اغلاق

ام الفحم: ينام في ساحة منزله تضامناً مع اهالي المخيمات

في الوقت الذي كان الجميع يبحث فيه عن الدفء والحرارة أمام موجة البرد القارس الأخيرة، قام المواطن الفحماوي الناشط الاجتماعي علي جعص،

 

علي جعص في خيمته المنزلية تصوير مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بتجربة معاكسة كمبادرة تضامنية منه مع اللاجئين بالمخيمات وخاصة الاطفال.
ةتمثلت مبادرة علي جعص بوضع فراشه بساحة منزله في درجة حرارة منخفضة جداً والرياح القوية تزمجر والامطار الغزيرة تهطل، وعلي يرقد في فراشه في هذا الجو البارد، تضامنيا فعليا من قبله مع اللاجئين بالمخيمات اينما كانوا.
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، قال علي جعص بانه يقوم "بهذه التجربة للعام الثالث على التوالي، ومن خلال هذه التجربة أوجه رسالة الى الجميع للالتفاف حول قضية العائلات المتواجدة بالمخيمات، التي لا تمتلك اي وسيلة للدفء ولا تمتلك طعاما ولا شرابا".











لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق