اغلاق

جمعية المسن بطمرة:البلدية اغلقت بيتنا، والبلدية ترد

في بيان صادر عن رئيس جمعية بيت المسن بمدينة طمرة احمد شقير والذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، جاء ما يلي: "اضطرت ادارة الجمعية من اجل المسن في طمرة


سهيل ذياب رئيس بلدية طمرة

اتخاذ خطوة اضطرارية واغلقت المركز اليومي للمسن، وعدم استقبال المسنين والموظفين اعتبارا من تاريخ 05\01\2015 بسبب عدم مصادقة البلدية لتفعيل المركز.
ولقد توجهت الجمعية مرارا وتكرارا الى ادارة بلدية طمرة الحالية لتمديد المصادقة لتفعيل بيت المسن، مع العلم ان الجمعية تشغل بيت المسن منذ 15 سنة وان المصادقة المعمول بها انتهت بتاريخ 31\12\2014 . يذكر ان الجمعية استوفت كافة الشروط والمتطلبات لتشغيل بيت المسن".

التوجه للمحكمة واستنفاذ كل الطرق
واضاف البيان: "وقد توجهت الجمعية الى المحكمة المركزية "بعد ان استنفذت كل الطرق" للحصول على مصادقة لتشغيل بيت المسن. وستبُت المحكمة قريبا في هذا الموضوع.
بالرغم من كل هذا فان ادارة الجمعية توجهت مؤخرا لإدارة البلدية لمراجعة حساباتها ووضع كل الخلافات جانبا من اجل ايجاد حل مؤقت يرضي ويلبي رغبة المسنين حتى يُبت بالموضوع نهائيا، ولكن للأسف الشديد قوبل الاقتراح بالرفض التام من قبل ادارة البلدية".

مراسل موقع بانيت يلتقي رئيس بلدية طمرة ويكشف عن اوراق بخصوص الموضوع
في هذا السياق، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما رئيس بلدية طمرة الدكتور سهيل ذياب ، وتحدث عن الموضوع قائلاً: "هنالك بيان صادر عن هذا الموضوع وهذا بمثابة بيان اولي لدينا الكثير بل اكثر مما تتصورون ان نقوله وان نجلبه على طاولة الجماهير الطمراوية لكن كل موضوع له وقته ومكانه، فبلدية طمرة تعمل على كل الصور الاجتماعية والانسانية والتربوية وغيرها، والمسنون هم مركز البحث لانهم هم من يستحقون الاحترام وكل التقدير فبلدية طمرة رات تجاوزات بموضوع بيت المسن ان كان بالبيت او بالجمعية ، والجمعية لم تعمل بشكل صحيح لهذا قررت البلدية تشغيل بيت المسن وهذا من الامر الايجابي، فالمسنون نفسهم والطاقم العملي يريد ذلك، ونحن وجهنا بالبداية رسالة لبيت المسن باننا نريد تشغيله، ولكن للأسف قامت الدمعية بتقديم دعوى ضد البلدية، فهنالك جلسة بتاريخ 12_01_2015 بشان هذا الموضوع وستبت فيها المحكمة، فبلدية طمرة تؤمن بحقوق المسنين وحقهم ان يأخذوا كل ما يحق لهم بتقدير، وقد حصلنا على مبلغ3.7 مليون شيكل من اجل بناء الطابق السفلي واتمام الترميميات وهذا وبهذا الحال لا يمكننا عمل أي شيئ حتى انتهاء المحاكم".

موقع بانيت يحصل على اوراق خاصة بشان الموضوع
واضاف الدكتور سهيل ذياب قائلاً: "كان لنا جلسات مع الجميعة وكان لهم معرفة منذ شهر حزيران الماضي بما تريده البلدية من خدمة مسني طمرة ولدي الكثير لما اقوله ، واليوم اظهر عبر موقع بانيت بعض الاوراق التي تتعلق بالموضوع وهنالك الكثير لكن سنبقي الامر حالياً حتى نرى ما الذي ينتج عن كل هذا الموضوع".

بلدية طمرة تعقب على الموضوع ببيان صادر عنها وبانيت يتحدث مع رئيسها
واردف د. ذياب: "نأسف كل الأسف على ما تقوم به الجمعية من اجل المسن في مدينة طمرة وذلك بتقديم دعوة قضائية تدعي من خلالها ملكيتها لمبنى النادي اليومي للمسن، وبأنه لا يحق للبلدية بأن تقوم بتفعيل بيت المسن بشكل مباشر وبعد أن عقدت بلدية طمرة عدة جلسات مع المفتش فؤاد مهنا ومديرة قسم الرفاه الاجتماعي لإستيضاح الأمور من الناحية المهنية والعملية بطريقة التشغيل والتعامل الذي تقوم به الجمعية من تجاهل لدور المفتش ومديرة قسم الرفاه الاجتماعي والبلدية من إرشادات وتوضيحات قانونية وإتاحة الإمكانية للبلدية بفحص المستندات المالية وميزانية بيت المسن وطريقة صرفها، وقضية تواجد اعضاء الجمعية في مبنى بيت المسن بشكل دائم مما يعيق عمل الموظفين ويعيق على المسنين بشكل خاص، وإستعمال المبنى في ساعات تواجد المسنين وتحديد صلاحيات الجمعية المتاحة لهم وعدم تجاوز حقوقهم والتدخل بالأمور الادارية والمهنية لبيت المسن، وهذا ما نوه اليه المفتش فؤاد مهنا مرات عدة وقام بإرسال برقيات لرئيس الجمعية عن هذه الظاهرة المقلقة.
ميزانيات مخصصة من بلدية طمرة لدعم بيت المسن وتسد عجوزات مالية خاصة بالبيت فالبلدية كما في السنين السابقة تقوم بتخصيص ميزانية لتمويل ودعم نشاطات بيت المسن وايضا تسديد العجز المالي الذي يعاني منه بيت المسن سنويا، وفي المقابل تقوم الجمعية بتوظيفات لا حاجة لها ولم تشغل من قبل مما تتسبب بالعجز المالي فتلك المصروفات احق أن تصرف على المسنين ونشاطاتهم لا على التوظيفات، ومن منطلق المسؤولية ترى بلدية طمرة بأن المسنين في بلدنا طمرة يستحقون الافضل على جميع الاصعدة وجل الاحترام والتقديم والدعم والعناية بهم، ومن هذا المنطلق سوف تقوم البلدية بتشغيل بيت المسنين بشكل مباشر وتوفير عبئ المصروفات الزائدة والعناية والاهتمام بالمسنين بشكل مباشر ومهني، بمشاركة قسم الرفاه الاجتماعي والمفتش وبلدية طمرة التي تقوم على مشروع ترميم لبيت المسن بقيمة 3.7 مليون شيكل، كما وأشارت بلدية طمرة بأنها تملك مستندات ووثائق عديدة سوف تطلع المواطن الطمراوي عليها عما قريب" .

خطط متواصلة لدعم المسن الطمراوي
ويفيد مراسلنا ان بلدية طمرة تعمل وفق خطط مستقبلية كبيرة لدعم مسني طمرة بجميع اطيافهم ومنحهم الافضل عبر ميزانيات خاصة لهم ولا يقتصر الامر على دعمهم فقط بل على مرافقتهم بحقوقهم.




احمد شقير



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق