اغلاق

2015 .. عصر جديد للتكنولوجيا!

لا شك أن عالم التكنولوجيا اصبح عالما متقدما ومليئ بكافة أشكال التطور والتقدم السريع؛ فالجميع يفضل المنتجات والخدمات والاتجاهات التكنولوجية الجديدة شكلاً ومضموناً.



ولتبني تلك الاتجاهات الجديدة ووضع توقعات مثالية، إضافةً إلى تحقيق الأرباح، كشف جيرمي بورتون، رئيس قسم المنتجات والتسويق في شركة "إي إم سي" عن أبرز الاتجاهات التكنولوجية المتوقعة لعام 2015 والتي تتمثل في:

- الأجهزة والإكسسوارات الذكية:

حالياً من النادر أن تجد شخصاً تحت سن 35 عاماً يرتدي ساعة يد لأن معظم شباب اليوم يعتمدون على إكسسوارات وتقنيات أجهزة هواتفهم الذكية في كل شيء؛ ولذلك من المتوقع ان الكثير من الإكسسوارات الذكية لن تستمر في السوق بعد ذلك. ليس كلها طبعاً لأن الإكسسوارات الذكية التي تساعد في نمو القطاعات المهنية مثل، "Fit Bits" أو " Jaw Bones" التي تراقب النشاط الصحي للعملاء ستستمر في الازدهار والتطور وسيتم استخدامها في الملابس الرياضية ومستلزمات الأحذية الرياضية.

- برامج وتكنولوجيا قواعد البيانات:

تلعب أجهزة الهاتف المتحرك دوراً محورياً في تطوير الأعمال، لأنها وسيلة مناسبة لإنشاء علاقات مباشرة مع العملاء، حيث يستطيع مسؤولو التسويق في الشركات التعرف على متطلبات العملاء، وبالتالي مساعدتهم وتوجيههم نحو المنتجات والخدمات التي يبحثون عنها.
فالكثير من الشركات تعمل على تطوير هذه الاتجاهات التكنولوجية منذ وقت طويل، ومن المتوقع أن تلقى رواجاً واسعاً وهذا يتطلب تطوير تكنولوجيا تقوم على معالجة البيانات ضمن الوقت الطبيعي مما يتطلب بدوره اعتماد وتبني تكنولوجيات جديدة مثل قواعد البيانات ذاتية الذاكرة والتخزين بواسطة ذاكرة الفلاش.

- البرمجيات:

في العقد القادم ستلعب أجهزة الهاتف المتحرك دوراً رئيسياً في تعريف المجالات من خلال برمجيات محددة متوفرة في الأجهزة الذكية والأجهزة اللوحية، وكذلك في السيارات ومحركات الطائرات والأحذية الرياضية والأفراد.
لذلك، ينبغي على الشركات تعزيز الابتكار في منتجاتها لتحقيق النجاح ولتجنب الفشل. وهذا الاتجاه أيضاً يشمل تطوير البنى التحتية لمراكز البيانات حيث سيتم تشغيل وإدارة أجهزة التخزين والأجهزة المخدمة والشبكات وجميع مراكز البيانات بواسطة برامج ذكية في المستقبل.

- عصر التكنولوجيا الحديثة:

تطور الأعمال يستدعي تبني اتجاهات التطور التكنولوجي والمعلوماتي الحديثة واستخدام أحدث منتجات التكنولوجيا ووضعها في خدمة تطوير الأعمال ومتابعة الملاحظات ومعالجة الأخطاء للوصول إلى أفضل النتائج.
وهنا نتحدث عن نموذج جديد من تكنولوجيا المعلومات يمكن من خلاله تحقيق النجاح في العمل وكسب رضا العملاء – وهذا ما سيشهده الجيل الجديد المعتمد كلياً على تكنولوجيا المعلومات. لذلك، قد يمثل عام 2015 بداية اللامركزية في تكنولوجيا المعلومات -بمعنى أن كل مجال عمل سيقوم بتطوير البرمجيات الخاصة به تحديداً - مع استمرار مركزية عمليات تكنولوجيا المعلومات.

- اتجاهات مستقبل التعليم:

سيكون عام 2015 فجر عهد جديد في التعليم، حيث سنشهد بداية نهاية المحاضرات التقليدية التي ستنتهي من حيث الشكل. أظهرت نتائج التجارب في جامعات رائدة أن الطالب ينتبه بمعدل 7 دقائق خلال محاضرة مدتها 40 دقيقة.
فإذا كانت مدة المحاضرة 60 دقيقة فإن مدة انتباه الطالب ستنخفض حتماً. وفي الكليات الجامعية التي تعتمد على المحاضرات الالكترونية المباشرة انخفضت نسبة إعادة الامتحانات من 50% إلى نسبة ضئيلة جداً، بالإضافة لذلك، يساهم توفير محتوى المحاضرات على الإنترنت في انتشار المحتوى التعليمي على نطاق واسع ليصل إلى كافة أنحاء العالم.

لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق