اغلاق

تكريم المعلمين الأكبر سناً في محافظة قلقيلية

نظمت محافظة قلقيلية ومديرية التربية والتعليم ولجنة العلاقات العامة للمؤسسة الأمنية، تكريماً للمعلمين الأكبر سناً في محافظة قلقيلية،

 
 مجموعة صور من تكريم المعلمين القدامى

حيثُ جرى تكريمهم في منازلهم تقديراً لجهودهم وعطائهم اللامحدود في تنشئة الأجيال، ويأتي هذا التكريم ضمن فعاليات المحافظة بيوم المعلم وانطلاقة الثورة الفلسطينية.
وشارك في التكريم وزيارة المعلمين في منازلهم: العقيد حسام أبو حمده، نائب محافظ محافظة قلقيلية والنائب الفني خضر عوده ومدراء العلاقات العامة في المؤسسة الأمنية.
وخلال التكريم أكد نائب المحافظ  أن "هذا التكريم هو أقل ما يمكن أن يقدم للمعلمين الذين قدموا زهرة شبابهم لخدمة العملية التعليمية، وتنشئة أجيال مسلحة بالعلم قادرة على مواجهة التحديات، وان معلمينا الأوائل كانوا اللبنة الأولى في الثورة الفلسطينية وتربية الأجيال تربية وطنية، مساهمين في بعث الهوية الوطنية التي أعادت للشعب الفلسطيني كرامته، وان المعلمين غرسوا منظومة القيم الوطنية التي يتوارثها الشعب الفلسطيني جيلاً بعد جيل، وان المعلمين الفلسطينيين لهم إسهامات كبيرة في الدول الشقيقة".
من ناحيته شكر خضر عوده، المحافظ على اللفتة الكريمة  بتكريم الرعيل الأول من المعلمين قائلا "هذا التكريم إن دل على شيء فإنما يدل على قيم الوفاء التي نكنها لهؤلاء المعلمين".
وتم تكريم حسني حجاوي مواليد العام 1924م ومحمد أمين شنطي مواليد العام 1930 وإبراهيم مجد مواليد العام 1940م، وزكريا جبر مواليد العام 1938م، وهشام ابو ذياب مواليد العام 1940م، وعبدالله عامر  1941م.







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق