اغلاق

اختتام اسبوع التراث بمدرسة الغزالي بام الفحم

عاشت مدرسة الغزالي أم الفحم عرسا تراثيا ختاميا لأسبوع التراثالحضارة والثقافة العربية الذي استُهِلَّ بفعاليات تثقيفية تاريخية حول موضوع الهُوِيَّة والقرى العربية المهجرة، أما اليوم الثاني،



فقد خصص لاحياء اللغة العربية ، من خلال باقة من الفعاليات اظهرت إعجاز هذه اللغة وتفوقها عن سائر لغات العالم كالحفر على القصدير، وتجميع بازل لكتَّاب عرب وتبيان أهم آثارهم، ودعوة كتَّاب محليين أمثال الأديبة نبيهة راشد جبارين لإلقاء محاضرات حول مكانة اللغة العربية وضرورة العضّ عليها بالنواجذ، أما اليوم الختامي فقد خصَّص لموضوع التراث الذي يضم بين ثناياه ما يحكي عنه شعارنا الذي رفعناه طوال الأسبوع "العربية: إرث، حضارة وهُوِيَّة"، وقد قسِّمت فعاليات هذا اليوم على شُعَبِ الصفوف:
فالصفوف السابعة نالت موضوع التراث من زواياه المختلفة كالمأكولات الشعبية، اللباس الفلسطيني، المعدات الفلسطينية، الأغاني الشعبية، والألعاب الشعبية القديمة، أما شعبة الثوامن فقد اهتمت بالحلويات الفلسطينية والدبكة الشعبية والحكايات الشعبية، إلى جانب تمثيل العرس الفلسطيني من حيث الحناء وزفة العروس، أما طبقة التواسع فقد احتفلت بفقرات متنوعة شملت عرض مسرحيات بدوية، وإلقاء قصيدة حمدة، وسكيتش تمثيلي "حوار المادِّيَّات" تلاه عرضًا فنيا لمجموعة من الطالبات أدَّين فيه لمحات من الدبكة الشعبية، هذا بالإضافة لفقرة حناء وزفة العروس، ومن ثم عرض فيلم قصير من تمثيل الطلاب لهذه المناسبة وهو "إنتِ فاهم غلط يالغالي" وفقرة زغاريد أُلِّفَت خصّيصًا لمدرسة الغزالي، وخُتم اليوم بوليمة مأكولات شعبية كالمفتول، المقلوبة، اللبن وغيره من المقبلات التراثية لجميع الطلاب والمعلمين.
وفي هذا السياق هنأ المدير الأستاذ رياض جبارين جميع الطلاب والمعلمين بمناسبة النجاح الباهر الذي حققه هذا الأسبوع لما سمعه من أصداء مبهجة حول مجمل الفعاليات سواء كان ذلك من الطلاب، المعلمين والأهل لما له من دور في كسر الروتين اليومي ونسيان ضغط الامتحانات والعلامات، كما لم ينس أن يثني على كل من عمل وجاهد في سبيل إنجاح فعاليات هذا الأسبوع وإلى الأمام نحو الأعالي.



























































































لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق