اغلاق

كيف يستقبل أهالي دالية الكرمل وعسفيا عام 2015 ؟

ونحن على وشك انتهاء عام 2014 وفي ظل الاستعدادات لاستقبال العام الجديد 2015 ، وبينما ينهمك الكثيرون باستعراض أبرز ما شهده العام الحالي من أحداث ،


لولي رحروح 

جالت صحيفة بانوراما في بلدتي دالية الكرمل وعسفيا وسألت عددا من الأهالي عن أمنياتهم بالسنة الجديدة ، حيث يجمع المتحدثون في التقرير على أنه برغم الأحداث المؤسفة والأليمة التي شهدها العالم خلال عام 2014 الا أنهم يأملون أن يكون العام الجديد أفضل من سابقه ... بانوراما جمعت في التقرير التالي هذه الامنيات التي كان أبرزها حلول السلام في ربوع الشرق الاوسط والعالم وتحسن الوضع الاقتصادي ووقف الحروب في العالم ...

تقرير : رزق وسوار حلبي مراسلي صحيفة بانوراما

" سأستقبل عام 2015 بصدر رحب وأمل "
هذا هو هاني منصور من عسفيا  الذي يقول " أنه يعتبر بان عام 2014 كان عاما جيدا بالنسبة له شخصيا ، لكن على صعيد عام وعالمي كان هذا العام زاخرا بالصعوبات والحروبات ".
وأضاف منصور يقول : " في كل عام ونحن على وشك استقبال عام جديد ، نتمنى أن يكون العام المقبل أفضل من الذي سبقه ، علما أنني حققت خلال عام 2014 أمنية كنت أتمنى دوما أن تتحقق ، وهي اقامة جمعية لمكافحة مرض السرطان ، وقد حققت حلمي وهدفي باقامة هذه الجمعية ".
واستطرد منصور يقول : "  أتمنى من الله تعالى بان يكون عام 2015 عام خير ونجاح للجميع ، وان تتحقق فيه الاماني ، فالاهداف وتمنيها شيء جميل ، لكن تحقيقها ليس بالامر السهل ، لكن بوجود الارادة وبمساعدة الاشخاص الذين يقدمون يد العون دائما نستطيع تحقيق اهدافنا وتحويل الحلم الى حقيقة " .
وأنهى منصور حديثه قائلا : " انا سأستقبل عام 2015 بصدر رحب ، وأمل كبير بان تكون سنة مميزة وموفقة باذن الله ".

" نأمل ان يكون عام 2015 عاما موفقا للجميع "
من جانبها ، تقول اية حلبي سبيتي من دالية الكرمل : " تنقسم الاحداث التي شهدها عام 2014 بالنسبة لي الى صعيدين ، محلي وعالمي ، فمن الناحية العالمية شاهدنا الحروبات والدمار وعدم الاستقرار ، فقد كانت هذه السنة مليئة بالمفاجآت ضد الانسانية وازدياد في العنف "  .
وتابعت اية حلبي سبيتي تقول : " اما على الصعيد المحلي فقد رأيت العديد من الايجابيات من ناحية دعم الاطفال واقامة الفعاليات التربوية في بلداتنا ، والموضوع الذي يهمني كثيرا وكلي أمل ان يتحسن اكثر هو الوضع الاقتصادي والعطاء ودعم مكانة المرأة في مجتمعنا اكثر ، ونأمل ان يكون عام 2015 عاما موفقا للجميع من الناحية الاقتصادية والاستقرار  ، وأنا أستقبل العام الجديد بمحبة وبالكثير من الامل  ".

" نتمنى أن تكون السنة الجديدة مميزة وجميلة "
من جانبها ، تقول لولي رحروح من عسفيا : " سنة 2014 كانت سنة مليئة بالاحداث والمواقف الجميلة بالنسبة لي ، لكنها أيضا سنة كان بها العديد من الاحداث غير السارة ، وكلي امل ان يكون عام 2015 عام خير وسلام وأمان ، وأن تدخل به المحبة والتسامح لقلوب الناس ، وتبقى البسمة على وجوه الاطفال ، لان أجمل ما في الكون الابتسامة التي تميز الاطفال " .
وأضافت لولي رحروح : " نحن نستقبل العام الجديد كباقي الناس ، بالمحبة ونتمنى بان تكون السنة الجديدة مميزة وجميلة " .

" نتمنى أن يعم السلام في ربوع  شرقنا المجروح "
الشاعر حسين زيدان من دالية الكرمل أدلى هو الآخر بدلوه قائلا : " سنة 2014 كانت سنة ليست هينة على العالم اجمع ، وعلى الشرق الاوسط خاصة ، حيث مرت المنطقة بحروبات صعبة ، واستدرجت الى صراعات بين الشعوب ، وحل الدمار بالعديد من المناطق ، لكن على الرغم من كل ذلك نحمد الله على كل حال ، ونتمنى أن يعم السلام في ربوع شرقنا المجروح في العام الجديد ".
واسترسل حسين زيدان يقول : " كما انني اتمنى الخير والمحبة للأهل في لبنان وسوريا والاردن ، وكل عام والجميع بالف خير وسلام ، وأهديكم بيت شعر يقول  : - راحت سنة وطلت سنة وامالنا متعلقة فيها
تا خير تكون الله  بيعلم شو متخبيلنا  يما  فرح يما بكي العيون  ".

" نتمنى أن تتوقف الحروب  وان يعم السلام "
ويقول وسام زاهر من عسفيا  : " كانت سنة 2014 سنة صعبة ، شهد العالم بها حروبا ومشاكل عديدة  ، وآمل بان يكون عام 2015 غير ذلك ، وان يعم السلام بين الدول وبين أبناء الطوائف جميعا وبالاخص في شرقنا الحبيب ".
واستطرد وسام زاهر يقول : " اهلا وسهلا بالسنة الجديدة ، وآمل ان تكون سنة مريحة وان تتوقف الحروب وان يعم السلام وأن نعيش احداثا مفرحة تنسينا الامور السيئة التي حدثت بعام 2014 ، وان يفكر العالم بصورة ايجابية اكثر تعود بالفائدة على المجتمع الذي هو بأمس الحاجة لها من اجل تقدمه الى الرقي " .
وخلص وسام زاهر الى القول : " عادة استقبل العام الجديد مع العائلة والاهل في جلسة عائلية تتميز بالاحاديث والتأملات والامنيات لعام افضل بكثير ".

" استقبال العام الجديد بشعور يحمل بطياته تمنيات الخير "
من ناحيته ، يقول سليمان داوود من عسفيا : " انظر للعام المنصرم الذي هو على وشك الانتهاء على انه كان عاما حافلا بالمشاكل بين الدول ، وشهد حروبا وانهيارا للاقتصاد ، كانت سنة مليئة بحوادث الطرق القاتلة ، وامنيتي للعام القادم هي ان يكون هناك تحسن في الوضع الاقتصادي ، وان يكون هناك سلام في العالم  ، وان لا تكون هنالك حروبات ، وان تكون سنة خير على الجميع".
ومضى سليمان داوود يقول : "افضل ان استقبل العام الجديد بابتسامة مع شعور رائع يحمل بطياته الحب وتمنيات الخير للجميع ، وطبعا لا بد من ان استقبله بحفل جميل وممتع مع الاصدقاء ".


وسام زاهر


حسين زيدان


هاني منصور


سليمان داوود


اية حلبي سبيتي

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق