اغلاق

مشروع جديد لتقليص مخالفات وحوادث السير بالرينة

خلال الشهر الماضي، تم اطلاق مشروع جديد بقرية الرينة بمبادرة د. روني فكتور من الجامعة العبرية في القدس، ماري نصرالله من جامعة حيفا،


الصورة للتوضيح فقط

وبمشاركة عناصر من شرطة المرور. يهدف هذا المشروع الرائد إلى تصميم برنامج فريد من نوعه بمشاركة الجمهور لتطبيق قوانين السير وتكييفها وفقا لاحتياجات السكان.
د. روني فكتور، محاضر كبير في معهد علم الاجرام بالجامعة العبرية، والذي يقود البحث، يشير إلى أن مخالفات المرور هي احدى العوامل الرئيسية التي تسبب حوادث السير. وبالتالي ارتكاب مخالفة سير تشكل خطرا حقيقيا وتؤدي للإصابة اوالموت جراء حوادث السير للجاني نفسه والمحيطين به.
اظهرت بيانات الجهاز المركزي للإحصاء أن نسبة الإصابات والوفيات من حوادث السير بالمجتمع العربي في إسرائيل هي أعلى بكثير من نسبته السكانية من مجمل سكان إسرائيل. فبينما العرب يشكلون نحو 21٪ من مجمل السكان، نجد أنهم يشكلون 28٪ من المصابين و 35٪ من القتلى في حوادث المرور .
يبدو وللأسف، أن هذه الظاهرة الخطيرة لم تسلم منها قرية الرينة ايضا مثلها كغالبية البلدات العربية. في السنوات الأخيرة تبين ازدياد مقلق بعدد المصابين في الرينة من حوادث السير حتى أنه خلال عام 2013، تضاعف عدد المصابين بحوادث الطرق بالبلدة مقارنة مع عام 2010، ووصل عددهم الى 52 مصابا.
رئيس مجلس الرينة المحلي خالد طاطور (أبو الوليد)، نائب رئيس المجلس خالد جمال طاطور، سكرتير المجلس المحلي السيد توفيق بصول وكبار موظفي المجلس: علي بصول وأحمد بصول، رحبوا بالمشروع، ومن دافع الحفاظ على سلامة وأمان اهل البلد ساهموا في انجاح البرنامج.
 في الاجتماع الأول للجنة التوجيهية تقرر شمل ممثلين عن الجمهور منهم مندوبين عن المدارس والروضات، المنظمات الغير حكومية، رجال الدين والقادة المحليين. تطبيق هذا المشروع بالرينة هو عباره عن نشاط تجريبي لمبادرة جديدة ستشمل بالمراحل القادمة بلدات عربية أخرى، وذلك بهدف الحد من المخالفات وحوادث السير وبالتالي الحفاظ على سلامة المواطنين.
 
لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق