اغلاق

الاسلامية: نرحب بزائري الاقصى المسلمين بعد زوال الاحتلال

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الحركة الاسلامية حول موقف الحركة الاسلامية من زيارة أمين عام منظمة التعاون الإسلامي للقدس والأقصى، وجاء في البيان:



" بداية نؤكد أننا مع فتوى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قلباً وقالباً وهي لا تجيز الزيارة التي تمت ولا تجيز دعوة المسلمين والعرب كافة لزيارة القدس والأقصى بغير الضوابط الواردة في الفتوى إياها . يجب ألا يغيب عنا أن الاحتلال الإسرائيلي لا يزال يحاول إظهار وكأن هناك تفاهماً أمريكياً إسرائيلياً عربياً وإسلامياً حول مجرى الأمور في القدس والأقصى المباركين إلا أن هناك "مجموعة مشاغبة" هي التي "تعطل وتعرقل" التفاهمات . ولكننا نرد على الاحتلال الإسرائيلي ومن يدور في فلكه مؤكدين لهم أن هذه المجموعة هي التي تحول وستظل تحول ، بمشيئة الله ، بين الاحتلال وبين التقسيم الزماني والمكاني للمسرى السليب .  
نؤكد أننا سنكون أول المرحبين بكل زائر للقدس والأقصى من العرب والمسلمين ولكن بعد زوال الاحتلال والحراب الإسرائيلية عنه ، لتكون القدس عاصمة التحرير وليست عاصمة السياحة . والله غالبٌ على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ".

اقرأ في هذا السياق:
الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي يزور الأقصى

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار العالمية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق