اغلاق

اقليم القدس وشبيبتها يصدران تقريرهما المركزي لغرف الطوارئ

ضمن خطة عمل محكمة اعدتها حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح - اقليم القدس، وحركة الشبيبة من أجل التصدي للمنخفض الجوي الذي عصف بالبلاد،


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما 

على مدار اربعة ايام متتالية، وصلت غرف الطوارئ التي شكلتها الشبيبة من كافة كوادرها الليل بالنهار بالتعاون ما بين متطوعي الهلال الأحمر الفلسطيني والدفاع المدني وشركة كهرباء محافظة القدس، لحل اي اشكال يتعرض له المقدسي نتيجة المنخفض.
وعليه اصدر اقليم القدس بالتعاون مع الشبيبة اليوم التقرير المركزي لغرف الطوارئ ومراكز العمليات وللطاقم الميداني خلال عملهم على مدار الايام السابقة، حيث بلغ مجموع النداءات التي تلقتها غرف الطوارئ 300 بلاغ متنوع، وجاء بالتقرير:
"اخلت كوادر الشبيبة 6 منازل نتيجة تسرب مياه الأمطار بشكل كامل، فيما قامت بسحب المياه عن عشرات الأسطح للمباني التي تتعرض اسقفها لسيلان المياه نتيجة التشققات، وكان ابرزها اخلاء منزل في باب حطة بالبلدة القديمة بعد انهيار سقفية المنزل وانهياره على الطابق السفلي، اخلاء منزلين في بلدة سلوان وآخر في بلدة الثوري للسبب ذاته، كما تم مساعدة طواقم الأوقاف الاسلامية لسحب المياه التي غمرت المصلى المرواني".
فيما قام "متطوعو الدفاع المدني الفلسطيني باخماد 3 حرائق لمنازل شبت فيها الحرائق اغلبها نتيجة تماس كهربائي، كان اصعبها في مخيم شعفاط حيث اندلعت النيران في الطابق الخامس بمبنى المواطن أحمد فسفوس، وخلال عملية اخماد الحريق اصيب عضو قيادة الشبيبة لؤي أبو السعد بجرح بليغ في ساقه نتيجة إنفجار أنبوب مياه الاطفاء خلال قيامه بإطفاء الحريق، ويذكر أن متطوعي الهلال الأحمر قاموا باسعاف 80 حالة ميدانيا بسبب البرد كما تم نقل 55 حالة الى المستشفيات في مدينة القدس" .

"ان ساحة العمل الميداني مفتوحة أمام جميع المواطنين فخدمة المدينة تأتي من منطلق الواجب الوطني والديني"
وعلى صعيد آخر "تم مساعدة طواقم شركة كهرباء محافظة القدس خلال عملها باعادة التيار الكهربائي عن البلدات التي قطعت عنها الكهرباء لاكثر من 6 ساعات، وبازالة الاعمدة التي سقطت على الطرقات".
ومن جهة أخرى "تم فتح عشرات الطرق الفرعية داخل الاحياء وتصليح أكثر من عشرات المركبات التي علقت على الطرق الرئيسية والفرعية كما تم نقل العديد من المواطنين الذين علقوا بالطرقات الى بيوتهم، ويذكر أن كوادر الشبيبة قاموا بتوزيع المؤن والبطانيات والشموع على العائلات المستورة".
وعلى الصعيد ذاته "شاركت الكوادر في تشييع جثمان قريبة أحد الشبان المتطوعين، وبزفة خروج أسير من بلدة واد الجوز، وزيارة ذوي الاحتياجات الخاصة، واخيرا تفقد المنازل بعد انتهاء العاصفة والاضطلاع على احتياجاتهم".
وخلال الجولات التفقدية لمراكز الطوارئ في البلدات المقدسية، قال أمين سر اقليم القدس بالانابة شادي مطور: " ان ساحة العمل الميداني في القدس مفتوحة أمام جميع المواطنين فخدمة المدينة تأتي من منطلق الواجب الوطني والديني". مؤكدا على اهمية "الحفاظ على سلامة المواطنين في المقام الاول، من خلال اتخاذ الاجراءات اللازمة لتحقيق ذلك، وقد تساهم هذه الخطوة اذا تبلورت بالشكل الصحيح ولاقت الدعم والمبادرة الى سد احتياجات المقدسيين في ظل غياب متعمد من قبل بلدية القدس".
واشار رئيس حركة الشبيبة، أحمد الغول أن "مراكز الطوارئ وغرف العمليات نشأت للعام الثاني على التوالي، حيث وزعت غرف الطوارئ على 14 منطقة تنظيمية، سلوان – راس العامود (غرفة عمليات مركزية)، الثوري، الرام، صور باهر، العيساوية، الجيب، مخيم شعفاط، شعفاط، بيت حنينا، الصوانة، الطور، واد الجوز، البلدة القديمة، ابو ديس والعيزرية".

وانتم .. لديكم صور من الاجواء العاصفة في بلدكم او من الحارة التي تسكنون بها ؟ ارسلوها لنا على الايميل التالي :
panet@panet.co.il





















لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق