اغلاق

خريجة جامعية تطالب بتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة

وجهت الخريجة الجامعية، عليا أبو الحوف رسالة مفتوحة مؤثرة الى مازن غنايم، رئيس اللجنة القطرية للسلطات المحلية ورئيس لجنة متابعة قضايا العرب في اسرائيل،


عليا أبو الحوف

والى أعضاء الكنيست العرب والحركات السياسية والمؤسسات المجتمعية، حول ضمان توظيف شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة في المؤسسات الحكومية وغير الحكومية.
وجاء في الرسالة التي وصلت نسخة منها موقع بانيت وصحيفة بانوراما "
إيمانا بدور أعضاء الكنيست العرب، في طرح هموم وقضايا الأقلية الفلسطينية بالداخل، على طاولة البحث توجهت لحضرتكم ولكن هذه، المرة الموضوع يخص نوعا آخر من الأقليات  لذا التمس من سيادتكم الصبر".
وأضافت "يعاني ذوو الاحتياجات الخاصة أصحاب الكفاءات، من صعوبة بالغة في إيجاد أماكن عمل تلائم الوضع، رغم الطاقات الجبارة الكامنة فيهم، إلا انه وبالنسبة للكثيرين من المشغلين وغيرهم حمل يجب التخلص منه وإبعاده عنهم بأقصى سرعة ممكنة. لذا ومن هذا المنطلق آمل أن تمد يد المساعدة لهذه الفئة، بما يمليه عليك ضميرك وواجبك الأخلاقي والمهني تجاه هذه الشريحة من المجتمع".

"نحن ليس مجرد حمل ثقيل على احد ولا نطلب الرحمة والشفقة من احد"
وتابعت "أنا خريجة جامعية من منطقة الجليل، ابحث عن عمل منذ فترة من الزمن ولكن دون جدوى إلى الآن، ففي كل مؤسسة أو مكتب أتوجه لطلب العمل يرددون العبارة ذاتها "لا تستطيعين الاستمرار نفذت الأماكن الشاغرة"، مع العلم أنني قد درست موضوع العسر التعليمي والتربية الخاصة وقد انهيت اللقب وشهادة التدريس بتفوق. لا ادري تماما ما الذي علي فعله لإقناعهم انه بهذا يعاقبونني بشدة، كالجلاد الذي يذبح ضحيته في أول مناسبة تسنح له لا لذنب اقترفته وإنما لأنني من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهذا يكفي على ما يبدو للبعض ليتخذوه ذريعة لتبرير موقفهم".
وأكملت "إن الرغبة الجامحة في داخلي لإيجاد عمل، ليس بدافع الاكتفاء المادي فحسب وإنما للاكتفاء المعنوي أيضا واثبات الذات، رافعين شعارا مضمونه: نحن ليس مجرد حمل ثقيل على احد ولا نطلب الرحمة والشفقة من احد، وإنما أفرادا لهم كيانهم وإمكانيتهم، وبالتالي بمقدورهم المساهمة في تطوير الأمة وبنائها رغم كل شيء".
وأردفت "فهناك ضيم لاحق بنا نتاجا لهذا وهو غالبا ما يكون أضعافا مما يتصوره الآخرون، أولا لكوننا أقلية عربية ثانيا لكوننا مسلمين وأخيرا لكوننا من ذوي الاحتياجات".
وختمت بالقول "لذا وبعد هذا كله نرجو منك خصوصا، ومن باقي أعضاء الكنيست عموما تكثيف الجهود الرامية إلى ضمان تشغيلنا، في كافة الدوائر المؤسسات الحكومية وغير الحكومية بالأساليب المتاحة أمامكم، مع اخذ بعين الاعتبار النقاط والمتطلبات المترتبة على هذا التوظيف من عدم استغلال الموظفين، وأخيرا كلي أمل أن تأخذ هذه القضية قدرا كبيرا من اهتمامكم".

مزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق