اغلاق

بلدية الطيرة تقر قانون مساعد لتثبيت اللغة العربية على اللافتات

صادقت بلدية الطيرة في اجتماعها الدوري الذي عُقد يوم الأربعاء 7/1/2015 على القانون المساعد الذي قدّمه نائب الرئيس عضو البلدية حسني سلطاني.


حسني سلطاني، تصوير حارث عيسى

ويقر القرار بقانون تثبيت اللغة العربية على لافتات المحلات ومؤسسات مدينة الطيرة، ويعتبرها كأحد مكونات ومركبات الهوية الثقافية للمجتمع العربي، التي من الواجب المحافظة عليها وترسيخها في عقول الأجيال.
جاء القانون المساعد الذي تمّ المصادقة عليه بحضور رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبد الحي وأعضاء البلدية، حسب بند 250 لقانون البلديات/ قانون المجالس المحليّة، وسيسري مفعوله بعد ستة أشهر من تاريخ المصادقة عليه، وسيكون لزاماً على أصحاب المحلات والمؤسسات الكتابة باللغة العربية الفصحى إلى جانب أي لغة أخرى بشكل واضح، حيثُ أنّ استخدام اللغة العربية لا يُلغي استخدام اللغات الأخرى وخصوصاً العبرية والإنجليزية.
وتحدث حسني سلطاني، نائب رئيس بلدية الطيرة الذي قدّم اقتراح هذا القانون المساعد، عن أهميّة سنّه وما يحمله من معان وقيم ثقافية خاصة بهذه البلاد، فقال: " اليوم تمّ المصادقة في الجلسة الأولى لسنة 2015 بأغلبية ساحقة، على إقرار قانون مساعد لتثبيت اللغة العربية على اللافتات والمؤسسات والمحلات في المدينة. فاللغة العربية تُعتبر عمادا وركنا هاما من أركان ثقافتنا العربية، وعنصرا مهما في تحديث ذاتنا القومية وخصوصيتنا الثقافية بهذه البلاد".
وأضاف "في الآونة الأخيرة بدأنا نلاحظ غياب وتغييب اللغة العربية في مؤسساتنا ومحلاتنا التجارية، سواء بقصد أو بدون قصد، مما أحدث أثرا سلبيا على لغتنا الجميلة، وذاتنا القومية كأقلية لها خصوصيتها. لذا رأيت من واجبي وموقع مسؤوليتي واهتمامي بهذه القضية التربوية من الدرجة الأولى، أن أثير هذا الموضوع الهام وأقدم اقتراح القانون المساعد، وهنا أشكر رئيس بلدية الطيرة وأعضاء البلدية والنواب الآخرين الذين دعموا اقتراحي هذا في جلسة البلدية المذكورة".

لمزيد من اخبار مدينة الطيرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق