اغلاق

مراقب الدولة:المدارس ورياض الاولاد بخطر اشعاعات

نشرت وسائل اعلام عبرية اليوم الاثنين جزءا من تقرير مراقب الدولة القاضي المتقاعد يوسف شبيرا، حول موضوع عدم معالجة الاشعاع غير المؤين


مراقب الدولة القاضي المتقاعد يوسف شبيرا

(الذي ينتج على الاغلب من مصادر الكهرباء) في المدارس ورياض الاطفال.
ويظهر تقرير مراقب الدولة ان نسب الاشعاع في المدارس ورياض الاطفال ومؤسسات التربية والتعليم تفوق المسموح فيه، وذلك في اغلب السلطات المحلية التي شملها فحص مراقب الدولة، مع الاشارة الى انه ولغاية اليوم لم تحدد بعد النسبة المسموحة للإشعاع غير المؤين، ولم توجه وزارة التربية والتعليم عبر منشور عام السلطات المحلية لتنفيذ قياس اشعاع مصادر الكهرباء في المؤسسات التعليمية.

60% من المدارس التي فحصت فيها نسبب اشعاع عالية
وبحسب التقرير فان 60% من المدارس التي تم فحصها فيها تعرض اشعاع عال، وكذلك 15% من رياض الاطفال التي تم فحصها فيها تعرض اشعاع عال، وجاء في تقرير مراقب الدولة ان الاشعاع غير المؤين بما فيه الاشعاع الالكترومغناطيسي هي خطر بيئي يزيد من احتمالات الاصابة بمرض السرطان. واضاف مراقب الدولة ان الاطفال حساسون اكثر للعوامل السرطانية من الكبار، بما في ذلك للاشعاع الالكترومغناطيسي، ولذك يجب البحث عن مصادر الاشعاع غير المؤين في البيئة التعليمة للطلاب والتأكد من انه في الاطار المسموح الذي اوصت فيه وزارة البيئة، وفي حال كان الاشعاع اعلى من المسموح يجب معالجة الامر.

صفوف تعليمية قرب الواح الكهرباء وخطوط ضغط عال بالقرب من المدارس
وكتب مراقب الدولة :" ان وزارة التربية والتعليم نشرت منشور ملاءمة الجهاز للمئة الـ 21 ، ومن الواجب ان تقوم وزارة التربية والتعليم بمسح مؤسسات التعليم التي يتم فيه تعليم صفوف قرب الواح الكهرباء، حيث كتب مراقب الدولة ان وزارة التعليم لم تجر مسحا ولم تنفذ التوصيات في المنشور الذي عمم عام 2012 . ووجد مراقب الدولة ان بعض البلديات اجرت فحص الاشعاع الغير مؤين في بعض مؤسساتها فيما لم تجري بلديات الفحص مطلقا باستثناء بلدية ريشون لتسيون التي قامت بفحص لكافة مؤسسات التعليم فيها وفقا للمتطلبات".

الاشعاع من مصادر خزائن الكهرباء
ووفقا للمعطيات فان لجنة الكنيست المشتركة لوزارة الداخلية- العمل في موضوع البيئة والصحة في كانون الاول 2009 وحتى تشرين ثاني 2010 اجرت ثلاث جلسات في موضوع الاشعاع الغير مؤين في المؤسسات التعليمية، وذلك باعقاب القلق من ضرر الاشعاع لصحة المتواجدين في المؤسسات ، وبحسب الفحص فان 50% من المؤسسات التي تم فحصها في الرملة وبيتح تكفا فيها نسب اشعاع عالية اعلى من المسموحة، ومن خلال الفحص كانت احدى النتائج ان سبب الاشعاع هو خزانة كهرباء، وكوابل كهرباء هي المصدر الاساسي للاشعاع غير المؤين.
وفي تشرين اول من عام 2013 سلم المسؤول عن الاشعاع لمراقب الدولة نتائج فحص الاشعاع لاعوام 2009- 2013 بـ 330 مدرسة و 1032 روضة اطفال ، وجاءت النتائج لتعزز ان خزائن الكهرباء هي مصدر الاشعاع الغير مؤين الاساسي الرئيسي .
ووفقا للتوصيات كان على وزارة التربية والتعليم اجراء مسح للمؤسسات التعليمية فيها تتواجد غرف دراسية قرب خزائن الكهرباء ووفقا للمسح يتم فحص الاشعاع من قبل وزارة البيئة مع افضلية للمؤسسات التي يشتبه ان فيها نسب اشعاع عالية لكن وزارة التعليم لم تقم بمسح المؤسسات التعليمية ولم توضح الاسباب.
وجاء من وزارة التربية والتعليم بمكتب مراقب الدولة في ايلول الاخير انه فيما يتعلق في موضوع المسح لمؤسسات التعليم ووجود غرف دراسية بالقرب من خزائن كهرباء ، ان الوزارة غير معدة لاجراء مسح لخزائن الكهرباء وان هذه المهمة تقع على عاتف السلطة المحلية التي تدير موضوع الامان في مؤسساتها التعليمة.

71% من المدارس تستخدم الانترنت اللاسلكي
ووفقا للمعطيات التي سلمتها وزارة التعليم لمراقب الدولة فان 715 من المدارس تستخدم الانترنت اللاسلكي ، غير انه ولغاية اليوم ما من وجود لاي اثبات قاطع ان هناك تأثيرا للشبكة اللاسلكية على صحة الجمهور ، وعليه اتبع على اتباع الرعاية الوقائية في هذا الموضوع ومحاولة تقليص مستوى الاشعاع الناجم عن الشبكة اللاسلكية قدر الامكان. وبحسب منشور عام الوزارة يجب اجراء فحوص عينات في المدارس كل عام ، ووفقا لما سلمته الوزارة لمراقب الدولة تشرين اول 2013 فان الفحوص لم تجر بعد وما تم حاليا هو عينة في مؤسسة واحدة ولم تدرس بعد النتائج لاستخلاص موقف .

رد وزارة التربية والتعليم
وفقا لتوصيات اللجنة فان الوزارة حددت معايير لمبدأ الرعاية الوقائية ، بموجبها يجب استخدام نظام اتصال لا سلكي بشكل منظم ، وتحديد عدد الساعات في المراحل العمرية الابتدائية ، ومنع استخدامها في رياض الاطفال ، وتسوية موضوع تركيب الاجهزة والتباعد بين اجهزة التوجيه وغيرها ، وذلك من خلال نظام رقابة تفعله وزارة التربية والتعليم ، وتتواصل الرقابة بعد اجراء الاختبارات وتصحيح أوجه القصور. 


الصورة للتوضيح فقط


لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق