اغلاق

أهال من الناصرة: هكذا سنودع عاما ونستقبل الاخر ..

التقى موقع بانيت وصحيفة بانوراما عددا من اهالي الناصرة في الساعات الأخيرة من عمر العام 2014،وقبل ساعات من استقبال العام الجديد 2015، واستمع الى أمنياتهم


ريتا عودة

بالنسبة للعام الجديد وكيفية احتفالهم بقدومه...
 
"يوم مميز "
 افتتحت ماري سكلاان حديها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلة :" يعتبر هذا اليوم مميز وهام جدا بالنسبة لي، من خلاله نودع عاما ونستقبل العام الجديد، نقوم بالشكر لله على العطايا الكثيرة التي قدمها لنا، ويوم ليلة راس السنة الميلادية يكون مليئا بالمهمات والاشغال، حيث افتح فيه دفتر المخططات الخاصة والاهداف، وأراجع فيه ماذا حققت وانجزت، واجري تقييما داخليا وشخصيا ومن ثم اضع اهدافا جديدة، حيث ساضع 15 هدفا جديدا ساعمل على تنفيذها في العام الجديد.
وكذلك اتوجه الى الكنيسة واصلي، ومن ثم اتوجه الى بيت اهلي واجلس مع عائلتي، ونعمل على توديع السنة الماضية ونتبادل الاماني والتهاني والتبريكات بالعام الجديد، ومن ثم اتوجه الى بيت عمي عائلة زوجي ونجلس سوية ونحضر الاطعمة المختلفة ونحضر الفعاليات المختلفة ونجلس جلسة عائلية ونقيم السنة المنتهية.
ونتمنى ان يكون العام الجديد، عام خير ومحبة وان يعم السلام العادل والشامل على الجميع، وان تعم السعاده في مختلف انحاء العالم".

"احتفال غير روتيني "
بدورها قالت ريتا عودة :" بداية مع حلول راس السنة الميلادية، تجدد الامنيات ونتضرع الى الله ان يكون العام الجديد افضل من العام السابق، وان يعم الخير والصحة والعافية.
شخصيا افكر بقضاء ليلة راس السنة في سينمانا الناصرة، حيث سيتم تنظيم احتفال يتخلله الموسيقى، واود قضاء اوقات ممتعة، وافتتح العام وسط اجواء احتفالية متمنية الخير والسعادة للجميع، والاهم ان يعم السلام وان ننسى الحقد والبغضاء وان نزرع وننشر بذور الخير والمحبة، لانه اذا تواجدت هذه القيم تكون حياتنا اجمل واسهل .
في ليلة راس السنة امر جميل ان تحتفل بعيدا عن الروتين اليومي، وان تشارك باحد الاحتفالات وبالتالي نعمل على التخفيف من الضغوطات النفسية، ونعيش اوقات ممتعة من شانها ان تطبع الابتسامة على وجوهنا، وتعطينا دفعا وتحفيزا نحو تحقيق احلام واهداف العام الجديد".

" اجتماع العائلة"
اما نادرة خوري فقالت في حديثها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" في كل عام ومع حلول راس السنة الميلادية وضمن الطقوس الموجودة في العائلة، نجتمع جميع افراد العائلة اخوتي واخواتي، ونقيم احتفالا خاصا لعائلتنا، وقبيل حلول ساعات الليل نعمل على تحضير الاكلات المختلفة وكذلك تجهيز اصناف من الحلويات، هذا اللقاء بالنسبة لي مهم جدا بان نفتتح العام الجديد مع بعضنا البعض، مؤكدين على اهمية افتتاح العام بتفاؤل ومحبة وخير.
وكذلك ضمن الاحتفال بالسنة الجديدة، نعمل على تحضير برنامج خاص بنا بالتجوال في البلدة ورؤية الاحتفالات التي تقام، وايضا نعمل على اطلاق المفرقعات النارية مع تجديد الامنيات ان يحل السلام العادل والشامل على الجميع، وان يحقق الله امنياتنا، وايضا نعمل على تحضير الهدايا ونقدمها لبعضنا البعض.
ويوجد لدينا اشقاء يعيشون في امريكا، نجري الاتصالات معهم ونتابع مع بعضنا البعض كيف نحتفل بقدوم العيد، الامر الذي يضيف البهجة والفرح".

" الفرح لفقراء العالم" 
رازي مشرقي تحدث هو الاخر عن استقبال العام الجديد قائلا :" راس السنة الميلادية ياتي مرة واحدة في العام، وهذا الامر المميز وبناء على ذلك يجب ان نقضي هذه الليلة بطريقة مميزة، ونحن نحتفل بقدوم العام الجديد وسط احتفال متواضع مع افراد العائلة، وبالتالي نشعر بالمحبة واهمية وجود بعضنا البعض، فنحن نعيش في ظل ضغوطات كثيرة ويوجد لدى كل فرد المسؤوليات الملقاة على عاتقه، فامر جميل جدا ان نجتمع سوية وننسى مشاغل الحياة اليومية، فانا افضل دائما قضاء هذه الليلة مع افراد عائلتي والاقارب، ونتبادل التهاني والتبريكات ونجري طقوسا احتفالية تحمل في ذاكرتنا لحظات جميلة.
وكذلك نجتمع سوية على مائدة الطعام، ويتم تحضير اصناف مختلفة من الاطعمة، ونعمل على شواء اللحوم ويكون الاحتفال متواضعا وجميلا.
اما بالنسبة لامنياتي خلال العام الجديد، ان تقام الدولة الفلطسينية وان يكون لدينا هوية، وان احقق جميع اهدافي ومن بينها اكمال مشواري التعليمي ودراسة موضوع الطب في الخارج، وكذلك نامل ان تزال جميع مظاهر العنصرية والطائفية التي اصبحنا نسمع عنها كثيرا في الاونة الاخيرة، وان يعم السلام العادل والشامل على الجميع، ولدي الكثير من الامنيات على صعيد انساني بان يحظى اطفال غزة جميعا بالفرح بعيدا عن الحروبات والالم، وان نساعد جميع فقراء العالم".

" تقوية العلاقات الاجتماعية"
فهد عانق اشار خلال حديثه الى :" ان للاحتفال براس السنة الميلادية توجد طقوس وعادات، ونحن نحتفل بهذه الليلة كالمعتاد باجتماع جميع افراد العائلة سوية، واحتفالنا من عام الى اخر يختلف، حيث اننا نحتفل في خارج البيت، او نحتفل بهذه المناسبة في بيت احد اقرباء العائلة او في بيتنا، وفي هذا العام سنحتفل في البيت وعند منتصف الليل نطلق المفرقعات النارية، مع تجديد الامنيات والتضرع الى الله ان يحل السلام العادل على الجميع، وان تحقق امنيات كل فرد منا.
فامر جميل جدا ان تفتتح العام الجديد وانت تجتمع مع اناس تحبهم، وتوجد علاقات وروابط اجتماعية قوية معهم ".


ماري سكران


مجد عانق


نادرة خوري


رازي مشرقي

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق