اغلاق

رؤساء مجالس طلاب نصراويون:يجب محاسبة المسؤولين

اثار الغاء امتحان بجروت اللغة العربية من قبل وزارة المعارف نتيجة لتسريبه ، اثار ردود فعل غاضبه لدى العرب الذي تقدموا للامتحان ، مؤكدين " بانه يجب محاسبة وزارة المعارف،

 

لان الذي سرب الامتحان من المسؤولين لطلاب " ، وفي هذا السياق اجرت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما لقاءات مع طلاب ورؤساء مجالس طلاب حول الموضوع .
واستهل الطالب محيى زعبي رئيس مجلس الطلاب في مدرسة اورط بستان المرج قال : " في تاريخ 15.1.2015 ولأول مرة في البلاد ، تم الغاء امتحان الوزارة البجروت في موضوع اللغة العربية، نموذج الوحدة الأولى في الأدب. نحن نستنكر هذا العمل الظالم وهذا العقاب الجماعي الذي قامت به وزارة المعارف اولا إنَّ الامتحان الملغيّْ، هو امتحان في وحدة الأدب، عبارة عن مادة تتألف من 22 درس ادب اضافةً الى رواية ومسرحية ، فالدراسة لامتحان كهذا ذاتية، فردية وتستغرق الكثير من الوقت فهي ليست بسهلةٍ بتاتًا والعديد من الطلّاب تقدموا لامتحان القواعد في اللغة قبل نموذج الأدب. إذ كانت الدراسة تضم كلا النموذجين. فتقسم مجهود الطالب على المادتين وفي النهاية ذهب نصف مجهوده سُدىً. (ناهيكم عن الطلاب الذين تقدموا الى امتحان الادب فقط إذ ذهب مجهودهم كله سُدىً)".
واضاف زعبي :"تداول العديدون فكرة تعيين امتحان غيره عن قريب، الأمر الذي سيؤثر على جميع البرامج المدرسية المخططة، اذ كما هو معلوم فهي فترة امتحانات الوزارة في الشتاء (بجاريت الشتاء) وامتحانات نصف السنوي .وايضا عدم انهاء الامتحان في اليوم المحدد يتضارب مع برامج الطلاب الخاصة.كما هو معروف فإنَّ امتحان الأدب في الشتاء هو عباره عن وحدة الادب الاولى. ووحدة الادب الثانية والوحدة الخامسة في اللغة العربية يتقدم لهما الطالب بنموذجين في الصيف. اي بمعنى انه في حالة تأجيل هذا الامتحان للصيف سيكون على الطالب دراسة كمية هائلة من المواد دفعةً واحدة (اكثر من 45 درس ادب اضافة لمادة القواعد للوحدة الخامسة) الأمر المستحيل والذي سيؤدي الى تنازل العديد من الطلاب للتقدم لهذه النماذج الاضافية.وعليه، فإننا نطالب وزارة المعارف بحساب العلامة المدرسية على أنها هي العلامة النهائية للامتحان. ففي نهاية الأمر مسؤولية الوزارة الحفاظ على طهارة الامتحان وعدم تسريبه وليس ذنب الطالب تحمل المسؤولية والتعرض لجميع العواقب أعلاه".

"لا يحق للوزارة ان تقوم بهذه الخطوة فما ذنب الطلاب الذين درسوا للامتحان على مدار شهرين "
وفي حديث اخر لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع سليم ابو ليل رئيس مجلس الطلاب في ثانوية عين ماهل : "لا يحق للوزارة ان تقوم بهذه الخطوة فما ذنب الطلاب الذين درسوا للامتحان على مدار شهرين، فالمادة كانت كبيرة جدا ، فعوضا عن معاقبة الطلاب جميعا يجب معاقبة المسؤولين الذين سربوا الامتحان لطلاب ،فقرار وزارة المعارف الذي صدر في الامس  يعاني منه الطلاب فقط ،لانه ليس بامكاننا اجراء الامتحان في الصيف مع الوحده الرابعه ، فالمادة الدراسية كبيرة جدا، وكل طالب وضع امامه سلم اولويات واهداف وبهذا القرار الغاء الامتحان يتم يتجاهل اهدافنا الشخصية ، وسوف اتوجه الى مجلس الطلاب القطري للضغط على وزارة المعارف باعادة الامتحان في الاسبوع القادم ، وتقبلنا القرار بغضب شديد ولا يعقل ان (يروح الصالح بعزا الطالح)".
وقال الطالب احمد ابو ليل : "عندما علمنا انه تم الغاء الامتحان فكرنا كثيرا هل يحق للوزارة الغاءه وما ذنب الطلاب التي تعبت ودرست طويلا لتقديم هذا الامتحان ، فانا ضد قرار الوزارة فيجب ان تقوم بمعاقبة المسؤولين الذين سربوا الامتحان وليس معاقبة جميع الطلاب ، فالوزارة ظلمت الطالب الذي درس لساعات طويلة ونطالب الوزارة ان نقوم باعادة الامتحان خلال الفترة القريبة في موعد الشتاء لان الدراسة تكون اسهل ولكي يكون المجال امامنا مفتوح في الصيف لاعادة الامتحان اذا لم نحصل على العلامة التي نريدها ، وللاسف كان نبأ الغاء الامتحان بمثابة صدمه لان التعب والسهر والجد ذهب سدى نتيجة ذنب وخطا لم نقترفه ".


سليم ابو ليل


محيى زعبي



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق