اغلاق

المحامي زكي كمال: همنا الاول تنجيع اداء الجهاز القضائي

"همنا الاول والأساسي هو تنجيع وتحسين آداء الجهاز القضائي والاستبيان القطري حول المحاكم والقضاة هو إحدى الوسائل لتحقيق ذلك.


المحامي زكي كمال
 
تنجيع عمل الجهاز القضائي وتحسين آدائه على كافة الصعد، والوصول الى مرحلة الحصول على ثقة المحامين من جهة والمواطنين من جهة اخرى بهذا  الجهاز، عبر جعله جهازاً يعمل دون كلل على معالجة قضايا المتوجهين الى المحاكم فيه على اختلاف مستوياتها وصلاحياتها، ويتصرف بشفافية كاملة وتامة وتدور نقاشاته وجلساته بوتيرة جيدة تحول دون معاناة اصحاب الشأن وتجنبهم الانتظار سنوات احياناً حتى انتهاء الاجراءات القضائية، هو همنا ألأول والأساسي   وهدفنا ألأسمى، لذلك جاء استبيان آراء المحامين حول آداء القضاة والمحاكم في البلاد"، هذا ما قاله المحامي زكي كمال، القائم بأعمال رئيس نقابة المحامين في البلاد رداً على نتائج الاستبيان الذي اجرته نقابة المحامين حول عمل واداء الجهاز القضائي، ونشرت نتائجه هذا الاسبوع.

"لا أحد فوق المساءلة والرقابة"
واضاف المحامي كمال: "نؤمن في نقابة المحامين ان لا أحد فوق المساءلة والرقابة، وانه لا يمكن لجهاز ما، وفي أي مجال من مجالات الحياة ان يصلح ما بذاته دون رقابة او دون انتقادات بناءة توجه اليه خاصة إذا جاءت من جهة مهنية مستقلة تشكل جزءاً لا يتجزأ من هذا الجهاز وأحد مقوماته الأساسية، جهة هي على اتصال يومي بهذا الجهاز. الاستبيان يهدف الى لفت النظر الى مواضع ومواقع الضعف في الجهاز القضائي والقاء الضوء على المحاكم التي يجب تنجيع عملها والاشارة الى القضاة الذين يتوقع المحامون منهم عملاً أكثر نجاعة وشفافية سعياً الى تحسين الوضع، وهذا كما اعتقد هدف يجب ان يصبو اليه الجهاز القضائي ايضاً".
وقال المحامي كمال ايضاً: "لا افهم سبب تحفظ الجهاز القضائي وخاصة رئيس المحكمة العليا المنتهية ولايته القاضي اشير غرونيس، من هذا الاستبيان فهو نهج متبع في مختلف مناحي الحياة وحتى في عالم الاكاديميا، كما انني لا افهم ردود غرونيس واعلانه مقاطعة نقابة المحامين، خاصة وان تحسين ألأداء يجب ان يكون أول اهدافه واسماها بصفته عملياً رئيس الجهاز القضائي في البلاد. ما نفعله هو عملياً بحث لمواضع الضعف ودراسة لسبل تصحيحها ودراسة تقدم للجهاز القضائي على طبق من فضة وما عليه الا استخلاص العبر منها".
يذكر ان الاستبيان درج عملياً القضاة من حيث آدائهم عبر معطيات تتعلق بمدى رضى المحامين عن الآداء المهني واليومي لأولئك القضاة، واتضح منه ان القاضي آشير غرونيس رئيس المحكمة العليا يحتل المرتبة الأخيرة والسلبية من حيث الآداء وفقاً لآراء آلاف المحامين الذين شاركوا في الاستبيان.
وقد اظهرت النتائج بان القضاة السادة خالد كبوب وصائب دبور وشاهر اطرش وعاطف عيلبوني من القضاة الذين حازوا على تقدير من المحامين في هذا الاستبيان.

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق