اغلاق

عرس التراث في ثانوية دار الحكمة بام الفحم

جرت فعاليات أسبوع الحضارة الإسلاميّة والتراث الفلسطينيّ في مدرسة دار الحكمة الثانويّة في مدينة أم الفحم على مدار عرس للحضارة الإسلاميّة والتراث الفلسطيني،


صور من الفعاليات وعرس التراث في ثانوية دار الحكمة بام الفحم

ثلاثة أيّام؛ بإشراف لجنة التربية الاجتماعيّة المكوّنة من : الأستاذ حمد "أبو رزق" إغباريّة مشرف التربية الاجتماعيّة، والأستاذ محمد عدنان بركات، والأستاذ محمد أبي علّو مركّزَي التربية الاجتماعيّة ؛ وبالتعاون مع المعلّمتين ليلى محاميد وسعاد خالد؛ وبمساعدة أسرة دار الحكمة إدارة ومعلّمين، وعاملين،  ومجلس طلاب المدرسة، ولجنة الآباء، وقد شمل برنامج اليومين الأوّل والثاني تقديم محاضرات قيّمة حول عظمة الحضارة الإسلاميّة، وروعة التراث العربيّ الفلسطينيّ وقيمته في قاعات المدرسة وصفوفها أمام الطلبة، وقد قدّمها  مجموعة من المحاضرين: الشاعر أحمد فوزي أبو بكر، والحاج عبد الرؤوف محاميد، والأستاذ طلعت محاجنة، والشيخ رسمي عمّار، والشيخ هاشم عبد الرحمن.
إضافة إلى فعاليّات صفيّة بمشاركة معلّمي المدرسة والطلبة، ومشاهدة أفلام متنوّعة حول علماء المسلمين الذين كان لهم الأثر الكبير في الاختراعات المعاصرة والاكتشافات العلميّة الحديثة.
وشمل يوم الذروة محاضرة قيّمة للدكتور حاتم محاميد حول مفهوم العدل وصورته المشرقة في الإسلام؛ وقد تنقّل طلبة المدرسة بين المحطات التراثيّة على أنغام الأعراس الفلسطينيّة؛ وضمّت تلك المحطّات: الأدوات والملبوسات التراثيّة، والمطرّزات، وزاوية المأكولات الفلسطينيّة وصور من التراث الفلسطينيّ، ورسومات ولوحات من أصالة الماضي العريق، مع مشاركة مباركة لأولياء أمور الطلبة؛ إذ عرضوا أغراضهم التراثيّة؛ ليزيد هذا الأسبوع بهجة.

فعاليات وعروض موسيقية
وقُدِّمت للطلبة منوّعات من شذا أعراس الأصالة من الزمان العتيد؛ إضافة إلى عروض موسيقيّة فنيّة بقيادة الأستاذ نزار الشايب وطلبة المدرسة وجوقة المركز الجماهيريّ ممثّلة بالفنّان الصغير محمود طاهر محاميد، وممّا يزيد الفرح سرورًا مشاركات الطلاب على مختلف الأصعدة؛ من مشاركات في مواد ثقافيّة، وتراثيّة، وممّا لفت الانتباه مشاركة الطالبة أبرار داهود  والطالب أحمد مروان؛ إذ شاركا في حواريّة باللهجة الفلسطينيّة للشاعر الفلسطينيّ عوني عادل وتد؛ بعنوان "وصيّة العهد".
وقد وفد إلى المدرسة لمشاهدة هذا الإبداع ممثّلون عن مدرسة خديجة، وعن بيت المسنّين، وعن المركز الجماهيريّ، ولفيف من أولياء أمور الطلبة؛ وضيوف من محبّي التراث الفلسطينيّ.
وقد كانت جلسة ختاميّة لتقييم هذا العمل الضخم ضمّت إدارة المدرسة، وطاقم التربية الاجتماعيّة، وممثّلين عن لجنة الآباء، وممثّلين عن مجلس طلاب المدرسة؛ ألقى فيها مدير المدرسة كلمته الترحيبيّة في مسامع كلّ من حضر، وبثّ شكره العميق إلى كلّ من ساهم في إنجاح هذا اليوم، وشارك في الإشعاعات النوريّة حول مضمونه وفحواه.
 وتحدّث الأستاذ محمد عدنان بركات ممثّلاً طاقم التربية الاجتماعيّة في المدرسة عن أهميّة مثل هذه الفعاليّات التي تحاكي العمل التعاونيّ الخلّاق بين أسرة المدرسة وطلابها وأولياء أمورهم، وتبثّ القيم التربويّة في قلوب طلابنا؛ تلك القيم المرتبطة بالحضارة العربيّة والإسلاميّة، وبالتراث الفلسطينيّ الأصيل، ثمّ شكر كلّ من ساعد في إنجاح هذه الفعاليّة الضخمة من إدارة ومعلّمين وطلاب وأولياء أمورهم، كما تحدّث السيّد رياض محاميد ممثّلاً عن لجنة الآباء شاكرًا كلّ من ساهم في إنجاح مثل هذه الفعاليّات، وتحدّثت الطالبة بيان محمد ممثّلة عن مجلس الطلاب؛ إذ بيّنت دور مجلس الطلاب في فعاليات المدرسة، ومدى سعادتها من صيرورة أسبوع الحضارة والتراث الفلسطينيّ، وشكرت الحضور.
وفي ختام الجلسة كُرِم المشاركون من محاضرين وطلبة .
يُذكر أنّ ثانويّة دار الحكمة حريصة على تذويت القيم التربويّة في أعماق طلابها، وإبراز أهميّة العمل المتضمن لمفاهيم أخلاقيّة واجتماعيّة سامية من خلال فعاليّاتها مقابل التحصيل العلمي المتميّز عندهم.


































لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق