اغلاق

بطيرم: الأطفال العرب أكثر تعرضا لاصابة غير متعمدة

أصدرت منظمة "بطيرم" لامان الأولاد هذا الاسبوع، تقريرها السنوي لعام 2014 والذي يتضمن معظم المعطيات والمعلومات حول اصابات الاولاد غير المتعمدة خلال العام المنصرم،


حالات الوفاة، اسباب الاصابة والعوامل المتعلقة بها.
ويشير التقرير انه وخلال عام 2014 تم رصد 115 حالة وفاة لأولاد جراء حوادث غير متعمدة، 58 حالة منهم كانت لأطفال عرب، أي 55% من مجمل الأطفال المتوفين، بالرغم من أن نسبتهم في البلاد لا تتعدى الـ26%.
يتصدر التقرير لعام 2014 المعطى المقلق للغاية والذي يشير الى ان وفيات الاطفال من جيل 1 – 17 نتيجة إصابتهم بصورة غير متعمدة اعلى من عدد المتوفين من نفس الفئة العمرية جراء اصابتهم بأمراض السرطان وأمراض القلب والدم، في حين انه وما بين جيل 15 – 17 عاما ترتفع نسبة الوفيات جراء التعرض لإصابة غير متعمدة بضعفين مقارنة مع المتوفين جراء إصابتهم بالأمراض المذكورة. 
وعن مسببات الوفاة الرئيسية جراء الإصابات غير المتعمدة في السنوات الثلاث الأخيرة، يرصد التقرير المسبباب التالية: حوادث الطرق بما فيها حوادث الدهس 43%، الغرق 14%، الاختناق 8%، السقوط 6%، التسمم او التعرض لحروق 6%، اصابة او ضربة غير متعمدة 3%.
ويشير التقرير انه وخلال عام 2014 تم رصد 115 حالة وفاة لأولاد جراء حوادث غير متعمدة، 58 حالة منهم كانت لأطفال عرب، أي 55% من مجمل الأطفال المتوفين، بالرغم من أن نسبتهم في البلاد لا تتعدى الـ26%. أما العاملان الرئيسيان للوفاة خلال عام 2014 كانا حوادث الطرق 43% وحالات الغرق 18% مع الاشارة الى ان حالات الوفاة نتيجة الغرق سجلت ارتفاعا ملحوظا (21 حالة وفاة نتيجة الغرق عام 2014) مقارنة مع معدل حالات الوفاة بنفس السبب خلال السنوات الثلاث السابقة (15 حالة وفاة).
وفي السياق ذاته يشير التقرير الى ان 48% من حالات الغرق خلال العام 2014 كانت في برك سباحة خاصة او عمومية، مما يشير الى ارتفاع بحوالي 4 اضعاف مقارنة مع السنوات السابقة  لحالات غرق شبيهة.

العاملان الرئيسيان للوفاة خلال عام 2014 كانا: حوادث الطرق 43% وحالات الغرق 18%
وشدد التقرير على انه ومن بين الاشهر الاكثر كارثية من ناحية عدد الوفيات كان شهر حزيران، حيث سجل 20 حالة وفاة جراء التعرض لإصابة غير متعمدة مقارنة مع 12 حالة وفاة خلال السنوات السابقة، مع العلم ان تسع حالات وفاة من بين الـ 20 خلال شهر حزيران 2014 كانت نتيجة التعرض للغرق.
ويستدل من معطيات التقرير ايضا ان احتمال وفاة فتى عربي جراء تعرضه لإصابة غير متعمدة، اعلى بثلاثة اضعاف ونصف من احتمال وفاة فتى يهودي في حين انه ومن خلال معاينة المعطيات على مدار السنوات السبع الاخيرة، يستدل منها ان نسبة الوفيات العالية في البلاد سجلت في منطقة الجنوب ( 7.4 حالات وفاة لكل مائة الف) مقارنة مع منطقة تل ابيب ( 2.8 حال لكل مائة الف) .
وفيما يتعلق بالمواطنين العرب في منطقة الجنوب تشير المعطيات الى ان النسبة الاعلى لوفيات الاطفال سجلت هناك جراء تعرضهم لإصابة غير متعمدة ( حوالي 17.8 حالة لكل 1000) اي اعلى بسبع مرات من نسبة الوفيات لدى الاطفال اليهود الذين يعيشون في نفس المنطقة.
وتختلف مسببات الاصابة غير المتعمدة ما بين الاطفال العرب واليهود على النحو التالي، بحيث ان الاسباب الثلاثة الرئيسية التي تؤدي للوفاة جراء الاصابة غير متعمدة في اوساط الاطفال اليهود: 23% حالات غرق، 17% سقوط ، 11% حالات اختناق، اما فيما يتعلق بالأطفال العرب فتعتبر مسببات الوفاة الرئيسية: 42% اصابات جراء حوادث دهس قرب المنزل و17%  حوادث التسمم او الاصابة بالحروق. 

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق