اغلاق

جامعة خضوري تطلاق ديوان الإباء للشاعر جمال حمد

أطلقت جامعة فلسطين اليوم الديوان الشعري "الإباء" للمحاضر الأكاديمي وأستاذ اللغة العربية في الجامعة جمال حمد بدعم ورعاية كاملة من الجامعة،



الذي ضم مجموعة شعرية متكاملة تجمع بين طموحات أحلام الشاعر في طفولته ومعاناته الجسدية والنفسية التي تلخص معاناة الوطن الفلسطيني.
وفي هذا السياق قال الشاعر حمد: "كل ما استطيع قوله عن كلماتي بأنها كانت وليدة العاطفة وصنيعة ظروف عايشتها ولم أكن متكلفاً قط ولم ابحث في قاموسي عن كلمات جافة وعن مشاعر زائفة داخلي، وان كل ما أحسست به سكبته شعراً  إيمانا مني بان صدق الشعور هو الذي يخلد الشعر بعيداً عن الدعاية والصخب". 
وحول سبب تسمية الديوان بالإباء قال الشاعر: "أطلقت عليه ديوان الإباء لأنني ربيت على رفض الظلم لدرجة المواجهة ،فلم أجد أفضل من هذه الكلمة تعبيراً عن نهجي في التعامل مع الأشياء، باعتبار أن التمسك بالحق هو اسمي معنى في هذا الوجود".
وثمن حمد جهود الجامعة ممثلة برئيسها أ.د. عورتاني ووحدة العلاقات العامة فيها على دورهم الكبير في انجاز وطباعة ديوانه وعلى حرصهم الكبير على دعم الريادة والإبداع والتمييز. 
من جانبه، بين أستاذ اللغة العربية والمشرف على دائرة المعارف الفلسطينية في جامعة النجاح والذي صاغ تقدمة الديوان أ.د.يحيى جبر أن الشاعر بديوانه جعل من قصائده ترجمة تبوح بما تنطوي عليه سرائره من توجه عروبي أصيل وثقافة إسلامية واسعة، الذي تجلى على نحو واضح في سيرته النضالية بعد تعرضه للاعتقال والفصل من العمل غير مرة وانخراطه في العمل الجماهيري.
وبين أ.د.جبر أن الشاعر يستمد صوره ويقتبس ألفاظه من سجل العروبة وآدابها، فهو يحاكي في بعض المقاطع الشعرية بعض الشعراء من القدامى والمحدثين، مستوحياً قول ابراهيم طوقان الذي قال "كفكفك دموعك ليس ينفعك البكاء" بقوله وهو يخاطب عينيه ألا يا دموع العين كفي.
من جانبه بين عميد كلية العلوم والآداب د.حسين شنك في كلمة له باسم الجامعة  أن تبني الجامعة لهذا الديوان يأتي استكمالاً لجهود الجامعة في تحقيق الريادة  الشاملة  والإبداعية  التي تسعى للنهوض بطلبتها وكادرها وتمكينهم ورفع مستوى مهاراتهم الإبداعية والنقدية في مجالات الحياة المهنية والمعرفية.
وأوضح  د.شنك بأنه مع إطلاق ديوان الإباء للزميل جمال حمد  تؤسس لمرحلة جديدة للنهوض في المجالات الثقافية واللغوية، وخاصة العربية منها  التي تعتبر من أهم مؤشرات الرقي والتقدم
وبين د.شنك انه ومع إتمام  هذا الديوان وطباعته تكون الجامعة قد ساهمت  في رفد طلبتها ومجتمعها الفلسطيني بإضافة نوعية جمالية في إطار قالب مدمج من الحس والذوق والإبداعي الفلسطيني.  
يذكر أن الشاعر جمال حمد نشأ وترعرع في قرية رامين في طولكرم يحمل شهادة الماجستير في اللغة العربية وهو احد أعضاء هيئة تحرير مجلة خضوري وصاحب كلمات نشيد الجامعة "خضوري احبك حب التراب". 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق