اغلاق

الاديب رشدي ماضي ضيف وفاء يوسف في راديو الشمس

في حلقة شيقة من "روائع" سافرت بجميع مستمعيها الى باريس ورائعة "البؤساء" لكاتبها الكبير، فيكتور هوجو استضافت الاعلامية وفاء يوسف،


الاديب رشدي ماضي برفقة الاعلامية وفاء يوسف

الاديب والكاتب القدير رشدي ماضي الذي تحدث عن اهمية الرواية لما فيها من عمق الرؤية، وحقيقة جعلت منها أحد الأعمال العظيمة في الأدب الغربي وعملا كلاسيكيا لا يحدده وقت حتى بعد مرور اكثر من مائة وخمسين عاما على كتابتها، على يد الاديب والشاعر الفرنسي فيكتور هوجو صاحب القوة الخارقة على الخيال الموضوعي، والذي كان يمتلك براعة عجيبة في التصوير وقدرة فريدة على السمو بالكلمة لتصبح نغما في أعماله الأدبية، الشعرية، الروائية والمسرحية والتي وجهها بمعظمها نحو الأطفال والمستضعفين في الارض.

"مرآة للمجتمع بجوانبه المظلمة"
وفي خضم الحلقة تطرق الاديب رشدي الماضي، مع الاعلامية اليوسف الى تفاصيل الرواية ورسالتها ومضمونها وبعدها الانساني الذي يعتبر مرآة للمجتمع بجوانبه المظلمة، والذي جعل من الرواية شهادة تاريخية  للمعذبين في الأرض، وملحمة نضال ونشيدا للحرية، والعدالة الاجتماعية، والرنو نحو الغاية التي عمل من أجلها المصلحون في جميع العصور: تحقيق إنسانية الإنسان وإقامة المجتمع الأمثل.
جدير بالذكر ان الرواية تتحدث عن شخص يدعى جان فالجان، يحيا حياة قاسية جدا بسبب الفقر والبؤس ويتعرض لظلم قاس جدا من قبل المجتمع والنظام الفرنسي، صفحة سوداء ملأت حياة بطل رواية البؤساء، صفحة سوداء كتبت في حياته ولم يكتبها هو بل الظروف القاسية فعلت ذلك، وظلت تلاحقه بالرغم من كل ما فعل ليمحوها من تاريخه الابيض ولكنه في النهاية وبارادته استطاع طي هذه الصفحة من حياته، والتحول من شخص بائس الى ثري ومصلح في الارض، لتتوالى احداث القصة التي تقول لقرائها انه بأيدينا نسطر الحروف في صفحات حياتنا، وقد تتلاعب بنا الاقدار حينا ولكن بقدرتنا ان نضع خطواتنا الاولى على الدرب الصحيح. 
برنامج "روائع" يأتيكم عبر اثير اذاعة الشمس كل يوم اربعاء من السادسة حتى السابعة مساء .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق