اغلاق

يوم المواهب في التسامح الشاملة بام الفحم

ايمانا أنّ الموهبة هبة من الله ، وبذرة مودعة في أعماق النفس فإما أن تكبر البذرة وتصبح شجرة عطاء تتأصل بتراث الأجداد وتتألق بأصالة الغناء ، أو قد تذبل وتموت ،
Loading the player...

قام قسم التربية الاجتماعية مع المجلس الطلابي برئاسة الطالب عبيدة يوسف وعرافة الطالبين أحمد ابراهيم من التاسع "أ" وتقى زكريا من التاسع "د" في مدرسة التسامح الشاملة بام الفحم على تحضير يوم عرض للمواهب الطلابية ختاما للفصل الأول من السنة الدراسية 2014/2015م بعنوان "عبق التراث وأصالة الغناء  " خاص من نوعه مميز ومتميز .

بدأ الاحتفال بتلاوة عطرة من الذّكر الحكيم بصوت الطالب محمد سعيد من السابع "د" والطالبة مروة من التاسع "و"، تلاهما فقرة الغناء الملتزم بصوت الطالبتين مرجان ومايا من السابع "أ" .
ومن ثم انتقل الحفل الى أرض الوطن الحبيب على نغمات أنشودتي "هدّي يا بحر هدّي " و" بكتب اسمك يا بلادي " بصوت الطالبين عبيدة من السابع "د" ورؤى من السابع "ب" ومن ثم مع الطبلة ورنات الابداع مع الطالبين أحمد رفيق من السابع "أ" ولطفي من السابع "ج" بعدها أبهر الطالب رائد من التاسع "و" والطالب محمد عزيز من التاسع "هـ" جمهور التسامح بألعاب الكرة وحذاء العجلات ومن ثم انتقلت فقرات الحفل الى الأنغام  الموسيقية لأغنية "ليلة عيد" التي أبدعتها أنامل الطالب يوسف عبد الباسط من السابع "ج" ولغناء الراب مكانة عند طلاب التسامح ، فقد قدّم الطالب عوني يوسف من السابع "أ" أغنية تتحدث عن "هموم غزة " والطالب باسل من السابع "هـ" عرض رسوماته المستوحاة من التاريخ وأصل الحضارة ومع زخات المطر انطلقت الطالبة يارا من السابع "ب" بصوتها الرنان وأغنية "شتي يا دنيا شتي" تلتها قصيدة "الحياة " أبدعن في تأليفها وإلقائها الطالبتان رونق وأسيل من السابع "أ" .
هذا وقد انتقلت فقرات الابداع الى السخرية والضحك مع المبدعتين سِمة ويارا من الثامن "أ" في مسرحية "مواهب"  ومن ضحكات الجمهور عدنا الى أرض الوطن مع قصيدة " القدس" والطالب أحمد طارق من الثامن "أ" تبعه التميز والأصالة الذي اجتمع بالشعر والموّال والغناء قدمته الطالبة والفنانة المبدعة أحلام عمر من التاسع "هـ"  ومن ثم أغنية "ما احلى عكا والرملة" بصوت الطالب عبد الكريم بلال  وأغنية "دقوا المهابيج " بصوت الطالب عبد الكريم حسن من الثامن "ب"
واختتم الحفل المميز بالدبكة الشعبية شارك فيها طلاب ومعلمو التسامح بعفوية تنبع من عبق التراث المتأصل في كل جيل مهما اختلفت الأجيال .
هذا وشكر مدير المدرسة الأستاذ عبد الباسط محاميد طاقم المعلمين عامة وقسم التربية الاجتماعية خاصة قائلا أني محظوظ بمعلمي التسامح وما يقومون به وعلى  ما يبذلونه جنبا إلى التعليم والتربية من صقل لشخصية الطالب وتنمية قدراته بعبق تراثي  ليكون بذرة عطاء ناجحة في المجتمع. متمنيا لهم ولجميع طلابنا عطلة شتاء دافئة وآمنة .


مجموعة صور من يوم المواهب في التسامح الشاملة بام الفحم



 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق