اغلاق

مساواة: يجب توجيه الرد على عنف الشرطة لمتخذي القرار

ناشد مركز مساواة مؤسسات المجتمع العربي وخصوصا لجنة رؤساء السلطات المحلية العربية ولجنة المتابعة العليا للجماهير العربية والجمعيات الاهلية " توجيه الرد على عنف


 صورة خاصة من مكان المواجهات لموقع بانيت وصحيفة بانوراما
 

الشرطة ،  الى متخذي القرار في شرعنة استخدام العنف القاتل تجاه المواطنين العرب وتجاه المنفذين لهذه الجرائم".
 وأكد المركز  في بيان وصلت الى موقع  بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه :" ان تكرار حوادث القتل المتعمد لمدنيين عرب يجب ان لا يتم التعامل معه كحادث لمرة واحدة ، وثقنا حتى الان اكثر من 50 ضحية عنف شرطوي ومدني عنصري، هذا عدا عن ضحايا اتهموا في تنفيذ عمليات عسكرية وفقط في ثلاث حالات تم ادانة رجال الشرطة. أمس في كفر كنا واليوم في رهط ولا نعلم من ستكون الضحية القادمة، لا يكفي التظاهر لمرة واحدة او الاضراب دون إيجاد ألية لمتابعة النضال لمعاقبة المنفذين وإقصاء السياسيين المحرضين على العنصرية خصوصا ليبرمان وحزبه".
وتوجه المحامي جواد قاسم من مركز مساواة الى القائد العام للشرطة وطالبه " بسحب قوات الشرطة من مواقع تنظيم مظاهرات الاحتجاج على عمليات قتل المواطنين العرب واغلاق الشوارع الرئيسية المؤدية الى التظاهرات".
 وطلب " وقف عمليات اعتقال المتظاهرين واحترام حق المواطنين العرب في التظاهر والاحتجاج على التحريض العنصري والعنف الشرطوي".

"مركز مساواة يتوجه الى الجمهور اليهودي ويطالبه بالتحرك لوقف العنف الشرطوي والتضامن مع الجماهير العربية"
وانتقد مركز مساواة " وحدة التحقيق مع رجال الشرطة التي تتقاعس في عملية التحقيق حيث رفضت ان تدخل اليوم الى مدينة رهط لجمع الشهادات على إعتداءات الشركة وحتى هذه الساعة لم تجبي شهادة من والد الشهيد سامي الجعار والذي تم الاعتداء عليه هو الاخر. هذا ولم تقم ماحاش في وقف رجال الشرطة منفذي عملية قتل الشاب خير حمدان يوم  8.11.2014  وما زالت وحدة التحقيق مع رجال الشرطة تتستر على نتائج التحقيق على الرغم من مرور اكثر من شهرين على قتل حمدان".
يشار الى ان عائلة خير حمدان " قررت مؤخرا التوجه الى المحامي افيغدور فلدمان لمرافقتها في المسار الجنائي بعد ان رافقها مؤسسة الميزان ومركز مساواة وعدالة. وكان مركز مساواة بالتعاون مع المحامي عامي هولندر قد نجحا في السابق في إدانة الشرطي شاحر مزراحي في عملية قتل الشاب محمود ابو سني وتم ملاحقة الشرطي والشرطة مدنيا وجنائيا في مواجهة دعم غير مشروط حصل عليه القاتل وعائلته من قيادة الشرطة ووزير الشرطة اهرنوبيتس".
هذا وتوجه مركز مساواة الى الجمهور اليهودي وطالبه " في التحرك لوقف العنف الشرطوي والتضامن مع الجماهير العربية التي تتعرض لاعتداءات هدفها ربح سياسي انتخابي على حساب الجماهير العربية".
 وأشار المركز الى تواجد" كثيف للبيض الامريكيين في الولايات المتحدة الى جانب السود في نشاطات الاحتجاج على عنف الشرطة في الولايات المتحدة".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق