اغلاق

اتهام شاب من قلنسوة بدخول سوريا للانضمام لداعش

سُمح بالنشر ، قبل قليل ، أن النيابة العامة قدمت لمحكمة الصلح في بيتح تكفا ، لائحة اتهام ضد الشاب يوسف نصر الله ( 20 عاما ) ، من مدينة قلنسوة بتهمة ،


الشاب يوسف نصر الله ( في يمين الصورة ) - بعد الافراج عنه من سوريا

" السفر الى سوريا بهدف الانضمام لواحد من التنظيمين جبهة النصرة وتنظيم الدولة الاسلامية - داعش ".
وقالت مصادر اعلامية عبرية " ان نصر الله أعتقل من قبل قوات الاسد ، وتعرض للتعذيب خلال التحقيق معه ، بشأن مواقع أمنية في اسرائيل ".
يذكر أن نصر الله كان قد عاد الى البلاد قبل حوالي شهر ، وقد تم اعتقاله من قبل السلطات الاسرائيلية فور وصوله للبلاد .
وجاء في لائحة الاتهام : " توجه نصر الله في شهر ابريل الى الاردن ، ومن هناك دخل الى الاراضي السوري ، وتمكن من الاختباء عدة أيام الى أن تم اعتقاله من قبل قوات النظام السوري ، وبعد عدة أشهر تم تسليمه لسفارة فلسطين في دمشق  ومنها تم نقله الى الاردن ، وتم اعتقاله عند عودته الى البلاد ".

لائحة الاتهام : " خلال اعتقاله في سوريا ، سأله المحققون عن المكان الذي يخضع به الجرحى السوريون الذين يصلون الى البلاد للعلاج "
كما جاء في لائحة الاتهام : " خلال اعتقاله في سوريا ، سأله المحققون عن المكان الذي يخضع به الجرحى السوريون الذين يصلون الى البلاد للعلاج ، وقد أجاب أنه لا يعرف ذلك ... كما سأله المحققون عن مكان معسكر للجيش الاسرائيلي في منطقة الساحل ، وقدم له ما يعرف من معلومات ... وقد أراد السوريون معرفة طريقة الدخول من اسرائيل الى الاراضي الفلسطينية ، كما سأله المحققون ان كان له أصدقاء يهود أو ان كان أحد من افراد اسرته قد خدم بالجيش الاسرائيلي ".
يذكر أن نصر الله خضع للتحقيق من قبل جهاز الأمن العام " الشاباك " والوحدة المركزية التابعة للواء المركز واعترف بالشبهات المنسوبه له : " الخروج من البلاد بطريقة غير قانونية وتقديم معلومات لعدو " ، وفق ما جاء في لائحة الاتهام .
كما قدمت النيابة العامة طلب تمديد اعتقال نصر الله حتى انتهاء الاجراءات القانونية بحقه .

يعقوب نصر الله ، والد يوسف نصر الله : " ابني دخل لسوريا عن طريق الخطأ ، وقد تعرض للتعذيب والاهانة في سوريا "
من جانبه ، عقب يعقوب نصر الله والد المتهم يوسف نصر الله قائلا : " ابني دخل لسوريا بالخطأ ، وقد تم اعتقاله هناك ... لم تكن له نوايا أخرى ، وهو وصل لمكان معين ولم يعرف كيف يعود لذلك اضطر الى ان يتوجه نحو سوريا ".
واضاف والد المتهم نصر الله : " تحدثت مع ابني بعدما أفرج السوريون عنه ، وقد قال لي أنه مشتاق لنا وأنه عاد سالما ، كما قال لي انه لا يدري كيف وصل الى سوريا ".
كما قال يعقوب نصر الله " أن ابنه اخبره انه كان معتقلا مع 120 شخصا آخر ، وبسبب سوء التغذية خلال اعتقاله فقد خسر 20 كغم من وزنه ، وأنه تعرض للضرب والاهانة خلال الاعتقال ".

محامي المتهم : " موكلي لم يذهب الى سوريا بدافع ايدولوجي ومر بأزمة منذ وفاة صديقه بحادث طرق "
من ناحيته ، قال المحامي موشيه الوني الموكل بالدفاع عن المتهم يوسف نصر الله : " موكلي لم يدخل الى سوريا بدافع عقائدي ،  بل انه في حالة نفسية صعبة ، وذلك نتيجة ازمة لازمته منذ انلقي صديقه مصرعه بحادث طرق ، ومن يومها وتراوده تهيئات ، وموكلي بحاجة لعلاج نفسي ، هذا هو وضع موكلي ، الذي وصل الى سوريا وسجن في غرفة صغيرة مع عشرات اخرين ، وتم تعذيبه بشكل قاس جدا ، وهذه الامور موجودة ايضا في لائحة الاتهام ، ولا يمكن تحويله الى ارهابي " .

بيان من الناطقة بلسان الشرطة حول القضية
وعلى صعيد متصل ، وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المتحدثة بلسان الشرطة لوبا السمري ، حول هذه القضية ، جاء فيه : " مؤخرا ، سمح بالنشر على انه وبنطاق تحقيقات اجراها جهاز الامن العام " الشاباك " بالتعاون مع وحدة التحقيقات المركزية " اليمار " بلواء المركز ، تم نهار يوم 19.12.2014 الفائت في معبر نهر الاردن اعتقال المدعو " يوسف يعقوب محمد نصر الله " البالغ من العمر نحو 21 عاما  من سكان مدينة قلنسوة مع عودته من سوريا . هذا واعترف " نصر الله " خلال التحقيقات معه على انه قام يوم 18.04.14 بالسفر الى الاردن ومنها الى سوريا سعيا وراء الانضمام لمقاتلين بصفوف احدى منظمات الجهاد الناشطين بالميدان هناك
هذا ويشار على انه كان قد تم اعتقال " نصر الله " من قبل قوات الامن السوري بعد مضي ساعات قليلة فقط من تجاوزه الحدود لداخل سوريا ومنذ اعتقاله حتى اطلاق سراحه تم التحقيق معه في سوريا بصورة موسعة ومطولة طلب منه خلالها الادلاء بمعلومات حول مواقع وثكنات امنية اسرائيلية مع تعذيبه بصورة بالغة طوال فترة التحقيق معه من قبل محققيه السوريين والى ذلك كان قد وصل بعد ايام قليلة من اطلاق سراحه هناك الى معبر الاردن قاصدا الدخول للبلاد وهو بوضع صحي متردي جدا مع التحقيق معع في جهاز الامن العام بعد الانتهاء من كافة الفحوصات الطبية ومستلزماتها الواسعة النطاق ".

السمري : " خروج عرب اسرائيليين لسوريا هي ظاهرة بالغة الخطورة "
وتابعت السمري : " للعلم  ، ظاهرة خروج عرب اسرائيليين لسوريا هي ظاهرة بالغة الخطورة مع التنبيه على ان الارض السورية مرتوية بجهات معادية لاسرائيل بما يتضمن " الجهاد العالمي " والعرب الذين يسافرون لهناك يخوضون تدريبات عسكرية شاقة ، ويتم اشباعهم بايدولوجيات جهادية متطرفة وهنالك خشية تعرضهم للاستغلال من قبل جهات ارهابية بالدولة هناك لصالح تنفيذ نشاطات عسكرية معادية لاسرائيل وايضا استخدامهم كمصدر للمعومات حول اهداف باسرائيل مع تشكل خطر حقيقي لوقوعهم باسر القوات المؤيدة لنظام الاسد وزجهم  خلف القضبان بظروف بالغة الصعوبة مع تعذيبهم واتهامهم بالتجسس لصالح اسرائيل
والى كل ذلك وبتاريخ 12.1.2015 تم في محكمة الصلح بكفار سابا تقديم لائحة اتهام ضد " نصر الله " المذكور بما نسب اليه ".

بيان صادر عن " الشاباك " حول الموضوع
ووصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي ، جاء فيه  :"
فيما يلي بيان صادر عن جهاز الأمن العام (الشاباك): سمح بالنشر أن في إطار تحقيقات اجراها جهاز الامن العام الشاباك بالتعاون مع وحدة التحقيقات المركزية التابعة للشرطة تم نهار يوم 19.12.14  اعتقال المدعو يوسف يعقوب محمد نصرالله البالغ من العمر نحو 21 عاما  ومن سكان مدينة قلنسوة في معبر نهر الاردن مع عودته من سوريا.
هذا واعترف  نصر الله خلال التحقيق معه بأنه قام يوم 18.4.14 بالسفر الى الأردن متوجهًا الى سوريا سعيًا إلى الانضمام إلى صفوف أحد التنظيمات الجهادية العاملة هناك . هذا ويشار على أنه كان قد تم اعتقال نصرالله على يد المخابرات السورية ساعات قليلة فقط بعد أن تجاوز الحدود الأردنية إلى داخل الأراضي السورية ومنذ اعتقاله وحتى الافراج عنه تم التحقيق معه على يد المخابرات السورية بشكل موسع ومطوّل حيث طُلب منه خلال هذه التحقيقات تقديم المعلومات حول مواقع أمنية إسرائيلية. كما تم تعذيبه بشكل بالغ القسوة طوال فترة التحقيق معه في المخابرات السورية. وإلى ذلك كان قد وصل بعد ايام قليلة من اطلاق سراحه إلى معبر نهر الإردن الحدودي وهو يعاني من وضع صحي متردٍ جدًا ويذكر أن التحقيق معه في جهاز الامن العام قد بدأ بعد أن أنهى المذكور أعلاه كافة الفحوصات الطبية ومستلزماتها الواسعة النطاق ".
واضاف البيان : "
يشار إلى أن ظاهرة خروج عرب اسرائيليين إلى سوريا هي ظاهره بالغة الخطورة مع التنبيه على أن الأراضي السورية مرتوية بأنشطة لجهات معادية لإسرائيل وعلى رأسها التنظيمات الجهادية. إن المواطنون العرب الإسرائيليون الذين يسافرون إلى هناك يتلقون تدريبات عسكرية  ويتم تعرضهم إلى إيديولوجية جهادية متطرفة وهنالك خشية بأنه سيتم تعرضهم للاستغلال من قبل التنظيمات الإرهابية العاملة في سوريا لتنفيذ عمليات إرهابية داخل إسرائيل ولاستخدامهم كمصادر للمعلومات عن أهداف حساسة في إسرائيل . كما يوجد خطر حقيقي لوقوعهم في أسر القوات المؤيدة لنظام الأسد ولزجهم خلف القضبان بظروف بالغة الصعوبة مع تعذيبهم واتهامهم بالتجسس لصالح اسرائيل .وتم اليوم الموافق  12.1.15 تقديم لائحة اتهام ضد المدعو يوسف نصرالله في محكمة الصلح بكفار سابا " .















اقرأ في هذا السياق:
عائلة من قلنسوة: ابننا ذهب الى الاردن ولم يعد !
شاب من قلنسوة اعيد من سوريا بتدخل ابو مازن

لمزيد من اخبار مدينة قلنسوة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق