اغلاق

تفاصيل، فيديو وصور إضافية لمظاهرة الغضب في رهط

في اعقاب عملية القتل التي تعرض لها الشاب سامي خالد الجعار (21 عاما) ليلة الأربعاء الماضي برصاص افراد الشرطة، وتلبية لقرارات لجنة التوجيه العليا لعرب النقب،
Loading the player...

والمجلس البلدي في رهط امس الخميس، شارك ما يقارب 7 الاف شخص من المدينة والنقب عقب صلاة الجمعة، في مسيرات انطلقت من المساجد حتى التجمع للمشاركة في مظاهرة الغضب في المتنزة البلدي.
وردد المشاركون هتافات ورفعوا شعارات ولافتات " تندد بعملية القتل بدم بارد وضد تصرفات الشرطة تجاه المواطنين العرب" ، بالإضافة الى رفع صور الشهيد سامي الجعار تحت شعار "كلنا سامي".  وقد تقدم المسيرات والمظاهرة قادة الوسط العربي من رؤساء سلطات محلية وأعضاء كنيست وممثلي الحركات والأحزاب واخرين.
تولى عرافة المهرجان الخطابي، عطا ابو مديغم القائم بأعمال رئيس بلدية رهط، حيث طلب من الحضور الوقوف دقيقة حداد على روح الشهيد وقراءة سورة الفاتحة، ثم قال : "نجتمع اليوم اجلالا للشهيد سامي الذي قتلته رصاصه غادرة من بندقية الشرطة الاسرائيلية بدم بارد، ونحن نستنكر هذا الاعتداء".
رئيس بلدية رهط طلال القريناوي سرد امام المشاركين احداث مقتل الشاب وتساءل : " بأي ذنب قتل سامي الجعار؟ ولن نسكت حتى يتم تعيين لجنة تحقيق بمشاركة مندوب عن اهل الشهيد " ، واوضح " ان بلدية رهط اعلنت الحداد والاضراب لمدة ثلاثة ايام" ، وطالب الجميع " بالوقوف جنبا الى جنب مع عائلة الشهيد والمشاركة في تشييع الجثمان يوم الاحد القادم وذلك بشرط اطلاق سراح والد المرحوم المعتقل دون ذنب، ليشارك في جنازة ابنه".
حسن الجعار أبو لطفي، تحدث باسم العائلة، حيث شكر الحضور على وقوفهم الى جانب العائلة في هذا المصاب الجلل، " وانه ينتابنا حزن عميق على مقتل ابننا الذي قتل بدم بارد امام والدته وذويه"، واكد على مطلب العائلة باطلاق سراح والد الشهيد وقال : " لن تكون جنازة للشهيد ما دام والده خلف القضبان".

" ما حدث هو اعدام ميداني بدم بارد بحق الشهيد سامي الجعار الذي هو دم كل مواطن عربي في البلاد والعالم الإسلامي"
واستمع الحضور الى عدد من الكلمات والخطابات لقادة الوسط العربي، من بينها كلمة الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية الشمالية، والشيخ حماد أبو دعابس رئيس الحركة الإسلامية الجنوبية، والنائب طلب أبو عرار، والمحامي طلب الصانع، ومحمد زيدان رئيس لجنة المتابعة السابق، حيث اكدوا " بان ما حدث هو اعدام ميداني بدم بارد بحق الشهيد سامي الجعار الذي هو دم كل مواطن عربي في البلاد والعالم الإسلامي ". وحملوا " الشرطة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة لهذه الجريمة التي هي مسلسل لعمليات القتل التي يتعرض لها الشبان العرب في البلاد برصاص الشرطة وكان اخرها الشهيد خير الدين حمدان من كفر كنا، وقد وصل العدد الى 50 شهيدا خلال 15 عاما ".
وشهدت المظاهرة حضورا لعدد من النساء الرهطاويات الداعمة لعمليات التنديد بمقتل الشاب سامي الجعار. بقي ان نذكر ان قوات كبيرة من الشرطة والوحدات الخاصة وفرق الخيالة تواجدت في ساحة ومحيط مركز شرطة رهط.


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما
















































































































































المرحوم سامي خالد الجعار

اقرأ في هذا السياق:
مصرع سامي الجعار من رهط بمواجهات مع الشرطة
اضراب عام برهط بعد مقتل شاب برصاص الشرطة
الشرطة: نواصل التحقيق بوفاة سامي الجعار من رهط

لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق