اغلاق

وجهاء الرملة يهنئون بعيد الميلاد والسنة الجديدة

قام وفد كبير من وجهاء الرملة واللد بتقديم التهاني بمناسبة عيد الميلاد المجيد والسنة الجديدة الى رؤساء الكنائس والجمعيات المسيحية في مدينة الرملة.



وقد شمل الوفد عددا كبيرا من ائمة المساجد واعضاء البلدية العرب والشخصيات الفاعلة في المجال الاجتماعي والسياسي يترأسهم امام الرملة الشيخ مهدي ابو لبن والشيخ نايف ابو غانم امام مسجد خالد ، ومحمد ابو شريقة والمحامي عبد الكريم زبارقة والمحامي فرج ابو فريجات اعضاء المجلس البلدي في اللد وزميليهم عامر ابو غانم وحسن ابو عبيد عضوي المجلس البلدي في الرملة . كما ضم الوفد كلا من الشيخ علي الدنف مدير مدرسة الهدى الابتدائية ورجل الاعمال نايف ابو صويص والحاج سعدي الدرباشي رئيس "جمعية من اجل الرملة"  والحاج عدنان خليل ابو غانم والحاج يوسف العبرة والحاج عبد الله ابو غانم والحاج علي القرم والحاج احمد شمروخ والحاج ابو تيسير الشمالي وابراهيم بدوية والحاج عبد الكريم الاطرش والمحامي باسم حتو . كما وانضم الى الوفد كل من الدكتور عوني كحيل وعصام حداد والحاج ابو سامي كريم الجاروشي وانور المغربي وسليمان ابو صويص وبدر ابو غانم وحسن الشمالي وعرفات عرفات رئيس لجنة قرية دهمش.  وقد زار الوفد اولا دير اللاتين حيث كان في استقبالهم قدس الاب عبد المسيح فايز فهيم الرئيس الروحي لرعية اللاتين ومعه كوكبة من اعضاء المجلس الرعوي نذكر منهم اندراوس القلق وسليم ابو جضم ورجا يناكي والاستاذ جوزيف البينا وخضرعازر وجوني مسعود ويوسف جبران والاستاذ ميخائيل فانوس مدير المركز الجماهيري العربي والاخوين عوض الخوري والاستاذ  فايز منصورمنسقي اللقاء .

" اللقاء والمعايدة هي دليل على المحبة التي تربطنا جميعا "
رحب قدس الاب عبد المسيح بالوفد الكريم وشكرهم علي حضورهم كما هنأهم بذكرى المولد النبوي الشريف التي تصادفت مع اعياد الميلاد. وتطرق ايضا  في كلمته الى ما قاله البابا فرنسيس عن المحبة التي تعتبر في رأيه المقياس الحقيقي للايمان، فبمقدار المحبة التي يبديها الانسان لاخيه يكون ايمانه، فكلما زادت يكون ايمانه اكبر. كما اكد في كلمته على " ان اللقاء والمعايدة هي دليل على المحبة التي تربطنا جميعا واننا يجب ان نعمل على ازدهارها وانتشارها، متمنيا للجميع ان تكون حياتنا افراحا واجتماعاتنا مسرة وان تعمق التعاون والوئام السائدين بيننا ".
وقد القى الشيخ مهدي ابو لبن امام الرملة كلمة احتوت بالاضافة الى التهاني والتبريكات اشارة الى " ان جميع الانبياء جاءوا ليخرجوا الناس من الظلمات الى النور والى ان الديانات السماوية هدفها واحد ، وان مشاكلنا وهمومنا واحدة ولذا علينا التعاون وتقوية اللحمة بيننا والحفاظ على نسيجنا الاجتماعي وصيانته مبتعدين عن اسباب الفرقة. كما اكد على ضرورة عقد لقاءات مشتركة دورية بحيث لا تقتصر على الاعياد والمناسبات الدينية ".
وبعدها توجه اعضاء الوفد الى دير الروم الارثوذكسي حيث كان في استقبالهم الارشمندريت نيفون الرئيس الروحي لرعية الروم الارثوذكس والقسيس صموئيل فانوس راعي الكنيسة الانجيلية الاسقفية بالرملة وبصحبتهما رئيس واعضاء الجمعية الارثوذكسية ميشيل قشير والدكتور ادوار مقلشه وبشارة الصوصو ويوسف امسيس وعيسى الوهاب وامين الخوري وجوني الخوري.
رحب قدس الاب نيفون باعضاء الوفد واعرب عن فرحه وغبطته بالزيارة متمنيا للجميع الخير والبركات مؤكدا ايضا على ضرورة تكرار اللقاءات من اجل التواصل المستمر بين الجميع لبناء مجتمع صحي عماده الالفة والتفاهم والتسامح والمحبة. كما القى القس صموئيل كلمة اشار بها الى معاني العيد ورموزه التي تدعو للتواضع والمحبة والتسامح مؤكدا بدوره على اهمية مثل هذه اللقاءات وضرورة تكرارها. وقد وافانا بالتفاصيل والصور فايز منصور .















لمزيد من اخبار اللد والرملة ويافا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق