال الفن منذ صغري كنت مؤذن في الكنيس عند اليهود، فكنا نستخدم عند أذان الكنيس لحن عربي مع مقطع الصلوات، فأحببت هذا اللحن وقمت بالبحث عنه والتعرف على أصله وشدني أكثر ان أتعرف عليه وأحببته وتعلمته وأصبحت أقرأ اللغة العربية وأكتبها، وأترجم الكلمات من اللغة العبرية الى العربية، وعندما أغني، أغني من كل أعماق قلبي لأني أفهم الكلمات التي أغنيها".
وتابعت :" أميل الى غناء الأغاني الطربية العربية القديمة، كوني كشاب متدين يهودي وأعيش في اسرائيل، جذبتني الموسيقى العربية أكثر وأحببتها، وجعلتني أن أتعمق الى غناء العربي الطربي ألأصلي، أغني الأغاني العربية أكثر من العبرية كون احببت اللغة العربية والشعر العربي وكل اغاني العربية مبنية من شعر، ومن أجل ذلك قليل جداً أغني الأغاني العبرية عندما أؤذن ".

"كوني كشاب يهودي متدين أشعر أن هذه الموهبة من ربي"
وأردف :" أغني الأغاني العربية ليس من أجل أمر سياسي بل من أجل محبتي لهذه الأغاني العربية، وكوني كشاب يهودي متدين أشعر أن هذه الموهبة من ربي، وعندما أقيم حفلة موسيقية في الناصرة يأتون أناس يهود واسلام ومسيحيون ودروز وأشعر أنني واحد منهم وأتقرب منهم، وبهذه اللغة أستطيع أن أقترب منهم أن أجعل السلام بين باقي الشعوب، ولا أستطيع أن أغير أي شيء في العالم ولكن على الأقل استطعت أن أجمعهم الديانات الاسلام والمسيحيين والدروز واليهود بالنسبة لي هذا انجاز، وهذا يجعلنا أن نعيش بسلام ومتحدين، وأمنيتي أن أجعل السلام بين باقي الشعوب والديانات وأن أستطيع أن أرسم البسمة والفرحة على ووجوههم ".
وتابع :" أنا أعيش في بيت متدين جداً، لدرجة ان أبي راهب ولا يذهب الى الحفلات الموسيقية كونه متدين جداً، لكن مع كل ذلك في بداية مشواري الفني العربي لم يعارضونني أهلي بأن أستمر وأتطور بهذا الفن، وأن أنجح في هذا المجال، اليوم أهلي يشجعونني كثيراً كون هذا النمط من الغناء مناسب لي بالرغم من أن الأغاني عربية وليست عبرية، كوني يهودي متدين أشعر أنني بين الناس أنهم عائلتي بالرغم من وضعي " الكيبا" على رأسي، ومن أحلامي أن أكون مرسل سلام أن أقف على مسرح في "الاوبرا" في القاهرة وأن أغني هناك".

"أعتقد أنني المطرب الوحيد في الوسط كله الذي يستطيع ان يجمع عدة اناس"
واستهل :" أعمل على حفلات بطريقة الطرب لكن بنغمة سريعة وبايقاع اخر على طريقة سريعة، وأعتقد أنني المطرب الوحيد في الوسط كله الذي يستطيع ان يجمع عدة اناس من عدة ديانات ان كانوا مسيحيين، اسلام، يهود، دروز، يهود متدينين، وحتى كل حفلاتي الموسيقية في البلاد وخارج البلاد أجمعهم سوية معي في حفلتيـ حيث شاركت في الاردن، أمريكا، لوس أنجلوس، ميامي، والكثير من الحفلات الاخرى".
واستطرد :" لدي اغنيتان خاصتان بي بعنوان " راجع يا عيد تجمعنا، وحبيبة عمري "، وأعزف على الة العود والكمان، والتشيلو والبيانو، والكلارينيت، ومعلم في المقامات، ومنذ 7 سنين أتعلم وأدرس لوحدي اللغة العربية بفضل نفسي بدون مساعدة أحد".

"زيف شخص ليس ماديا وانسانيا جداً"
وفي حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع مديرة أعماله شيرين أبو حاطوم قالت :" الذي يربطني بين الفنان زيف هي قصة انسانية تربط حياة والدي رحمه الله، هو الذي عرفني عليه كان مريضا يجلس على كرسي متحرك، كان وضعه الجسدي صعبا جداً، وتعرف على الفنان زيف يحزقيل عن طريق الانترنت، وكان يفرح عند سماعه للمغني زيف، واستطعت الوصول الى الفنان زيف وأحضرته الى بيتنا لرؤية أبي ولرسم الفرحة على شفتيه وللغناء له. زيف شخص ليس ماديا وانسانيا جداً، وعندما راه والدي كان يبكي من فرحته، وأصبحت بيننا علاقة جداً خاصة، وأشكره على ما قدمه لوالدي واليوم أدعمه كثيراً لكي ينجح ويصل الى القمة".


الفنان اليهودي المُتدين زيف يحزقيل





























لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق