اغلاق

المطران حنا:ليس عيبا الغاء قرارات لا تصب بمصلحة الكنيسة

قدم سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس التهنئة للطوائف المسيحية التي تسير حسب التقويم الغربي ، علما بان الكنائس الارثوذكسية،


 
تحتفل بهذه المناسبة بيوم السابع من يناير حسب التقويم الشرقي.
واضاف سيادته : " وان تعددت التقاويم الا ان رسالة العيد واحدة وهي رسالة السلام والمحبة والتضامن مع المظلومين".
كما ناشد سيادته غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث " بضرورة التراجع عن قراره بفصل قدس الارشمندريت خريستوفوروس حنا عطا الله من اخوية القبر المقدس ومن الاكليروس التابع لبطريركية القدس " ، وقال سيادته : " ان هذا الاجراء خطير ولا يمكن قبوله لانه لا ينصب في مصلحة الكنيسة والرعية ولذلك وجب التراجع عنه لان تداعياته ستكون خطيرة على كنيستنا ورعيتنا " ، وأضاف سيادته " بأنه ليس من العيب التراجع عن قرارات لا تنصب ومصلحة الرعية ووحدة الكنيسة ، إن على البطريرك ومجمعه المقدس التراجع فورا عن هذا القرار كما وغيره من القرارات لان تداعياتها ستكون مؤلمة . نحن مع وحدة الكنيسة ونرفض الانقسامات والتصدعات داخل الجسم الكنسي ولكننا في نفس الوقت متمسكون بمطالبنا ولن نتراجع عنها تحت اي ظرف من الظروف . اننا نتضامن مع قدس الارشمندرت خريستوفوروس املين ان يتم التراجع عن قرار ابعاده عن ديره . إن مطالبنا معروفة وهي مطالب الرعية ونحن نتبناها جملة وتفصيلا ونعتقد بأنه قد ان الاوان لتحقيق هذه المطالب التي تنصب ومصلحة الرعية والبطريركية كما وتساهم في ترسيخ وتدعيم الحضور المسيحي الارثوذكسي في هذه الديار. إن مصلحة الكنيسة وحضورها الفاعل في المجتمع لا يمكن ان يكون من خلال قرارات انتقامية تعسفية عشوائية غير مدروسة النتائج وإنما الكنيسة تحتاج الى الحوار والتفاهم والمحبة والتواضع . إن السلام داخل الكنيسة يحتاج الى قرارات ايجابية ومبادرات روحية جريئة لتصحيح الاخطاء والاعوجاجات .ان الطاعة الكنسية لا تعني القبول والسكوت امام الاخطاء.  فالسكوت امام الخطأ هو اشتراك فيه .
لن نخاف من ان نقول كلمة الحق فنحن خدام للكنيسة ولسيد الكنيسة مخلصنا يسوع المسيح .  إننا نصلي الى الله من اجل وحدة وسلام الكنيسة ".
وكان سيادته قد ترأس  قداسا في كنيسة القيامة امام هيكل الجلجلة ورفع دعاء خاصا من اجل السلام في بلادنا وفي العالم اجمع.





































































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق