اغلاق

الاسلامية بقلنسوة تنظم مسيرة تضامنية مع رهط

نظمت الحركة الاسلامية في مدينة قلنسوة مساء أمس الثلاثاء مسيرة تضامنية سلمية استجابة لقرارات لجنة المتابعة، والتي تنص علی تنظيم فعاليات ومسيرات ووقفات احتجاجية


مجموعة صور من المسيرة

علی "سياسة الارهاب الاحتلالي الذي تمارسه المؤسسة الاسرائيلية تجاه اهلنا في النقب والمثلث والجليل والتي راح ضحيتها في الاونة الاخيرة الشهيدين سامي الجعار وسامي الزيادنة".
وقد رفع المشاركون لافتات بلغات مختلفة تندد "بالهجمة الشرطية وبسياسة البطش والاعتداء بغير حق وبقتل بدم بارد ابناء شعبنا في الداخل الفیسطيني"، وانطلقت المسيرة من مسجد صلاح الدين الايوبي الی منطقة البئر القديمة في قلنسوة .
وفي حديث مع الشيخ مؤيد العقبي اكد فيه علی "اللحمة الفلسطينية واننا ابناء شعب واحد، وهذه المسيرة هي رسالة واضحة للمؤسسة الاسرائيلية انه لا يمكن ان نفرط بارضنا ووطننا مهما كلف ذلك من اثمان، فهي رخيصة لديننا ووطننا".
وفي نهاية المسيرة القی امام مسجد الفاروق كلمة شدد فيها علی "اللحمة الفلسطينية واننا ابناء شعب واحد اذا اشتكی منا عضو تداعی له سائرنا بالسهر، واننا لن نقبل المساومة علی ديننا وارضنا واننا اما نحيا سعداء او نموت بارضنا شهداء لا خيار لنا غيرهما".




































لمزيد من اخبار مدينة قلنسوة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق