اغلاق

بستان العيون في ام الفحم يحتفل بيوم التراث

تحت عنوان " خير ميراث من خير تراث" تحوّل بستان العيون لتربية وتعليم ضعفاء البصر والمكفوفين في أم الفحم، بطاقمه، طلابه وزوّاره إلى مملكة نحلٍ


مجموعة صور من الفعاليات

تجني الكثيرَ الكثير من التراث الفلسطيني الأصيل.
تخلل هذا اليوم العديد من الفعاليات التراثية مثل معرض للألبسة والادوات التراثية (أدوات تستخدم للإضاءة،أدوات لاعداد وحفظ الطعام، أدوات من القش، ادوات تستخدم في الصناعة،  ادوات للبيع والشراء، ادوات للزراعة) وقام الطلاب بتزيين شمسية عريس والاحتفال بعرس فلسطيني، وكذلك القيام بالالعاب التراثية مثل الحجلة البنانير.
وتتوّج هذا اليوم بحضور الشيخ خالد حمدان رئيس بلدية أم الفحم، د. محمود زهدي رئيس قسم المعارف، سيناء زحالقة مفتشة التربية الخاصة، صباح ابو بكر مديرة ماتيا أم الفحم، هناء عويسات مفتشة الطفولة المبكرة في أم الفحم، الحاجة نوال محارب مديرة مركز متعدد الخدمات للمكفوفين (مارشال)، حنان محاجنة مرشدة البساتين العلاجية، رجاء مصالحة مرشدة المعلمين الداعمين لضعفاء البصر والمكفوفين، فلة محاجنة مديرة وحدة الطفولة المبكرة ومركز الاسرة، دارين اغبارية مديرة وحدة الروضات والبساتين، شرين جبارين مديرة مركز الاثراء، اجداد وجدات الطلاب.
وقد أعربت مربية بستان العيون شيماء كتاني عن رضاها وارتياحها من انجازات البستان في هذا اليوم أسوة بإنجازاته السابقة في مجالات مختلفة متمنية للطلاب وذويهم كل الخير والتوفيق. كما وجهت شكرها لكل من دأب من افراد الطاقم (الاستاذ جليل صبّاغ، المربية مرفت اغبارية، المربية هديل غنايم) في انجاح ورقي هذا اليوم  .



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق