اغلاق

بيان إسلامية الناصرة حول كريسماس ماركت : ما هكذا يُحتفى بعيسى بن مريم عليه السلام!

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الحركة الاسلامية في الناصرة ، جاء فيه : " الأهل الكرام في مدينة الناصرة ، بداية نتقدم من أنفسنا



ومن أبناء شعبنا جميعا بأحر التهاني لمناسبة ذكرى مولد سيدنا عيسى بن مريم البتول عليه السلام، سائلين الله تعالى أن يهدي قلوبا ميتة ويحيي نفوسا متعبة، وأن يهدينا جميعا إلى سواء السبيل. وهي أيضا مناسبة لتهنئة أهلنا وشعبنا وأمتنا بقرب ذكرى مولد النبي الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم، أخي عيس عليه السلام وأخي جميع الأنبياء والرسل عليهم صلوات الله وسلامه. أما بعد ، فإننا نفهم الاحتفاء والاحتفال بمولد الأنبياء بإحياء سيرتهم واتباع نهجهم والسير على طريقهم. ولا نرى أن ما يحدث في مدينتنا الحبيبة منذ أسبوع له علاقة من قريب أو بعيد بما جاء به المسيح عليه الصلاة والسلام، وما جاء به وحي السماء على جميع الأنبياء والرسل، الذين ختم الله بهم محمدا عليه الصلاة والسلام. فنور الله خارج من مشكاة واحدة ، ورسالة الأنبياء واحدة، وهم إخوة لعلاّت أمهاتهم شتى ودينهم واحد ".

"لسنا ضد أن تنتعش الحركة التجارية والسياحية في مدينتنا، وأن يستفيد الجميع من ذلك، ولكن ليس على حساب مصالح المواطنين"
وتابع البيان : " إننا من متابعتنا لما يسمى "كريسماس ماركت"، الذي ترعاه البلدية وتقوم عليه جهات شتى، يستوقف كل ذي بصيرة. وكان لا بد من موقف نبتغي به وجه الله، ولا نماليء به أحدا من الخلق.
أولا: لسنا ضد أن يحتفل من يريد بميلاد عيسى عليه السلام، بل نحن أيضا نحتفي به لأننا نؤمن بالرسالة التي جاء بها من عند ربه سبحانه.
ثانيا: إننا نتساءل: هل من المعقول أن تغلق المدينة من جهاتها الأربع طوال أسبوع كامل من أجل استقبال المشاركين في حفلات الرقص والغناء في ساحة سوق الكريسماس؟
ثالثا: كان يمكن أن تقام ساحة السوق المذكور في مكان يتسع لمن يريد المشاركة فيه (وإن كنا ننصح كل عاقل بعدم المشاركة في مثل هذه المظاهر التي لا علاقة لها بذكرى عطرة كذكرى ميلاد المسيح عليه السلام). وكان يمكن أن يتجنب القائمون على السوق التسبب في الضرر للمواطنين وتضييق معيشتهم وتعطيل مصالحهم، دون إغلاق شوارع وأحياء كاملة، والتسبب في أزمة سير خانقة، يعلق فيها المريض والعاجز والمعاق، والعائد من يوم عمل شاق وأصحاب الحاجات  والأعذار، ليستمر الأمر ساعات طويلة دون رحمة أو شفقة.
رابعا: نؤكد أننا لسنا ضد أن تنتعش الحركة التجارية والسياحية في مدينتنا، وأن يستفيد الجميع من ذلك، ولكن ليس على حساب مصالح المواطنين.
خامسا: إن المظاهر غير اللائقة ( وهذا أقل ما يمكن أن يقال) من رقص وغناء وسفاهات وتفاهات لا ترضي ربنا سبحانه، وتتعارض مع تقاليد شعبنا الذي عرف عنه الحرص على ثوابت أخلاقية لا يجوز بحال من الأحوال تجاوزها، هي مظاهر مرفوضة كليا، وندعو إلى وقفها، واحترام مشاعر الناس. فما يحدث في ساحة الاحتفالات من سلوكيات يعكس وضعا خطيرا جدا وصل إليه مجتمعنا، أو دُفع إليه دفعا.
سادسا: هل يعقل إغلاق مدينة كاملة لأجل مغنٍّ يأتي من أجل المشاركة في احتفالات "كريسماس ماركت"، وأبناء شعبه في غزة يموتون جوعا ومرضا وحصارا وحرمانا؟ أهذا من الوطنية في شيء، أم هو انتماء من نوع جديد لا نعرفه ولا يعرفه شعبنا؟
سابعا: إنها نصيحة نسديها إلى القائمين على هذه السوق والراعين لها، ونقول: اتقوا الله في أهل بلدكم وفي شعبكم ، واتقوا الله في أبنائنا وبناتنا، فإن شعبنا شعب مكلوم ما يزال جرحه ينزف ويشخب دما، ولا يليق بنا أن نهبط إلى هذا الدرك، وكأننا لا يعنينا شيء مما يدور حولنا، وكأننا لا ننتمي إلى هذا الشعب الجريح.
وأخيرا: هي كلمة حق لعلها تلقى قلوبا واعية وآذانا صاغية، نعتذر بها عند ربنا سبحانه، رب إبراهيم وموسى وعيسى ومحمد ورب الأنبياء والرسل جميعا ورب الخلق أجمعين. اللهم قد بلغنا... اللهم فاشهد. الحركة الإسلامية – الناصرة ، السبت 28\ صفر الخير 1436 هـ وفق 20\12\2014 م " .
 
تعقيب رئيس بلدية الناصرة
هذا وطلبنا تعقيبا من رئيس بلدية الناصرة على سلام على فحوى هذا البيان فجاء تعقيبه كما يلي :" ليس لدينا اي تعقيب على هذا البيان".
 


لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق