اغلاق

المطران عطا الله: رسالة الميلاد هي رسالة السلام والمحبة

قام المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس بزيارة عدد من مستشفيات القدس وخاصة في المقاصد والاوغستا فكتوريا وهداسا والمستشفى الفرنسي،


المطران عطاالله حنا

متفقدا عددا من المرضى  وذلك بمناسبة عيد الميلاد المجيد حسب التقويم الشرقي ، وقال المطران: "بأن عيد الميلاد عيد المحبة لأن الذي نحتفي بميلاده بشرنا بالمحبة ، ونادى بالسلام والاخاء ولذلك من واجبنا بهذا العيد كما في كل عيد وفي كل يوم أن نفتقد اخوتنا المرضى تتميما لوصية السيد المسيح الذي يدعونا لافتقاد المرضى" . وقال "بأننا في هذا اليوم نصلي من أجل مدينة القدس التي نسكن فيها وهي ساكنة فينا ، ونتمنى ان تسود قيم المحبة والسلام والاخاء بين الجميع ، وأن يفتقد الرب الاله شعبنا الفلسطيني برحمته وحنانه فتسود العدالة في هذه الديار لكي ينعم شعبنا كباقي شعوب العالم بالحرية التي يستحقها ويناضل من اجل تحقيقها ، كما ونصلي في هذا اليوم من اجل اخوتنا في سوريا والعراق وفي كافة ارجاء مشرقنا العربي".

المطران عطا الله حنا يزور عدد من العائلات المقدسية التي تضررت منازلها بسبب العاصفة الثلجية 
قام المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس بتفقد عدد من الاسر المقدسية داخل البلدة القديمة من القدس وخارجها، والتي تضررت منازلها بسبب العاصفة الثلجية والظروف المناخية الصعبة وتعيش في ظروف حياتية صعبة .
وقد رافق المطران في هذه الزيارة عدد من رجال الدين المسيحي والشخصيات المسيحية المقدسية ، وقد تم تقديم بعض المساعدات لهذه الاسر في هذه الظروف .

المطران عطا الله حنا يستقبل مدير مكتب مؤسسة الاراضي المقدسة في بيت لحم
استقبل المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس انطون حبش مدير مكتب مؤسسة الاراضي المقدسة في بيت لحم وذلك للتهنئة بالاعياد المجيدة ، وقد تم التداول في هذا اللقاء حول المؤتمر الدولي المزمع عقده في واشنطن للتحالف الاسلامي المسيحي ضد الارهاب والتطرف ، والذي ستشارك فيه مؤسسات وشخصيات اسلامية ومسيحية عالمية ، وسيقوم سيادة المطران بمخاطبة الاجتماع التحضيري للمؤتمر عبر السكايب والذي سيعقد في مقر الكنيسة الارثوذكسية في واشنطن يوم الاربعاء القادم.
يذكر ان التحالف الاسلامي المسيحي ضد الارهاب والعنف قد تأسس أثناء زيارة المطران عطا الله حنا لواشنطن قبل عدة أشهر ، وهي بصدد الاعداد لمؤتمر دولي يعقد في واشنطن وآخر في منطقة الشرق الاوسط .

وفد كنسي أرثوذكسي برئاسة المطران عطا الله حنا يعايد الطوائف الارثوذكسية الشرقية بعيد الميلاد المجيد
قام المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس وعدد من الاباء الكهنة من بطريركية الروم الارثوذكس بالقدس، بزيارات معايدة الى الكنائس الارثوذكسية الشرقية بمناسبة عيد الميلاد المجيد حسب التقويم الشرقي ، حيث نقلوا معايدة البطريركية الارثوذكسية وأبناء الرعية الارثوذكسية في القدس وفي فلسطين .
وقد قام الوفد الكنسي برئاسة المطران عطا الله حنا بزيارة مقر النيابة البطريركية للسريان الارثوذكس في دير مار مرقس في القدس الشريف ، حيث كان هنالك لقاء معايدة مع سيادة المطران ساويروس مطران الكنيسة السريانية الارثوذكسية في القدس واكليروس الكنيسة السريانية حيث تم تبادل التمنيات والمعايدة في هذه المناسبة المجيدة .
ثم توجه سيادته الى مقر النيابة البطريركية للاقباط الارثوذكس في القدس حيث كان هنالك لقاء معايدة ومصافحة اخوية مع سيادة المطران ابراهام مطران الكنيسة القبطية الارثوذكسية في القدس والاباء الكهنة من الكنيسة القبطية .
ثم توجه الوفد الى دير الاحباش الارثوذكس حيث مقر مطران الكنيسة الاثيوبية الارثوذكسية حيث كان هنالك لقاء معايدة مع مطران الطائفة والاباء الكهنة .
وقد تم التأكيد في هذه الزيارات على "القيم الروحية لعيد الميلاد المجيد الذي يجمع المؤمنين بمحبة واخوة وسلام كما تم التضامن مع كافة المسيحيين المستهدفين والمضطهدين وخاصة في سوريا والعراق وغيرها من الاماكن ، كما اعرب الجميع عن امنياتهم بأن يحمل العام الجديد بوادر الامل والسلام في منطقتنا وفي بلادنا المقدسة ، كما تم التأكيد على تعلق المسيحيين بوطنهم وقدسهم وهم رافضون لأي خطاب طائفي فئوي من أي نوع كان ، فالمسيحيون كانوا دوما كسيدهم دعاة محبة وسلام وإخاء".
كما أكد الجميع على "تضامنهم مع مطارنة حلب المخطوفين وكافة المخطوفين آملين بأن يحمل العام الجديد اخبارا سارة حول هذا الملف الذي يؤلمنا ويحزننا جميعا ، ونحن نعرب عن تضامننا مع كافة المخطوفين والمتألمين والحزانى والمظلومين بغض النظر عن إنتمائاتهم الدينية او المذهبية" .

المطران عطا الله حنا: نرفض الانقسام داخل الكنيسة
اجرت الاذاعة الرسمية التابعة للكنيسة اليونانية الارثوذكسية في اثينا حديثا اذاعيا مطولا وعلى الهواء مباشرة مع سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، الذي تحدث عن عيد الميلاد والاحتفالات المتعلقة به والذي تتم ببيت لحم.
وقد تحدث المطران عن "روحانية هذا العيد وما يحمله من معان خلاصية ، كما تحدث سيادته عن الحراك الذي تشهده الرعية الارثوذكسية في فلسطين والاردن في هذه الايام ، فقال إننا نحب كنيستنا وننتمي الى بطريركيتنا العريقة وإنطلاقا من حرصنا على ان تؤدي الكنيسة دورها كما يليق بمكانتها الروحية والتاريخية والوطنية ، فإننا نؤكد أن هدفنا هو الاصلاح والتغيير نحو الافضل" .
وطالب المطران: "الكنيسة اليونانية وكافة الكنائس الارثوذكسية في العالم بأن تتعاطى بإيجابية مع هذا الحراك القائم في فلسطين والاردن ، ذلك لأنه يهدف الى الاصلاح وتصويب الاخطاء والاعوجاجات السابقة" .
وأكد "بأننا لسنا دعاة انشقاق والسلام داخل الكنيسة يمكنه ان يتحقق بالتواضع والمحبة والمبادرات الطيبة بعيدا عن الحقد والانتقام والعنصرية والممارسات الظالمة" .


لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق