اغلاق

مسيرة مطالبة بمعاقبة المسؤولين عن احداث ابو سنان

شاركت حشود كبيرة من مواطني قرية ابو سنان والعديد من المواطنين في البلاد بالمسيرة السلمية التي دعت اليها اللجنة الشعبية في ابو سنان بعد ظهر اليوم السبت ،
Loading the player...

بالتعاون مع اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ، حيث اغلقت من خلالها الشرطة المدخل الرئيسي للقرية ابو سنان وعززت قوات الامن بمحيطها وداخلها والتي شارك بها بعض ممثلي القيادات العربية والجماهيرية ورجال دين وغيرهم من الضيوف الرسميين بالبلاد ، وبحضور اهالي مصابي احداث ابو سنان وبعض المصابين الذين حضر بعضهم  على عجلات خاصة وبمشاركة كبيرة ولافتة لطلاب من المدارس الاعدادية والثانوية المضربة منذ اكثر من 40 يوماً.
ودعت اللجنة الشعبية لهذه المسيرة لتعزيز التآخي والتعايش والنسيج الاجتماعي بين ابناء البلد الواحد والمصير المشترك، ومطالبة كل الجهات المسؤولة على رأسها الشرطة ووزارة المعارف بالتصرف والتدخل الفوري بالقرية بداية من القبض على المشتبه بالقاء القنبلة التي تسببت باصابات خطيرة لمواطنين من البلدة خلال الشجار الذي وقع بين مواطنين دروز واسلام قبل فترة وجيزة.

شعارات تحمل عبارات سلمية ومنادية بمعاقبة المسؤولين
ورفع المشاركون بالمسيرة شعارات كتب عليها "الساكت عن الحق شيطان اخرس" ، " لا لفك الاضراب الا بضمان امان الطلاب" وشعارات اخرى كتب عليها باللغة العبرية " الشرطة المسؤولة عن حماية المواطن ولجم العنف والجريمة" ، " لن ننسى ولن نغفر لملقي القنبلة " ، " اهالي ابو سنان موحدين يطالبون الشرطة بمعاقبة المسؤولين عن الاحداث الاخيرة".

مهرجان خطابي يحمّل الشرطة المسؤولية ولواء الشمال بوزارة المعارف
وقد انطلقت المسيرة من امام باب المجمع في قرية ابو سنان مروراً بشوارع رئيسية ومن ثم انتهت بمهرجان خطابي توجيهي من قبل المسؤولين والقيادات المشاركة. وكانت الكلمة الافتتاحية للمهرجان الخطابي من امام مسجد ابو بكر الشيخ تيسير خالدة الذي " رحب بالقيادات المشاركة وباهالي ابو سنان المشاركين ، وبكل من حضر وخص بالذكر عائلات المصابين ، مطالباً بان تتدخل الشرطة للقبض على المشتبه بالقاء القنبلة التي اصيب من خلالها شبان عدد خلال الاحداث بقرية ابو سنان، وحمّل المسؤولية للشرطة على تداعيات الاحداث ومديرة اللواء اورنا سمحون التي دعاها لترى اوضاع الطلاب بسبب الاضراب الذي يتواصل منذ 40 يوماً"، ليتواصل البرنامج الخطابي بالقاء كلمات من قبل الاب صالح خوري الذي شدد على السلام واهميته بين جميع الطوائف ، مشيراً الى " ان كل من يعيش بهذه الارض هم عرب حتى قبل قدوم الانبياء لهذا علينا التألف والتآخي " ، وكلمة اخرى لرئيس بلدية سخنين ورئيس اللجنة القطرية مازن غنايم التي تمنى من خلالها ان يشارك بها رئيس مجلس القرية.


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما













































































لمزيد من اخبار كفر ياسيف والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق