اغلاق

أكلة ‘الكشك‘ نجمة موائد الجولان خلال زيارة هدى

تشتهر مائدة الشتاء على امتداد العالم بأنواع متنوعة من الحساء أو ما يسمى بـ "الشوربة" وذلك لأنها تبعث الدفء بالجسم وتتألف في معظمها من المكونات التي


الكشك .. نجمة موائد الجولان 

 تشتهر بها المنطقة ،  وفي هضبة الجولان اشتهر نوع من الحساء يسمى بـ "الكشك" الذي هو عبارة عن أكلة شعبية قديمة من المأكولات السورية الريفية لا يمكن أن تغيب عن مائدة الجولانيّين في فصل الشتاء .
ويعتبر "الكشك" غني بالأملاح المعدنية والكالسيوم وجميع أنواع الفيتامينات المفيدة للصحة ومفيد للزكام والمعدة والأمعاء.

ام يوسف وتحضير الكشك ..

أمّا عن طريقة صناعته فتقول أم يوسف من بلدة مجدل شمس لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " نستخدم "البرغل" الناعم أو الخشن ويُعيّر بمعايير ثابتة حيث كل كيلو من "البرغل" يقابله خمسة كيلو من "اللبن" ويُفضل أن يكون "لبن بقري"، ويروب "اللبن" ويُترك في الشمس حتى يكتسب حموضة ويضاف إليه "البرغل" ويُعاد إلى الشمس مرّة أخرى ويُوضع فوقه "حرام" أي – قطعة صوفية - لتغطيته على مدى ثلاثة أيام وكلّ يوم يتمّ تحريكه ويضاف له مزيد من "اللبن" عند التحريك بمقدار من "نصف كيلو إلى الكيلو" وقد تصل كمية "اللبن" المضافة للكيلو الواحد من "البرغل" عند انتهاء تحضير "الكشك" حوالي عشرة كيلو، بعد ذلك يكون "الكشك" قد جفّ فإما أن يُصنع منه قطع صغيرة توضع في غربال للتخلص من القطع الزائدة أو تطحن بمطحنة "الكبّة" لينتج عنها خيوط تفرك باليد لتتحول إلى مايشبه "الطحين" السميك ونضعه مرّة أخرى على "صدر" – يشبه الصينية ويستخدم لوضع الطعام عليه - ليجفّ تحت أشعة الشمس" .
وتصرّ ام يوسف على أنّ تعريض "الكشك" لأشعة الشمس هي أهمّ خطوة لعدم فساده وتعرّضه للرطوبة .

وانتم .. لديكم صور من الاجواء العاصفة في بلدكم او من الحارة التي تسكنون بها ؟ ارسلوها لنا على الايميل التالي :
panet@panet.co.il


صور من الجولان خلال العاصفة









لمزيد من اخبار منطقة الجولان اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق