اغلاق

امام من الطيبة:طلاق بسبب الهواتف ومواقع التواصل!

على خلفية وقوع حالات طلاق بين الحين والآخر في المجتمع العربي ، ولما لهذه القضية من تأثير بالغ الأهمية على الأسر والعائلات ، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما
Loading the player...

بالشيخ سامي جبارة امام مسجد صلاح الدين الأيوبي في مدينة الطيبة ، وبالمحامي محمد أمين طيبي المتخصص بقضايا المحاكم الشرعية والمدنية ، وطرح عليهما عددا من الأسئلة بخصوص الطلاق من جوانب متعددة .

بانيت : ما هو قول الشرع في الطلاق ؟
الشيخ سامي جبارة : الاصل ان تدوم العلاقة الزوجية بين الزوجين ، لكن ان كان في العلاقة الزوجية نوع من الاذى ، وان كان بيت الزوجية يفتقد الروح التي جعلها الله سبحانه وتعالى في الزواج وهي المودة والرحمة ، فيُشرع لاي زوجين  التوجه الى الطلاق ، خاصة انه حل من الحلول ، فالطلاق مشروع شرعا ، لكن يجب ان يكون له اسباب ، وان يلجأ الانسان الى الطلاق بعد ان يستنفذ جميع الوسائل من اجل الاصلاح بين الزوج والزوجة .

بانيت : هل يصح ان يكون المُحَكِم بين الزوجين ، وهو الشخص الذي توكله المحكمة بالصلح بينهما ، امرأة ام يشترط أن يكون رجلا ؟
الشيخ سامي جبارة : هناك فرق بين امرين ، وهما بين المُحَكِم الذي تعينه المحكمة ، وهو يفصل في قضية معينة " هل يقع الطلاق ؟ " او " نسبة الحقوق ؟ " ، وهل " الزوج مذنب ام الزوجة مذنبة ؟ " ، وهذا يجب ان يكون رجلاً لقول الله تبارك وتعالى " ابعثوا حكما من اهله وحكما من اهلها " ، فهنا عنصر الذكورة مطلوب ، اما بالنسبة لقضية الاصلاح ، لكل انسان ان كان ذكرا او انثى او شيخا او كبيرا او صغيرا عنده قول حسن ويمكنه ان يصلح بين اثنين ، وبغض النظر ان كان بين زوجين او اقارب او جيران ، فهوا مطالب به شرعا . فالمصلح يمكن ان يكون ذكرا او انثى ، اما المُحَكِم فالواجب والراجح ان يكون ذكرا .

بانيت : هل يصح للزوج ان يرجع زوجته بعد طلاق في محكمة ؟
الشيخ سامي جبارة : هناك عدة انواع من الطلاق ، الاول طلاق رجعي ، وهو اذا طلق الزوج زوجته فله ان يرجعها قبل انقضاء العدة من غير اي شيء ، مجرد فقط ان يقول لها " ارجعتك " او مجرد ان صرح لها اي تصريح انه يريد ارجاعها . وهناك الطلاق البائن بينونة صغرى ، وهذا اذا طلق الرجل زوجته وانقضت عدتها وبائت بينونه صغرى ، فلا تحل له الا بعقد ومهر جديدين ، يرجعها بان يكتب عليها بعقد جديد ومهر جديد ، وهناك طلاق بائن بينونة كبرى هو اذا طلق الزوج زوجته مرتين ولجأ الى الثالثة ، فلا تحل له الا عندما تنكح زوجا اخر .

بانيت : ما هي أبرز اسباب الطلاق التي رصدتها من اطلاعك على القضايا في مجتمعنا ؟
الشيخ سامي جبارة : هناك اسباب كثيرة للطلاق ، اذا نريد ان نضع سلما لاسباب الطلاق فياتي بالدرجة الاولى عنصر الدين ، وهو عندما لا يعرف الزوج حقوقه وواجباته ، والزوجة ايضا لا تعرف حقوقها وواجباتها شرعا ، فتحصل هناك مشاكل كثيرة جداً ، واولى هذه الواجبات هو سوء اختيار الزوج والزوجة ، وهذا من اسباب الطلاق الرئيسية ، فنحن للاسف الشديد نرى أن الازواج لا يحسنون اختيار زوجات لهم ، ولا الزوجة تحسن اختيار زوج لها ، والنبي صلى الله عليه وسلم عندما ناقش هذه القضية قال " تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك " ، فاوصى النبي صلى الله عليه وسلم عندما يوضع الانسان بين هذه الاختيارات ، وخير من بين هذه الصفات أن يختار الزوج ذات الدين . لكن للاسف الشديد ، اليوم كثير من الناس يخطبون بدون خلق ولا دين ، وربما يكون الشاب يتعاطى المخدرات ويتزوج ، وللاسف الشديد يحصل الطلاق وكذلك المراة . أعني بكلامي أن شباب اليوم يريدون فقط الجمال والجسد الرشيق ، لكن لا يبحثون عن التربية والعقلية ولا عن الكفاءة .
احيانا تجد طبيبا يتزوج امراة امية لا تقرأ ولا تكتب لكنها جميلة ، فهنا يتصادم الفكران بينهما ويحصل الطلاق ، ومثال اخر تكون الامرأة غنية والرجل فقير ، والكفاءة مطلوبة ان كان بالتحصيل العلمي أو غيره . السبب الاخر هو تدخل العائلة في شؤون الزوج والزوجة ، وكثير من الناس والاهالي يتبعون الازواج ، ويتدخلون بشؤونهم ، وسبب اخر مهم جدا هو التقنيات الحديثة ، نحن الان نحسن ان نستعمل ما جاء من الغرب ، وناخذ سلبياته فقط وايجابياته نتركها . وهنا تأتي قضية مواقع التواصل الاجتماعي ، وقضية الحواسيب والهواتف النقالة والهواتف الذكية ، هذه كلها وللاسف الشديد استعملنا سيئها وتركنا ايجابياتها ، فلذلك ترى الزوج عندما يخطب فتاة لا يسال عن شيء ، وعندما يتزوج يفاجئ الزوج انه يوجد للزوجة حساب عبر موقع للتواصل الاجتماعي ولها كثير من المعارف والاصدقاء ، والزوج لا يوافق على هذا الامر فيحدث الطلاق والخصام ومشاكل اخرى .

" أسباب عدة للطلاق بين الزوجين "
من جانبه ، قال محمد امين طيبي وهو محام ومستشار قضائي في المحاكم الشرعية والمدنية : " هنالك أسباب عدة للطلاق بين الزوجين ، لكن اقواها هي كثرة المال عند الرجل ، ونرى البعض يطلب من نفسه ان يتغيب كثيرا عن البيت وهذا يسبب خلافات بينه وبين زوجته ، وفي النهاية يؤدي الى الطلاق في حالات معينة ، والسبب الثاني هي خروج المراة للحرية الاقتصادية الى العمل خارجا ، فنحن نرى في الطيبة عدة مشاكل ومن اهمها هي الحرية الزائدة الموجودة عند الشباب والشابات وهي التي تؤدي الى الاختلاط ، وبالتالي البنت تحلم بان تكون عروسا لا يهمها باي جيل ، وفي النهاية تمتد الخطوبة الى 5 سنوات ، ولا يوجد بيت ياويهما ، وهكذا تحصل الخلافات ويؤدي الأمر الى الطلاق ".


الشيخ سامي جبارة


المحامي محمد أمين طيبي


لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق