اغلاق

حجاج: ‘يد سارة‘ بالطيرة تخدم العرب واليهود بالأجهزة الطبية

اعتاد محمود حجاج على نظرات الاستغراب عندما يحكي قصته كمدير فرع "يد سارة" في مدينة الطيرة بالمثلث. مع هذا لا نسمع كل يوم عن جمعية اقيمت،


مجموعة صور من مؤسسة يد سارة، فرع الطيرة

بواسطة رجل دين يهودي (اوري لوبيليانسكي)، وتعمل منذ 10 سنوات في الوسط العربي .
وقال حجاج: ""اقيم الفرع الاول عام 2000 في قرية اكسال في الجليل وبعدها تم بناء فروع في الطيرة، كفر كما، بيت صفافا في القدس وفي عسفيا، بالاضافة الى عدة فروع في المستشفيات في انحاء البلاد والمدن المختلطة".
واضاف "التوتر السياسي والديني لا يؤثران أبدا على عمل هذه الفروع، ولا حتى  في الفترات التي تشهد توترات من الجهتين، مثل اخر حرب على غزة".
التقينا محمود حجاج في مقر تواجده في فرع الطيرة، ويسعدنا النشاط المزدهر، والعمل الجاد وترك الخلافات ووجهات النظر السياسية جانبا
وقال عن فرع الطيرة أنه "يقدم خدماته ايضا لمدينة الطيبة، كفر قاسم، جلجولية ولكن الاجمل انه يأتي اليه ايضا سكان من كوخاف يئير، شعري تكفاه، رمات هاكوبيش ومناطق اخرى، مع أنه يوجد فرع ليد سارة في كفار سابا، ولكن
المواطنين من هذه المناطق يقولون دائما "نحن نحب أن ناتي الى الطيرة".

"تتميز مؤسسة "يد سارة " بانها تقدم خدمات اعارة ادوات طبية بدون مقابل"

واضاف "تتميز مؤسسة "يد سارة " بانها تقدم خدمات اعارة ادوات طبية بدون مقابل. المطلوب هو عربون ويتم اعادته كاملا عندما يعاد الجهاز للمؤسسة".
واشار أن "اغلب الجمهور يعرف بأن مؤسسة "يد سارة " تعير المواطنين، كراس متحركة، وجهاز للمشي (ويكر)، ولكن في مخازن "يد سارة" الكثير من الاجهزة الاخرى".
وتابع "في يد سارة "فرشات" وأجهزة بخار، أجهزة للاطفال، مثل سرير أطفال، شفاطة حليب، أجهزة للحمام وعشرات الاجهزة الحديثة والمتطورة، وتحت اشراف طبي من قبل المؤسسات المختصة".
وأكد "في السنوات الاخيرة كثر الطلب على (سراير مستشفى)، وهي تساعد المتواجدين في المستشفى في الاستمرار بالعلاج  في بيوتهم مع كل الاجهزة المرتبطه بذلك".
وقال حجاج "كل من يستطيع الخروج من المستشفى لا يفكر مرتين في استعارة السرير البيتي، والاجهزة التابعه له، بالاضافة الى أجهزة التنفس والاوكسجين".
ووضح "يتم توصيل الاجهزة الى بيت المواطن، وباستطاعته استعمالها الى أن يعافى. بالاضافة لذلك تمنح "يد سارة" خدمات لسيارات خاصة، مكتب استعلامات، مكتب استعلامات للادوية، أمراض، علاجات بديلة وكل موضوع طبي اخر".
وتدير "يد سارة" مركز طوارىء انذار مشترك، فيه اكثر من 20 الف عضو في كل أنحاء البلاد. ويعمل المركز 24 ساعة، ويستقبل انذاراتكم بضغط على الزر المناسب".
وقال أرية كاهن "يعمل في المركز موظفون يتكلمون اللغة العبرية والعربية، من اجل منح الخدمة المطلوبة لجميع المواطنين" .

حب الانسان قبل كل شي              
"مؤسسة  "يد سارة " هي ليست فقط مؤسسة لتزويد اجهزة طبية ، هدفها ان تساعد كل انسان يحتاج لخدماتها والاستمرار بالعيش في البيت وليس بالمستشفى"، هذا ما قاله موشيه كوهين، مدير عام المؤسسة، وهو انسان يهودي متدين، يحكي ان مؤسسة يد سارة " تمثل نموذجا يحتذى به للتطوع في أنحاء البلاد، " يد سارة " كرست اسمها " محبة الانسان "، ويفتخر بالمتطوعين العرب الذين يخدمون ابناء جلدتهم ومناطق سكناهم، وهذا هو الطبيعي برأيه.
ويوضح كوهين "لا تحظى الجمعية بميزانيات حكومية، ونشاطاتها تعتمد على التبرعات من جميع أبناء البلاد الذين يتلقون خدماتهم من خدمات "يد سارة " ، ولذلك يتبرعون لها، وكذلك المواطن غير اليهودي يقدم ذلك لعائلته، وابن بلدته" .
وقال حجاج بأن "التجاوب عند العرب كبير بالتبرعات، حيث أن اجهزة "يد سارة " وصلت لمكة المكرمة بواسطة استعارة الحجاج اجهزة من يد سارة لاداء فريضة الحج، واننا سعداء لاتاحة هذه الفرصة للعجزة والمسنين، الذين لم يكونوا يحلمون بذلك" .
وواصل كوهين قائلا: "تعتمد  مؤسسة "يد سارة " في نشاطها على متطوعين من كافة الاجناس، المتطوعون غير اليهود يعملون في مناطق سكناهم ومناطق اخرى مثل المتطوعين البدو في بئر السبع يتطوعون في نهاريا والناصرة عيليت وكذلك بالقدس. المتطوعون والمتبرعون يخدمون المواطنين الذين يتوجهون الى مؤسسة  "يد سارة " "كتف بجانب كتف"، ويمتازون في عملهم الجماهيري في التعايش الحقيقي بين الشعبين، وكيفية تحسين الخدمات لذوي الاحتياجات الخاصة، كل هذا من خلال 104 فروع في أنحاء البلاد و 6000 متطوع" .
ووضح حجاج "خدماتنا مفتوحه للجميع، ولكن في المناطق العربية لا يوجد وعي كافي للخدمات التي تقدمها مؤسسة " يد سارة "، ولا يوجد اي مبرر من عدم الاستفادة من هذه الخدمات" .
واشار الى "رؤية اوري لوبليانسكي، رئيس مؤسسة "يد سارة " بأنها أقيمت لخدمة كافة ابناء هذه البلاد بدون تمييز في الدين، اللون، العقيدة او القومية".
وختم بالقول :" "يد سارة " تساهم في انشاء وبناء فروع جديدة لها في المناطق العربية، وتقدم خدماتها داخل المجتمع، باللغة العربية وبواسطة ابنائها، وهذا ان دل على شيء فهو أن مؤسسة "يد سارة " الوحيدة في اسرائيل في كل الوسط العربي، وان 10% من فروع يد سارة هي في المناطق غير اليهودية والتي تقدم خدماتها لليهود ولغير اليهود" . 
 










لمزيد من اخبار مدينة الطيرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق