اغلاق

أبو سنان: مشلب يدعو الطلاب بالعودة للمدارس

أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنّ رئيس مجلس أبو سنان المحلي الشيخ نهاد مشلب، وافق على عدم فصل الطلّاب المسلمين عن باقي الطلّاب من أبناء الديانتين


نهاد مشلب رئيس مجلس أبو سنان المحلي


المسيحية والدرزية ودعاهم الى العودة للمدرسة حيث تعلّموا حتّى الآن وليس لأي مكان بديل آخر .
الجدير بالذكر أنّ المحكمة للشؤون الادارية التابعة للمحكمة المركزية في حيفا كانت قد أرجأت النظر في الطلب الذي تقدمت به وزارة التربية والتعليم ضد فصل الطلاب على اساس ديني طائفي، الى حين اتخاذ موقف واضح من المجلس المحلي ، وجاء قرار المجلس بالموافقة على عدم فصل الطلّاب المسلمين أو نقلهم لمكان آخر .
وكما هو معلوم فقد كانت اللجنة الشعبية في قرية أبو سنان وبالاتفاق مع رئيس المجلس قد اقترحت بأن يتم فصل ابناء الطائفة الاسلامية عن المدرسة الثانويّة، وتحويلهم الى جناح في المدرسة الابتدائيّة خوفا من الاحتكاكات في أعقاب الاحداث المؤسفة التي عصفت في القرية وهو ما رفضته وزارة التعليم بشدة .

عطيله: رئيس المجلس اتخذ قرارا يدعو فيه الطلاب بالعودة الى المدارس
هذا وقد أكّد كمال عطيله ، الناطق بلسان الوزارة للوسط غير اليهودي في حديث له مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما "بأنّ رئيس مجلس محلّي أبو سنان اتّخذ قرارا بواسطة موكّله المحامي حنّا بولس تقديم طلب يدعو فيه طلاب المدارس بالعودة الى جميع المدارس التي تعلّموا فيها قبل الأحداث الأخيرة . هذا وكانت المحكمة قد أعطت وزارة التعليم والسلطة المحليّة فترة 7 أيّام لتقديم اقتراح حول انهاء الموضوع شرط بأنّ كل اقتراح من قبل السلطة المحليّة يجب أن يحظى بموافقة وزارة التعليم . وقد قرّر المجلس المحلي دعوة جميع الأهالي بالعودة الى مقاعد الدراسة والى المدارس التي تعلّموا فيها قبل الأحداث ، وذلك بعد عدّة اقتراحات لم تحظ بموافقة وزارة التعليم ولا المحكمة التي كانت قد أصدرت أمرا مؤقّتا يمنع احداث فصل بين الطلاب وبهذا تكون القضيّة قد انتهت برد المجلس على الموضوع" .

رئيس المجلس يدعو ابناء البلدة الى التمسك بوحدة البلد ضد المخاطر الخارجية والدخيلة
وفي ذات السياق وجّه رئيس المجلس نداء لأهل البلدة وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، دعا فيه كافة ابناء البلدة "التمسك بوحدة البلد ضد المخاطر الخارجية والدخيلة"، وطالب من خلاله جميع الأهالي بإرسال جميع الطلاب الى المدارس ، وجاء فيه : " أبناء بلدي ، الأحباء الأبطال أصحاب الضمير ، أصحاب الرأي والفكر النير من يرى سلامة الجميع ويتعايش مع الغير بكل محبة واحترام وسلام " .
وتابع مشلب :" لقد هزت أقطاب أبوسنان عاصفة عنيفة مدبرة مخطط لها بالقلم والميزان ، ألا أن العبد في التفكير والله في التدبير ، ولم يرض بظلم بدمار وتخريب ، لأنّه هو من خلق الروح وهو مدبرها ، ( هو أخذها وعاطيها ) ، لقد عملت جاهدا طيلة هذه الفترة ، لتسوية الأمور وتهدئة النفوس ، والصلح مع الكلمة الطيبة لأنّه من أجل الوحدة والمحبة وعدم سفك الدماء فكل نقطة دم غالية علينا ، وكل فرد هو جزء جسدنا الأبوسناني الحبيب وبقدره قادر استطعنا تهدئة النفوس ، تشكيل لجان والتواصل الدائم للصلح ، وما تبقى هو عودة الطلاب لمقاعد الدراسة " .
وأضاف مشلب : " ان اللجنة الشعبية الإسلامية اعلنت عن الإضراب وقررت عدم ارسال الطلاب للمدارس وذلك من دافع الحفاظ على سلامة الطلاب وردع المشاكل والشجار في الظروف الراهنة السائدة في البلد . مقترحة امامنا نقل الطلاب حاليا الى بناء اخر في البلد قرب المدرسة الابتدائية "ب" في الحي الغربي لحل الأزمة وبناء برنامج صائب لأرجاع الطلاب للمقاعد الدراسية بعد انقطاعهم شهراً كاملاً عن الدراسة" .

"هناك جهات حاولت تفسير نية المجلس الصافية بمعاني عنصرية حتى تشوه سمعة المجلس وإدارته"
واضاف مشلب: "المجلس المحلي درس اقتراح اللجنة الشعبية الإسلامية ووجد كحل مؤقت تلبية الطلب من دافع الحفاظ على مصير الطلاب بإرجاعهم الطلاب الى اطار مؤقت قد يمكن من جهة ادارة المدرسة وكادر مربيها في تهدئة خواطر الطلاب تنمية روح المحبة والتعايش المشترك الذي لا بديل عنه ، بدلاً من وجودهم في بيوتهم بعدين عن كل اطار تثقيفي او تربوي ومن جهه اخرى، يستفيد الطالب وجودة في هذا الإطار المؤقت بدلاً من خسارة المواد التعليمية وخصوصاً بأن قسم كبير من الطلاب على ابواب التحضير لامتحانات البجروت .
للأسف الشديد حاولت بعض الفئات تفسير نية المجلس الصافية بمعاني عنصرية حتى تشوه سمعة المجلس وإدارته لتقطف ثمار اعمالها التخريبية وتشرذم الفئات المختلفة من البلد ، كما ووقفت وزارة المعارف ضد هذا الاقتراح متأثرة بالادعاءات الكاذبة بأن المجلس ينوي فصل الطلاب وفقاً لانتمائهم الديني لهذا فتقدمت وزارة المعارف بالتماس الى المحكمة المركزية للشؤون الإدارية في حيفا تطالب بها منع المجلس المحلي من مد يد العون لتخطي المشكلة المؤقتة ، وقد حضر جلسة المحكمة عدد كبير من اعضاء اللجنة الشعبية ، اهالي الطالب وأعضاء المجلس حيث سمعوا بأنفسهم موقف المحكمة من صدق نوايا المجلس ومن جهة اخرى رأت المحكمة ان الحل المقترح عن طريق اللجنة الشعبية غير مقبول عليها وبناءً علية اعطت المحكمة فرصه لإيجاد حلً بديل يخدم من جهة مصلحة الطلاب ومن جهة اخرى يمنع فصل الطلاب على اساس ديني".

"جاءت ساعة الحسم"
وتابع بالقول: "من هنا جاء اقتراح نائب الرئيس جمال جمعه لنقل طلاب المدرسة الثانوية اجمعين ككتلة واحدة على اختلاف ديانتهم الى بناية المدرسة الابتدائية أ بحجة موقع المدرسة الابتدائية أ يوفر الأمان للطلاب ، هذا الاقتراح نقل كفكرة اولية لهيئة المحكمة ووزارة المعارف وبناءً علية منحت المحكمة فرصة للأطراف للتفاوض وفقاً لهذا الاقتراح لإيجاد حل مشترك ولكن سرعان ما جاء الرد من جميع الأطراف ذوي الشأن برفض الفكرة، ولهذا جاءت ساعة الحسم اذ ان المجلس المحلي يطلب من جميع الأهالي بإرسال جميع الطلاب الى المدارس فأن المجلس المحلي يوفر الأمان لجميع المدارس كما هو الحال حتى اليوم ونحن على ثقة ان ابناءنا يرغبون في التعايش المشترك ورغبة طلابنا اقوى من كل اعتبار وسنمد يد العون للطالب الأبوسناني لرجوعه الى مقاعد الدراسة وسوف نحاسب بشدة كل من يحاول تعكير الأجواء .
واختتم مشلب رسالته بالقول : " أناشد اصحاب الضمائر الحية بكل ثقة وأمان ان يمدوا جميعاً يد العون لحماية مستقبل ابنائنا الأعزاء ويتعاونوا مع السلطة المحلية وجميع قوى الخير الفاعلة لما في مصلحة هذا البلد الحبيب ".


كمال عطيله


صورة عامة لقرية أبو سنان

اقرأ في هذا السياق:
بعد قرار المحكمة:تشويشات بروضات ومدارس أبو سنان

لمزيد من اخبار كفر ياسيف والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق