اغلاق

د.بلال صالح،المشهد: مجتمعنا بحاجة ماسة للتنوع

هو شاب أبدى شغفا واهتماما كبيرا بعلم الحاسوب في المرحلة الثانوية من تعليمه ، وقرر أن يكون هذا المجال هو موضوع دراسته الاكاديمية ،


د. بلال صالح 

فالتحق بجامعة حيفا وحصل على اللقب الثاني ، ثم وبواسطة مسار التعليم للقب الثالث المباشر ( المسار متاح للحاصلين على لقب اول بامتياز ) تمكن من الحصول على الدكتوراة في علم الحاسوب وهو يبلغ من العمر 26 عاما ... انه د. بلال صالح من المشهد والمقيم حاليا في كفركنا ، حيث يتحدث في الحوار التالي عن مشواره الاكاديمي وعن رؤيته لحاجة المجتمع العربي الى التنوع ، وعن قضايا أخرى ...

حاورته : ايمان دهامشة مراسلة صحيفة بانوراما

" نشر مقالات علمية "
هل لك أن تعرّفنا على نفسك ؟
أنا شاب من قرية المشهد بالاصل ، مقيم في كفركنا ، حاصل على الدكتوراة في مجال علم الحاسوب من جامعة حيفا تخصص " بيوانفورماتيكا وتعلم الي " .
أعمل حاليا في قسم الابحاث في مختبرات البحث والتطوير التابعة لشركة "IBM" – "اي بي ام" العالمية في مجال تحليل البيانات . تعلمت في مدرسة الرينة الثانوية على ايدي معلمين اكفاء ، لهم جزيل الشكر والتقدير ، وانذاك اشتركت في " اولمبياد الفيزياء " وبلغت المرحلة النهائية حيث انضممت الى مخيم التدريب في التخنيون ، هناك تلقينا محاضرات وقمنا باجراء التجارب بشكل مكثف ، وفي نفس الفترة تقريبا - بينما ما كنت ما زلت طالبا في الصف الحادي عشر - اشتركت في مسابقة مشاريع في الرياضيات في التخنيون وحصلت على المرتبة الثالثة في اسرائيل .

كيف تمكنت من الحصول على الدكتوراة وانت في جيل 26 عاما ؟
بدأت تعليمي الأكاديمي للحصول على اللقب الاول في جامعة حيفا وعمري 19 عاما ، وتخرجت بامتياز عندما كان عمري 23 عاما ، ومن ثم التحقت بمسار التعليم للقب الثالث المباشر (المسار متاح للحاصلين على لقب اول بامتياز - معدل 90 فما فوق) حيث تمكنت في غضون 3 سنوات من انهاء المهام التعليمية بتفوق ونشر خمس مقالات علمية في مجلات عالمية ، والاشتراك في عدة مؤتمرات علمية مرموقة ، وفيما بعد قمت بنشر مقالات اضافية ليصبح العدد 10 مقالات .

ما هي الصعوبات والتحديات التي واجهتك في مسيرتك التعليمية ؟
الموازنة ما بين العمل ، والتعلم ، والتعليم حيث أنني عملت كمعيد في الجامعة لمدة 3 سنوات ، وكان مطلوباً مني اجراء الابحاث في نفس الوقت ، الامر يتطلب الكثير من الصبر والتضحية ، لكن التصميم على تحقيق الاهداف هو مفتاح النجاح.

لماذا اخترت علم الحاسوب لدراسته بالذات ؟
بدأ شغفي واهتمامي بعلم الحاسوب في المرحلة الثانوية من تعليمي ، عندما ادركت اهمية الحاسوب كوسيلة لحل مشاكل معقدة نواجهها في شتى المجالات كالفيزياء ، الرياضيات ، البيولوجيا ، وغيرها ، فالحاسوب هو مختبر متكامل ، بواسطته يمكن بناء نماذج تحاكي ظواهر طبيعية وبالتالي استنتاج النتائج.

" اكتساب المزيد من العلم والمعرفة "
هل لك أن تحدثنا عن موضوع البحث الذي اجريته؟
البحث يدور حول فهم الآلية التي بموجبها يتم حزم سلسلة الاحماض النووية " الدي ان ايه " داخل نواة الخلية . استعملنا الحاسوب لتحليل كم هائل من سلسلات الاحماض النووية المستخرجة من كائنات حية مختلفة لنجد ان هناك نظاما عاما يتم بحسبه حزم " الدي ان ايه " داخل خلايا الكائنات الحية" حقيقيات النوى ".

حدثنا اكثر عن مجال " البيوانفورماتيكا"؟
هذا المجال يحاول التطرق الى المشاكل التي تتم مواجهتها في البيولوجيا ، ومحاولة معالجتها من خلال الحاسوب ، فمن خلال الحاسوب مثلا نتمكن من قراءة خلايا الكائنات الحية " الدي ان ايه " لاي كائن حي .

ما هي ردود الفعل التي استقطبتها حول هذا البحث ؟
اثار البحث ردود فعل الكثيرين من العلماء وذلك عندما نشرنا مقالات حول الانجاز والاكتشاف الذي تم التوصل اليه والذي لم يعرفوه سابقا.

ما هو طموحك المستقبلي؟
اكتساب المزيد من العلم والمعرفة ، والمساهمة في دفع عجلة العلم نحو التقدم لان هذا الامر يعود بالمنفعة على الجميع .

" اقبال محدود جدا "
صف لنا كيف ترى علاقة المجتمع العربي مع الحاسوب ؟
من حيث عدد العاملين في مجال "الهاي تك" فهي بلا شك علاقة ضعيفة مقارنة مع الوسط اليهودي ، حيث ان نسبة العرب في " الهاي تك " لا تتعدى الـ 2% من العدد المجمل للعاملين في نفس المجال .

هل ترى أنه يوجد وعي في المجتمع العربي حول اهمية بناء شركات حاسوب والاهتمام بـ " الهاي تك " ؟
كما ذكرت فان الاقبال على مجال التقنيات العالية في الوسط العربي محدود جداً ، وهذا بدوره ينعكس سلبا على المبادرين العرب الذين يسعون الى اقامة شركات ناشئة ما يعرف بشركات  " ستارت-اب ".

لماذا برأيك عدد الطلاب العرب الذين يدرسون موضوع الحاسوب قليل مقارنة مع المجتمع اليهودي ؟
الاحصائيات تشير الى ان نسبة الطلاب العرب للقب الاول في مواضيع الحاسوب والتقنيات العالية تبلغ 12% من مجمل الطلاب العرب للقب الاول ، وبنظري هذا غير كاف ، والسبب يعود الى عدم ادراك اهمية الموضوع من قبل الاهل والمجتمع الذي لطالما دفع بشبابنا المتميزين وهم كثر بحمد الله الى تعلم موضوع الطب لاعتقادهم انه هو المجال المضمون من حيث ايجاد فرص العمل . انا بدوري احث الجيل الصاعد ان يلتفت الى مجالات اخرى كالهندسة على انواعها ، علم الحاسوب ، الاقتصاد ، ادارة الاعمال ، فمجتمعنا بحاجة ماسة الى التنوع والى خبراء في مختلف مجالات الحياة.

كيف بالامكان زيادة وتشجيع الطلاب العرب على دخول مجال " الهاي تك " وعلم الحاسوب؟
من خلال التوعية وتكثيفها ، ويجب ان يكون هنالك جسم مسؤول الذي يعمل على رفع الوعي حول وجود العديد من المواضيع والمجالات من الدراسة ، فنحن نلحظ ان الطلاب المتميزين يدرسون موضوع الطب وفرص العمل به مفتوحة ، لكن يجب رفع الوعي انه يوجد مواضيع هامة لا تقل عن موضوع الطب .

بعد ان حصلت على الدكتوراة ، ما هو هدفك القادم؟
اجراء المزيد من الابحاث في مجال " البيوانفورماتيكا " ولربما الالتحاق بجامعات خارج البلاد لتبادل المعرفة واكتساب خبرات جديدة.



لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق