اغلاق

المطران حنا يحيي ذكرى استشهاد جابي قديس في يافا

قام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، بزيارة مدينة يافا حيث زار موقع الجريمة النكراء التي وقعت قبل ثلاثة أعوام،


صور من زيارة سيادة المطران لمدينة يافا
 
عشية عيد الميلاد المجيد (حسب التقويم الشرقي)، وأثناء احتفال للاطفال بليلة العيد، حيث أقدم مجرم قاتل لابسا ثوب "بابا نويل" على طعن المرحوم الشهيد جابي قديس، طعنة قاتلة في الصدر فتوفي بعدها بقليل، فتحول احتفال الميلاد الى حزن وتحول بابا نويل الذي يبعث الفرح في نفوس الاطفال الى مجرم وقاتل.
وبمناسبة الذكرى السنوية لاستشهاده، اقام  سيادة المطران صلاة خاصة، كما زار منزل العائلة معربا عن تعاطفه وتضامنه مع العائلة الثكلى، التي فقدت عميدها بهذه الطريقة البشعة ليلة عيد الميلاد المجيد مساء السادس من يناير قبل ثلاثة أعوام، وقد رافقه في هذه الزيارة بيتر حبش، عضو المجلس المركزي الارثوذكسي .
وقال سيادة المطران عطالله حنا "لقد كان هذا اليوم يوما تاريخيا، اذ للمرة الاولى ترتكب جريمة بحق انسان مناضل بهذه الطريقة البشعة وفي مناسبة دينية روحية".
وأضاف "الشهيد البطل جابي قديس، شهيد الكلمة الصادقة والموقف النبيل والمدافع عن مدينة يافا وعروبتها والمدافع عن كنيسته الارثوذكسية، في وجه الطامعين المتخاذلين والمتآمرين على هوية هذه الكنيسة واوقافها ورسالتها الروحية والوطنية".

"دفع ثمنا غاليا بسبب تمسكه بمبادئه الوطنية ودوره الاجتماعي والانساني"
وتابع "لقد كان الشهيد البطل جابي قديس رئيسا للجمعية الارثوذكسية العربية في يافا، دافع عن قضية شعبه وسعى من أجل ترسيخ الوحدة الوطنية الاسلامية المسيحية، كما أنه رفض المؤامرات التي تتعرض لها الكنيسة الارثوذكسية".
وقال سيادة المطران عطا الله حنا: "بعد مرور ثلاثة أعوام على استشهاد المناضل جابي قديس، ابن الكنيسة الارثوذكسية البار لا يسعنا الا أن نؤكد تنديدنا واستنكارنا لهذه الجريمة النكراء، التي لن ننساها مهما طال الزمان، كما أننا نود أن نقول بأن مواقف الاخ جابي ودوره في نهضة كنيسته والحفاظ على بلده لا يمكن أن تنسى، فقد دفع ثمنا غاليا بسبب تمسكه بمبادئه الوطنية ودوره الاجتماعي والانساني".
وأردف "وفي ذكرى جابي العزيز على قلوبنا نقول وفي هذه الظروف التي نمر بها اليوم في كنيستنا الارثوذكسية المقدسية، بأننا على دربك سائرون وسنبقى ندافع عن انتمائنا ومبادئنا وحقوقنا مهما كان الثمن".
وأشار "لن نتنازل عن حقنا في الدفاع عن كنيستنا، التي يريد الاعداء سلبها هويتها وتاريخها وتراثها وأوقافها ".
وناشد سيادته " أبناء كنيستنا بأن يكونوا في خندق واحد في الدفاع عن القيم التي من اجلها استشهد المناضل جابي قديس". 



















لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق