اغلاق

التسامح والمحبة في بستان الغدير بسخنين

تحت شعار المحبة والتآخي وروح التعاون وبمشاركة المعلمات جميلة ابو خليل ووفاء شاهين والطلاب والاهل في بستان



الغدير في سخنين ، تم سرد قصة تحمل اسم " عندما دق الباب" حيث تم تطبيق للقصة وتجسيدها من خلال ورشة عمل في تزيين الفوانيس وشجرة الميلاد وبابا نويل.
شمل اليوم الحافل ورشات هادفة من اللغة والانتاج في المكتبة البيتية ، ومن ثم قام الاهل بتزيين حقيبة مكتبة الفانوس التي من خلالها سيحمل الطالب قصته ويحافظ عليها وستكون جزءا هادفا خلال السنا .
اختتمت الاحتفال المرشدة ليلى ذياب حيث قامت بتمثيل قصة " ابو سمرة " التي ايضا تحمل معاني المساعدة والاهتمام والمشاعر الانسانية وقد اندمج الاهل بالقصة واستمتعوا كثيرا .





















لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق