اغلاق

عبق التراث يفوح في أرجاء مدرسة الخوارزمي باقة

احتفلت مدرسة الخوارزمي في باقة ضمن أسبوع الحضارات والتراث العربي الفلسطيني، بتراث أجدادنا وإحيائه في نفوس طلابها، مؤكّدة روح الانتماء والاصالة لهذه الحضارة


مجموعة صور من الاحتفال بيوم التراث في مدرسة الخوارزمي باقة

ولهذا التاريخ العريق.
حيث قامت بإعداد معرض تراثي مميّز واسمته "سوق عكاظ"، حيث حوى بداخله معدّات وأدوات تراثية، وشعراء مميّزين من طلاب المدرسة الذين قاموا بإلقاء الأشعار بحسب الفترات الزمنية للأدب بدءًا من المعلّقات ووصولًا بالشعر الحديث لمحمود درويش وغيرهم من الشعراء، حيث لفتوا نظر الزّوار لمهاراتهم في الالقاء والحفظ وأثنوا على مواهبهم.
كما واستضافت المدرسة مجموعة من منتدى الأجداد والجدّات المتطوّعين بإشراف المربّي شريف مصاروة وسمية أبو مخ، وقاموا بسرد الحكايات الشعبية والتراثية لطلاب المدرسة ودمج الحكاية مع العاب زمان وتهاليل النوم الجميلة.
كما واستضافت السيد ذيب عرو حيث شغل محطة الزجل الشعبي وأمتع الطلاب بصوته وكلمات الزّجل الشعبية المؤثّرة.
وقام الأستاذ نايف شرقية بتقديم شرح مفصّل حول الطب الشعبي بأشكاله المختلفة.
وفي غرفة الحاسوب تم عرض فيلم السنابل الخاص بتاريخ باقة الغربية وفيلم العلماء المسلمين مؤكّدين على الحضارة الزاخرة بالعلوم والمعارف.

إعداد محطّةٍ خاصّةٍ بالتطريزِ والطينِ
ولم تغفل الأشغال اليدوية ومركزها في تراثنا الغزير، فقد قامت المدرسة بإعداد محطّةٍ خاصّةٍ بالتطريزِ والطينِ، حيث شارك جميع الطلاب بهذه الأشغال وأعدّوا لهم عملًا خاصًا بهم من صنع أيديهم، كما وقاموا بتلوين لوحات تراثية.
وكذلك الأمر بالنسبة للأزياء فقد كان لها ايضا نصيب، حيث قام الطلاب بعروض ورقصات تراثية بأحلى هيئة على أنغام الموسيقى التراثية.
وفي ختام اليوم احيت المدرسة عرسًا شعبيًا بكل مقاييسه من حمام العريس، حناء العروس، الطلعة والزفة، وسط حفاوة ومشاركة وحماس عارم لجميع الحضور. وقامت فرقة الجوقة المدرسية بقيادة المعلم خالد بدران بإحياء العرس حيث قام الجميع بترديد الاناشيد التراثية مع جوقة المدرسة.
كما وكان للضيافة والكرم أجمل نصيب في هذا اليوم حيث أعدّت طبقة الشوامل أرقى الموائد التراثية ودعت الضيوف لتناول الطعام عندهم.
زار المفتش أحمد كبها المدرسة واطّلع على فعالياتها وأعرب عن عميق تقديره لعمل المدرسة راجيًا لها كل ازدهار وتميّز.
شكر مدير المدرسة الأستاذ وائل مواسي جميع الحضور على دعمهم ومشاركتهم المدرسة فعالياتها، كما وأثنى على عمل وجهد طاقم المدرسة فردًا فردًا على تخطيط وتنفيذ هذا اليوم الأروع من رائع والمميّز، والمشهود له بتاريخ المدرسة ودعا للجميع بالتوفيق والتألّق الدائم  في ظلّ تراثنا الغالي.

















































































































































































































لمزيد من اخبار باقة جت والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق