اغلاق

العلي: الاعتداء علي لن يثنيني عن مواصلة مسيرتي

قدم سامي العلي، عضو المجلس المحلي عن التجمع ورئيس اللجنة الشعبية من أجل جسر الزرقاء، سامي العلي، شكوى في الشرطة " على خلفية تعرضه لاعتداء ،


سامي العلي

من قبل أحد موظفي السلطة المحلية ".
وقال العلي : " تعرضت
منتصف الاسبوع لاعتداء جسدي ولفظي، حيث قام موظف بالسلطة المحلية وبحضور وتواجد عدد من الموظفين والمواطنين، بالتهجم علي والتحريض علي وتهديدي بصورة عنيفة، حيث وصفني بعبارات نابية وكلمات تحمل قذفا وتشهيرا بشخصه إضافة لدفعي بالقوة. ويعود سبب الاعتداء لنشاطي البلدي والسياسي في القرية وفي المجلس المحلي، خاصة على خلفية مناقشتي وبحثي تقارير المراقبة الداخلية وتقديمي رسائل ومذكرات للجهات المسؤولة حول وجود قصور وخلل في العمل البلدي وبعض الأقسام وسوء إدارة عدد من المجالات ".

"لن ترهبني بهلوانيات وعنف البعض من تأدية رسالتي بأمانة وإخلاص كمنتخب جمهور"
واضاف سامي العلي:"هذه الأفعال العنيفة والسافرة وغير الأخلاقية لن تثنيني عن مواصلة مسيرتي الجماهيرية والشعبية والسياسية في سبيل خدمة أهلي وبلدي، ولن ترهبني بهلوانيات وعنف البعض من تأدية رسالتي بأمانة وإخلاص كمنتخب جمهور. سأستمر في العمل وكشف أي خروق وتجاوزات في العمل البلدي ووضع حد لسوء الادارة، همي هو تحسين أوضاع المجلس المحلي على كل المستويات لان ذلك سيحسن الأداء وينجع العمل والخدمة المقدمة للمواطن، ولن أتنازل عن تطبيق مبدأ الادارة السليمة".
وتابع :
" يؤسفني أن يتصرف موظف مجلس بهذه الطريقة العنيفة ويعتدي ويهين منتخب جمهور أو أي مواطن، الموظف العمومي عليه أن يكون نموذجا للتعامل الحسن والإخلاص بالعمل وليس نموذجا مطبقا للعنف، وهذه وصمة عار وتجاوز للخطوط الحمراء الأخلاقية والقانونية، فبعد أن أصبح منتخب الجمهور عرضة للاعتداءات والتهجمات من قبل أشخاص ها هو يتعرض لاعتداء على يد موظف عمومي، ملزم حسب القانون باحترام القيادات السياسية والجماهيرية والحرص على حمايتهم وإتاحة المجال ليمارسوا حقهم، وليس محاربتهم على أساس اختلاف سياسي أو عدم رضاه من عملهم الشرعي والمهني حتى لو كان ناقدا وحادا". 
وخلص العلي الى القول " انه أبرق رسالة عاجلة عقب الاعتداء لرئيس المجلس المحلي ولمتصرف لواء حيفا بوزارة الداخلية استعرض من خلالها حيثيات وأسباب الاعتداء وطالب بوضع حد لحملة التحريض والتشهير التي يقودها الموظف بحقه بتوجيه من أشخاص منتفعين من داخل وخارج المجلس المحلي ".



لمزيد من اخبار الفرديس وجسرالزرقاء اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق