اغلاق

الشيخ الأسطل : نستنكر الهجوم المروع في باريس

استنكر الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين الشيخ ياسين الأسطل، " الهجوم المروع الذي وقع في العاصمة الفرنسية وراح ضحيته عدد من المواطنين الفرنسيين،

متسائلاً في ذات الوقت هل الهجوم المروع في باريس متصل بالمواقف الفرنسية المناصرة لفلسطين".
وقال الشيخ الأسطل : "إننا نستنكر الإرهاب والأعمال الإرهابية والمسببات غير الأخلاقية وغير الإنسانية التي تدفع إلى هذه الجرائم المركبة المنتشرة في بلدان كثيرة في العالم مشدداً على أن الإسلام يبرأ من كل ذلك، كما تبرأ الشرائع السماوية والبشر الأسوياء أينما كانوا، وعلى العالم كله أن يتصدى وبكل جدارة فيصدر التشريعات والقوانين الدولية المناسبة بمنع المساس بالأديان والأنبياء والرسل عليهم السلام، والقيم الإنسانية كذلك، تحت أي دعوى من الدعاوى العريضة".
وأضاف:"إن المساس بذلك يؤدي إلى لجوء المتعصبين والمتطرفين إلى تلك الأفعال الشنيعة بدعوى حماية الدين والمعتقد والحفاظ على القداسة، مما يساهم في نشر الرعب والخوف بين الناس، داعياً العالم كله أن يتصدى وبكل جدارة فيصدر التشريعات والقوانين الدولية المناسبة بمنع المساس بالأديان والأنبياء والرسل عليهم السلام، والقيم الإنسانية كذلك، تحت أي دعوى من الدعاوى العريضة".
وأكد الشيخ الأسطل " أن الإرهاب لا دين له، ولا وطن، وتمارسه اليوم جماعات وحركات بصورة مباشرة أو غير مباشرة، وبأساليب وأدوات مختلفة، علنية وسرية، وقد تلقى في ذلك دعماً من جهات مختلفة، خدمةً لسياساتها الظالمة ".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق